وسائل التواصل الاجتماعي 3.0: ما يمكن توقعه

فاطمة الزهراء اماڭي
| 1 min read

Disclaimer: The text below is an advertorial article that is not part of Cryptonews.com editorial content.

إخلاء المسؤولية: النص الوارد أدناه عبارة عن مقالة إعلانية ليست جزءا من المحتوى التحريري Cryptonews.com.
 

فمع ما يقدر بنحو 4. 59 مليار مستخدم لوسائل التواصل الاجتماعية، من الإنصاف أن نقول إن هذه الصناعة تشكل الركن الأساسي للإنترنت. هذه المنصات هي صفة مميزة لعالم الويب 2، ما يمثل تحولا في كيفية إستخدام الناس لأجهزة الكمبيوتر الخاصة بهم والتواصل مع الآخرين.

في البداية، كان الإنترنت هو المكان الذي استهلك فيه الناس المحتوى دون أن يساهموا بأنفسهم بسبب الحواجز التقنية العالية. لكن مع ظهور وسائل التواصل الاجتماعي، أصبح هناك تغيير حيث أن هذه المنصات  أضحت تقدم وسائل سهلة لإرسال المعلومات والبقاء على اتصال مع الآخرين.

وهذا في حد ذاته أمر ثوري. فهو يسمح للناس بإرسال الرسائل والصور إلى بعضهم البعض في مختلف أنحاء العالم وهو ما لا يقل عن حدث تكنولوجي واجتماعي بالغ الأهمية. لكن هذا بعيد كل البعد عن ان يكون نظاما كاملا. هناك بعض السلبيات الكبيرة في الوضع الحالي لوسائل التواصل الاجتماعي. السبب الأول هو أن نوعية الاتصالات التي تدعمها وسائل التواصل الاجتماعي غير طبيعية ومحدودة للغاية. تتلخص تفاعلات الوسائط الاجتماعية في إرسال النصوص/الكلمات والصور ومقاطع الفيديو. ورغم أن هذا أمر جيد، فإنه لا يغطي سوى مجال واحد من التفاعلات البشرية.

عندما يتواصل الناس، فهم لا يرغبون بنقل المعلومات فحسب، بل يريدون مشاركة التجارب. إنهم يريدون التعبير عن أنفسهم وأن يكونوا بجانب آخرين يمثلون أنفسهم أيضا. بالنسبة للعديد من التفاعلات الاجتماعية، يكون تمرير المعلومات أمرا ثانويا، والحماس ببساطة بأن تكون قريبا من الناس الذين تهتم بهم هو أمر بالغ الأهمية. ولكن للأسف، التعبير عن الذات ليس قابلا للتطبيق مع الوضع الحالي لوسائل التواصل الاجتماعية. لا تمثلنا صفحاتنا الشخصية على الإنترنت. فالناس غالبا ما يشعرون بأنها وثيقة تصفنا بدلا من كونها امتدادا لنا. وقد تساعد كتابة الرسائل لبعضنا البعض في تكوين الروابط. ومع ذلك، ستكون هذه الروابط هشة دائما حيث أنك لن تضمن أبدا أن الكلمات التي تكتبها على الإنترنت سيتم إدراكها وفهمها بالطريقة التي تقصدها. يشار إلى هذه الظاهرة باسم قانون “بو“، وهي ناجمة (جزئيا) عن نقص في الإشارات والمعلومات المادية.

عصر الفردانية الجديد

الوضع الحالي لوسائل التواصل الاجتماعي عفا عليه الزمن. ربما كان ذلك ليخدمنا بشكل جيد، ولكن الناس متعطشون إلى تجارب أكثر ازدهارا وحميمية. مع عزل جائحة كوفيد-19 العالم، أصبح الناس يتوقون إلى منصة تسمح لهم بالتعبير عن أنفسهم بشكل حقيقي من بين آخرين. وقد علمت عمليات الإغلاق العالمية العديدين أن التواصل عبر وسائل التواصل الاجتماعي الحالية لا يسد الفجوة التي يسببها الشعور بالوحدة. ويرجع هذا في الأساس إلى أن هذه المواقع والتطبيقات لا تجعلنا نشعر بأننا متفردون. إن الحاجة إلى التفرد مفهوم موثق جيدا في علم النفس –  إنها الفكرة التي تقول إن حياة الناس الغنية لابد وأن يشعروا وكأنهم فريدون وأن يؤمنوا بأن الآخرين ينظرون إليهم باعتبارهم أشخاصا متميزين. ومن الصعب إشباع هذه الرغبات على مواقع التواصل الاجتماعي التقليدية.

لحسن الحظ، فإن العصر الجديد لوسائل التواصل الاجتماعي قد بدأ يلوح في الأفق. فالمنصات تنشأ حيث يستطيع الناس التعبير عن أنفسهم بشكل كامل كأفراد ومشاركة المساحات معا.  MT Tower رائد في هذا الطراز ، هو أسلوب حياة ومنصة ألعاب مصممة لمحاكاة التفاعلات في العالم الحقيقي. يعتمد على القيام ببناء تمثال ثلاثي الأبعاد حيث يمكن للناس استخدام الصور الرمزية الكاملة للتواصل وقضاء الوقت مع الآخرين.

يركز MT Tower على التعبير عن الذات. تتفهم الشركة حاجة الأشخاص للشعور بأنهم أفراد متميزون، لذا فهي مصممة لمنح المستخدمين القدرة على تخصيص أعمالهم والتحكم فيها بدرجة كبيرة جدا. بالإضافة إلى ذلك، فإن الفريق المسؤول عنه  يدرك أن التواصل مرتبط بشدة بلغة الجسد، والانعطافات الصوتية، والألحان الاجتماعية غير الكلامية، وغير ذلك من الصفات الصغيرة التي لا تستطيع وسائل الإعلام الإجتماعية التقليدية الإمساك بها. ونتيجة لذلك، سيكون مؤشر MT Tower أكثر ثراء وأكثر تعبيرا عن المشاعر من نظرائه على ويب2.

بيئة قائمة على الخبرة

يتصدر MT Tower حملة منصات الوسائط الاجتماعية ثلاثية الأبعاد. هذا هو المقطع  الافتراضي مع التركيز على التجربة الإنسانية. فهو يهدف إلى تعزيز التفاعلات الديناميكية الحقيقية، حيث يستطيع الناس تقاسم الفضاء مع الآخرين والتعبير عن أنفسهم بحرية وبقوة. إنها الأداة المثالية لعصر العزلة الحالي الناتج عن الوباء. انه ترياق للشعور السام بالوحدة الذي هز نسيجنا الاجتماعي.