المدير التنفيذي لشركة Circle: العملات المستقرة ستشكل 10% من الاقتصاد العالمي خلال السنوات العشر المقبلة

| 2 min read

شعار بيتكوين بلون ذهبي على محيط الكرة الأرضية

يتوقع جيريمي ألير (Jeremy Allaire) -مدير سيركل (Circle) التنفيذي، إحدى جهات إصدار العملات المستقرة- أن قطاع العملات المستقرة (Stablecoins) سيشكل 10% من الاقتصاد العالمي خلال السنوات العشر المقبلة؛ ففي منشور له على وسائل التواصل الاجتماعي نشر مؤخراً، شارك ألير متابعيه توقعاته المتفائلة حول تطور قطاع الكريبتو، مسلطاً الضوء على زيادة تبني العملات المستقرة واستخداماتها ضمن النظام المالي العالمي.

عالم الإنترنت يشهد ازدهاراً بفضل قطاع الكريبتو


أكد ألير على التطور السريع لتقنيات البلوكتشين والاستخدام المتزايد للعملات المستقرة في مختلف المعاملات والخدمات المالية، وأشار إلى إمكانية تأثيرها الهائل على الاقتصاد خلال العقد المقبل بقوله: “لقد أصبحتُ أكثر تفاؤلاً ممّا كنت عليه آنفاً بشأن العملات الرقمية، لقد كنت أبني شركة سيركل (@Circle) على مدار 11 عاماً، وطوال هذا الوقت لم أكن على نفس القدر من التفاؤل الذي أصبحت عليه الآن”.

وتابع بقوله إن عالم الإنترنت شهد موجةً هائلةً من الشبكات والبروتوكولات والبرمجيات مفتوحة المصدر، ما أحدث طفرةً في حياة الأفراد وقلب موازين مختلف القطاعات، كما يرى ألير أن قطاع الكريبتو “على وشك تقوية الأواصر المجتمعية والاقتصادية بأساليب جديدة ومختلفة”.

ففي ضوء غياب طريقةٍ لضمان موثوقية البيانات والمُعاملات بشكلٍ كامل، بقيت إمكانات الإنترنت محدودة، ما نتج عنه زيادةٌ في الاعتماد على كياناتٍ مركزيةٍ إلى أن جاءت تكنولوجيا البلوكتشين كي تقدم حلاً جذرياً من خلال توفيرها إطاراً عملياً لامركزياً وجديراً بالثقة.

مستقبلٌ باهر ينتظر العملات المستقرة خلال العقد القادم


استكمل ألير حديثه بقوله: “إلى أيّ مدى تطوّر القطاع؟ … لقد أصبحت الأصول الرقمية جزءاً مدعوماً من قِبل النظام الماليّ العالمي الناشئ، مع قيام كافة الحكومات الرئيسية حول العالم -تقريباً- بوضع قوانين تنظيميةٍ واضحةٍ لكيفية إصدار الأصول الرقمية واستخدامها وتداولها”.

كذلك، تسارعت وتيرة نموّ العملات المستقرة وتوسَّع نطاق استخدامها، حيث برزت كأحد تطبيقات الكريبتو الرئيسية بفضل تسهيلها عملية استخدام الدولار الأمريكي رقمياً حول العالم، ما أسهَمَ بتطوير النظام الاقتصادي القائم على البلوكتشين.

كما توقع المدير التنفيذيّ لشركة سيركل أنه بحلول نهاية عام 2025 ستمثل العملات المستقرة “أموالاً رقميةً قانونيةً” في معظم أنحاء العالم، لتشكّلَ جزءاً أكبرَ من قيمة المعاملات النقدية المُنفّذة إلكترونياً، و”البالغة قرابة الـ 100 تريليون دولار”.

وختم ألير كلامه بطرح تساؤله: “كيف سيبدو الأمر عندما تمثل العملات المستقرة 10% من الأرصدة النقدية للاقتصاد العالميّ؟ مُعتقداً بأن كلَّ ما توقعه سيتحقق خلال الـ 10 سنواتٍ المقبلة -أو يزيد قليلاً- نظراً لصعوبة توقع مستقبل نظم الاقتصاد الخاصّة بالكريبتو.

تابعونا عبر Google News من هنا