. 0 min read

كيف نرى الجانب المشرق حتى لو انخفضت الأسعار

يعدّ معظم المستثمرون انخفاض أسعار البتكوين والعملات الرقمية البديلة من الأخبار السيئة في الأسواق المالية، ولكن في اليابان ينظرون إليها على أنها فائدة. فبحسب خبراء الأمن الرقمي، انخفضت محاولات الاختراق والبرامج الضارّة إلى حدّ كبير في بلادهم حين تراجعت الأسعار خلال الأشهر القليلة الماضية.

Source: iStock/alexsl

في النتائج التي توصل إليها مختبر أبحاث التهديدات في شركة Avast Japan، يبدو أن هناك علاقة مباشرة بين محاولة اختراق الحسابات الرقمية وأسعار العملات الرقمية مثل البتكوين، ومونيرو.

ووفقًا لوكالة الإعلام اليابانية PC Watch، بلغ عدد الاختراقات وغيرها من الهجمات المتعلقة بالبرمجيات الضارّة في اليابان 3.1 مليون حالة في كانون الأول/ديسمبر 2017، عندما كانت الأسعار مرتفعة. مع انخفاض الأسعار بشكل ملحوظ في 2018، فقد تراجع عدد الهجمات إلى حوالي 500,000 – في حزيران/يونيو.

وقالت الوكالة الإعلامية على لسان المدير الإقليمي لشركة Avast Japan: “الارتباط بين الهجمات وأسعار العملات الرقمية مثل البتكوين، ومونيرو أمرٌ ملفتٌ للنظر”.

تعتقد شركة Avast Japan أن التكاليف المتزايدة لتطوير البرمجيات الضارّة والخوارزميات ذات الصلة قد تؤدي إلى تراجع من يفكرون في أن يكونوا مخترقين. ومع ذلك، أشار المدير أيضاً إلى أن عدد الهجمات قد يرتفع مرة أخرى إذا بدأت الأسعار في الارتفاع.

وأضافت وكالة PC Watch أن العديد من المخترقين يفضلون استخدام عملة مونيرو بالذات، نظرًا لأنها توفر “مزيدًا من عدم الكشف عن الهوية والخصوصية” مقارنةً بالعديد من العملات الأخرى.

ويُعتقد أن وكالة الخدمات المالية التنظيمية طلبت من منصات التداول اليابانية التوقف عن إدراج مونيرو والعملات التي تدعم خاصية عدم الكشف عن الهوية الأخرى. وقد استجابت مجموعة تبادل العملة الافتراضية اليابانية، وتضم منصات تداول العملات الرقمية الرائدة في اليابان، بفرض حظر شامل على مونيرو، وداش، وغيرها من العملات “المجهولة”.


ننصحك بقراءتها