توزيع مجاني لعملة XLM يرتطم بحائط الانتقاد

سعيد فادلباشيتش
| 1 min read

أعلنت محفظة العملات الرقمية وموفرة البيانات بلوكتشين (Blockchain) عن نيتها القيام بتوزيع مجاني للعملات قدره 125 مليون دولار أمريكي من عملة ستيلار (XLM)، أي ما يقرب من نصف مليار عملة في محاولة لتعزيز تبني العملات الرقمية. [يدعى airdrop بالإنجليزية، أي شبه الصندوق اللي بترميه الطيارة في لعبة ببجي وبتلاقي فيه حاجات كتير] ومع ذلك، لم تثر الأخبار قدرًا كبيرًا من الاستجابة الإيجابية التي كانت الشركة تأملها: فالمجتمع غير مقتنع بأن هذه هي الطريقة المثلى لتعزيز التبني، بحجة أن هذا أمر غير منطقي.

Source: iStock/KatarzynaBialasiewicz

حتى بعد الإعلان مباشرة على تويتر، بدأت ردود مثل “لا بدّ من أن هذه عملية احتيال”، وقد كتب بيير روتشارد مؤسس شركة بيتكوين الاستشارية، المتخصصة في اقتصاديات وبرمجيات الكمبيوتر البيتكوين، “كونوا حذرين جدًا بشأن إعلانات توزيع العملات المجانية، فأغلبها عمليات احتيال، ومن المحتمل أن يعني ذلك أن هذه الشركات تتضور جوعًا لتحقيق الأرباح وستفعل أي شيء مقابل ربح سريع.” وعلى الرغم من أن الشريك المؤسس لمحفظة بلوكتشين ردّ على الفور بأن هذه ليست خدعة و”أنهم سيقومون فعلاً بتوزيع المال”، إلّا أن روتشارد كان سريعاً في الإشارة إلى أنه “لا يوزع المال، بل يمنح عملات XLM.”

في الآونة الأخيرة، أطلقت محفظة بلوكتشين الأساس من أجل تنفيذ عملية التوزيع، مع المعايير التي ستوجه الشركة في اختيار العملات التي سننشرها لمستخدميها.

وإن المشكلة الكبيرة التي يعاني منها المجتمع في هذا التوزيع هي حقيقة أنك تحتاج إلى إنشاء محفظة بلوكتشين والانتقال من خلال إجراء “اعرف عميلك” لتكون مؤهلاً للحصول على بعض من هذه الهبات. يكتب أودي ورذيماير، مطوّر بيتكوين: “إذا كنت مستخدم محفظة [blockchain.info]، فهذه صفقة سيئة جدًا بالنسبة إليك. عليهم أن يغروك بأكثر من مجرد 25 دولارًا لكي تسمح لهم بإرفاق هويتك مع سجل معاملات البيتكوين.”

يقول المستخدم@AnselLindner ، “يذكرني هذا باختراق United Bitcoin. أعطني بياناتك، دعني أتعقبك، وسأعطيك بعض الأمور المجانية.” ويضيف عالم الاقتصاد المشهور والمستثمر الشهير في عالم البيتكوين، تور ديميستر:

إن الأشخاص الوحيدين الذين يبدون مسرورين جدًا من هذه الحملة هم حاملو عملة ستيلار، ويطلقون عليها طريقة رائعة لتوزيع الملكية.

مخطط سعر XLM:

وبالطبع، فإن هذا المجتمع لن يكون كما هو دون النكات حول الموضوع التي يطلقها الجمهور على الفور.