ستتمكّنُ هذه المشاريعُ التجاريةُ مِن النجاة في شتاء الكريبتو؛ وفقَ رأي مُحامِي إحدى أكبر شركاتِ الخدماتِ ال

فريدريك فولد
| 1 min read
Source: Pixabay

يتوقّع مُحامي إحدى كُبريات شركاتِ قطاع الخدمات الماليّة البارزة بأنَّ الشركات العاملة بقطاع العُملات الرقميّة التي تُحافظ على إيمانِها الراسخ بقطاع الكريبتو وإمكانيّاتهِ، والتي تلمُّ بطرقِ تفعيل سياسةِ إدارة المخاطر بشكلٍ أساسيٍّ إلى جانب قواعدِ الامتثالِ للّوائح والقوانين التنظيميّة، ستكونُ قادرة على العبور إلى الجانب الآخر من شتاءِ الكريبتو بسلام.

وفي مقال كتبه لصحيفة The Hill يُعبّر فيه عن رأيه، أوضح توماس بي فارتانيان (Thomas P. Vartanian)، وهو المُحامي في مركز التكنولوجيا الماليّة والأمن السيبراني للخدماتِ الماليّةِ ومُديرُهُ التنفيذيّ، أنَّه يعتقدُ أنَّ سنّ قوانين تنظيميّةٍ لقطاع الكريبتو قادمٌ قريباً بكلِّ تأكيد، وأنّ هؤلاء الذين سيلتزمون بهذه القوانين من العاملين في قطاع العُملات الرقميّة هم الذين سيكون بإمكانهم بلوغُ مبتغاهم بالنجاةِ من شتاء الكريبتو الحالي.

وأوضح فارتانيان: “هؤلاء الذين وضعوا ضوابط صارمة لإدارة المخاطر بالشكلِ التقليديٍّ في شركاتِهم وقاموا بتدقيق بياناتهم الماليّة ومراجعتها قد يتمكّنون من النجاة في حالِ كانوا مُستعدّين للتكيُّف مع القوانين واللوائح التنظيميّة الصارمة المُرتقبة”، وربّما يقصد فارتانيان هنا الإشارةَ لانهيار إمبراطوريّة FTX إلى جانب العديد من الشكوك التي أثيرت مؤخراً حول منصة بينانس (Binance) كُبرى منصّات التداول من حيث القيمة الإجماليّة للتداولاتِ اليومية.

وأضاف فارتانيان أنَّ هذه الشركات ستحتاجُ إلى “أن يُشار إليها على أنَّها شركاتٌ كُبرى فعليّاً والظهورُ بمظهر الشركات الجادّة والمسؤولة”، كما أضاف المُحامي الذي كان يعملُ كمُنظّم مالي قبل التحاقه بالشركة: “من المُرجّح أن يسير الباقون في طريق اللّاعودة!”.

“الحرص اللازم بشكلهِ التقليدي” سيعود بنمطه المعتاد

وأردفَ المحامي فارتانيان خلال مقال الرأي الذي كتبهُ قائِلاً: “إنّ الحرص اللازم بشكلِهِ التقليدي -كما هو مُتعارفٌ عليه داخل القطاع المالي التقليديِّ بشكلٍ عام- سوف يجدُ طريقه إلى قطاع أعمالِ العُملات الرقميّة، سواءَ رضيت صناعة الكريبتو بذلك أم لم ترضَ، ويمكنُنا توقُّعُ أن تأتي القوانين التنظيميّة في مجملها غير ضروريّةٍ ومعقّدةً بشكل زائدٍ لسوء الحظ”.

وأضاف: ” سيزِجُّ الكونجرس الأمريكي والولاياتُ إلى جانبِ السلطات القضائيّة الأخرى حول العالم بأنفسهم في مساحةٍ غير ضروريّةٍ ومرهقةٍ من تشريعات الكريبتو، وسيكون النذرُ القليل منها فقط ضرورياً أو مفيداً بشكلٍ من الأشكال”، وأكمل: “إلّا أنَّ الجميع سيداخِلُهُ الشعور بالرِّضا حيالَ فعلِهِ الكثيرَ من الأشياء بشأنِ القليلِ ممّا كان مُفترَضاً أن يتمّ”.

“مجال أعمال بيع اللا شيء”

واستشهد فارتانيان -عبر سطور مقاله- بأقوالِ عدّةِ أشخاص آخرين ممّن وصَفُوا صناعة الكريبتو بعبارات تقلِّل من تقديرها، وكان على رأسهم مارتن سي دبليو ووكر (Martin C.W Walker)، والذي نقل فارتانيان عنه وصفه لشركات قطاع العُملات الرقميّة بأنها تنخرط في مجال “شراء وبيع اللا شيء [……] مُقابل كميّاتٍ أخرى من اللا شيء على الإطلاق في الغالب!”.

كما أشار إلى نعتِ مُتداولي ومُستثمري العُملات الرقميّة من قِبلِ البعض بأنَّهم “حمقى بما فيه الكفاية لكي يقوموا بدفع أموالٍ حقيقية مقابل القدرةِ على نقل “لا شيء” من مكان لآخر ضمن مساحةٍ افتراضيّةٍ بدون أيِّ هدف […….]”.

وأكمل فارتانيان الفكرة بأنّ “شخصاً بهذهِ السطحيةِ يستحقُّ خسارةَ مالِهِ الحقيقي!”.

وفي حين يبدو أنّه من الصعوبة بمكانٍ فهمُ أنَّ “بيع اللا شيء” يُمكنهُ اضافةُ بعض القيمة على المدى الطويل، أوضح فارتانيان أنَّ الشركاتِ التي تدركُ ذلك تماماً ستكون هي الناجيةَ في قطاع الكريبتو.

وختم المُحامي والمُنظّم السابق مقالَهُ قائلاً: “سيكونُ هناك بعض الناجين من شتاء الكريبتو العاصفِ هذا، وهم تلك الشركاتُ التي تدركُ أنَّ مجال أعمالِ بيع اللاشيء يُمكن أن ينقلب إلى شيءٍ ما ذي قيمة في نهاية الأمر”.