الصفحة الرئيسية أخباراخبار البتكوين

أين يعيش المؤمنون بالبيتكوين؛ الدول النامية أم المتقدمة؟

Sead Fadilpašić الكاتب
أين يعيش المؤمنون بالبيتكوين؛ الدول النامية أم... 101
Source: iStock/Rasica

حجم التداول في بورصة تداول البيتكوين من نظير إلى نظير، LocalBitcoins، يوضح أن حجم التداول في السوق المتقدمة يتتبع السعر، في حين أن حجم التداول في السوق النامية قد استقر واستمر في النمو بغض النظر عن السعر. هذا من شأنه أن يعني أن الأسواق المتقدمة تستخدم البيتكوين في المضاربة على السعر، في حين تستخدم الأسواق النامية البيتكوين كأداة للاستفادة منها، وفقًا لشركة Passport Capital الاستثمارية.

على الرغم من ارتفاع حجم التداول في كلا السوقين في ديسمبر 2017 عندما وصلت عملة البيتكوين إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق حيث بلغت حوالي 20,000 دولار أمريكي، إلا أنها اتبعت في أوقات لاحقة اتجاهات مختلفة تمامًا، حيث ظلّ حجم تداول البيتكوين في الأسواق المتقدمة يتراجع حتى وصل إلى أدنى مستوى لم يشهده منذ يناير 2016، ثم بدأ في الارتفاع مرة أخرى جزئيًا مع ارتفاع السوق الأخير. وفي الوقت نفسه، انخفض حجم التداول في الأسواق النامية بدرجة أقل وبقي في ذات المستويات منذ منتصف النصف الأول من عام 2018 - وكلما مرّ الوقت، زاد استقراره.

أين يعيش المؤمنون بالبيتكوين؛ الدول النامية أم... 102
Source: Passport Capital

تشير البيانات إلى أن المتداولين من الأسواق المتقدمة يضاربون بالسعر ويحاولون جني الأموال من تقلبات السوق، في حين يستخدم المتداولون في الأسواق النامية البيتكوين للأغراض العامة. قد يكون جزء من السبب حقيقة أن الأسواق المتقدمة لا تحتاج إلى البيتكوين كنظام للمدفوعات بسبب وجود العملات التقليدية المستقرة نسبيًا (الدولار الأمريكي، واليورو، والين الياباني، إلخ)، في حين أن الأسواق النامية عادة ما تكون لديها عملات تقليدية أكثر تقلبًا، لذلك يميلون إلى محاولة التهرب من استخدامها، ويختارون طرق دفع بديلة أينما أمكنهم.

أحد الأمثلة الأكثر شيوعًا هي فنزويلا، حيث بلغ معدل التضخم 80,000٪ في عام 2018، مما جعل عملة البوليفار عديمة القيمة تقريباً. لقد تحول الفنزويليون بشكل متزايد إلى استخدام العملات الرقمية خلال الأزمة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية في البلاد، وكانت الدوافع وراء ذلك جزءًا من الجدل الدائر بين الاقتصادي الأمريكي نوريل روبيني، ومؤسس منصة إيثيريوم للعقود الذكية، فيتاليك بوترين في مؤتمر Deconomy في سيول يوم الخميس.

أكدّ روبيني، على سبيل المثال، أن اعتماد العملات الرقمية في فنزويلا هو استثناء ويجب ألا يُنظر إليه على أنه بداية لقاعدة تتبعها دول أخرى، ولم يختلف بوترين في رأيه، وقال أن قضية فنزويلا "تتعلق بالعملات الرقمية أكثر من مكافحة التضخم، وأن الأمر يتعلق بالبحث عن وسائل بديلة لحماية أصول الفرد."

البوليفار الفنزويلي مقابل الدولار الأمريكي

أين يعيش المؤمنون بالبيتكوين؛ الدول النامية أم... 103
Source: Google

كان تعليق الأستاذ كورنيل أمين غون سيرير في تغريدة إن نقطة روبيني الرئيسية هي أن الثقة بالنظام "تنهار عندما تأخذ هذه الأحداث "الاستثنائية" في الاعتبار. لأنها ليست استثنائية كما يدعي الاقتصاديون. لدينا حرب كل 50 سنة، والعائلات تهجّر كل 100 عام، والنظم المالية تنهار كل 10 سنوات."

وعلى الرغم من أن التضخم في فنزويلا ليس له مثيل في العالم حاليًا، فإن العديد من البلدان - الغالبية العظمى منها إن لم تكن كلها، التي تنتمي إلى الأسواق النامية - تواجه مشكلات مماثلة بسبب ضعف الاقتصادات أو الحكومات الفاسدة أو حتى العقوبات عليها. في هذه الحالة، يعدّ نظام المدفوعات اللامركزي والإلكتروني ونظام الدفع من نظير إلى نظير خيارًا أفضل بالتأكيد مما هو موجود حاليًا، على الرغم من التقلبات في بعض الحالات، يكون هذا التقلب ضئيلًا مقارنة بالبديل، وحتى في حالة التقلب وعدم اليقين التنظيمي المحيطين بالأصول الرقمية، يصبح الاختيار من بين الأمرّين.

وفي الوقت نفسه، بدأ الأشخاص في الأسواق النامية، مثل إفريقيا وآسيا في الواقع في استخدام العملات الرقمية للمعاملات، كما قالت ماجدالينا جوليبفييسكا، رئيسة منطقة أوروبا الشرقية في Luno، وهي شركة بيتكوين تمتلك مليوني حساب عالمي. ووفقاً لها، تشير التقديرات إلى أن ما يصل إلى 50٪ من سكان العالم سيعيشون في أسواق نامية بحلول عام 2025.

مع ذلك، لا يجب بالضرورة أن يعزى الانخفاض الحادّ الذي شهده حجم السوق المتقدمة على LocalBitcoins تمامًا إلى المضاربة - فالأسواق المتقدمة عادةً ما يكون لها وصول أفضل إلى بورصات العملات الرقمية المركزية التي تزيل مخاطر التداول من نظير إلى نظير. ومع ذلك، لا توجد بيانات محددة لفصل الدافعين.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات