`
. 0 min read

“قد تصبح معاملات الكريبتو أساسية”: KPMG

تقول شركة KPMG للمحاسبة، وهي من الشركات الأربع الكبرى للمحاسبة، إن الأصول الرقمية مثل البيتكوين ليست عملات حقيقية بعد، لكن “عالم جديد من التمويل بدأ يظهر، وقد يصبح إجراء المعاملات بالأصول الرقمية أمرٌ أساسي”. ومن أجل الدفع باتجاه هذا العالم، تعتقد الشركة أنه من المهم بمكان إضفاء الطابع المؤسسي من أجل “بناء الثقة، وتيسير زيادة الحجم، وزيادة إمكانية الوصول، ودفع النمو”.

Source: iStock/tolgart

يغطي التقرير، الذي يحمل عنوان “مأسسة العملات الرقمية“، التحديات التي تواجه هذا المجال، في السعي إلى الحصول على تبني أكبر من المؤسسات المالية في العالم. وحددت الشركة أن معني المأسسة هنا: مشاركة البنوك، والمضاربين، ومنصات التداول، ومقدمي خدمات الدفع، وشركات التكنولوجيا، والكيانات الأخرى على نطاق واسع في سوق العملات الرقمية ضمن نظام الخدمات المالية العالمية.

ووفقًا لما ذكرته KPMG، فإن “العملات والأصول الرقمية الجديدة هي أمر، لكن نماذج الأعمال الجديدة والمشاركين في السوق أمر آخر، وقد يعيدون تعريف المجال بشكل كبير خلال السنوات القليلة المقبلة”.

بالنسبة لبيتكوين والأصول الأخرى “لتصبح عملات حقيقية”، تعتقد KPMG أنه سيكون هناك ثلاثة معايير يجب الوفاء بها: استخدامها كوحدة حساب، ومخزن قيمة، ووحدة تبادل. في حين أنها قد تفي بمتطلب “وحدة الحساب” إلى حدّ معين، تعتقد كبيرة الاقتصاديين في KPMG، كونستانس هانتر، أن هذه الأصول غير مستقرة بحيث لا يمكن اعتبارها مخزنًا للقيمة. “لنفكر في إعطاء شخص أو أي كيان قرض بالعملات الرقمية، القيمة غير مستقرة للغاية في الوقت الحالي لتأكيد السداد. وفي ظل هذه الظروف، لن يكون المقرضون ولا المقترضون مستعدين للمخاطرة بالتعاملات في العملات الرقمية.”

أما بالنسبة للمؤهل النهائي – أن تكون وحدة تبادل – تضيف هنتر، “لكي تكون وسيلة تبادل، يجب أن تكون العملة الرقمية مخزن للقيمة، ومن أجل أن تكون مخزن للقيمة، يجب أن تتبدد طبيعة المضاربة في العملات الرقمية. وإلى أن تلبي عملة واحدة على الأقل جميع المعايير الثلاثة، لا يمكن اعتبارها عملات كاملة.”

ولكن بمجرد أن تلبي العملات الرقمية جميع المعايير الثلاثة، قد يتغير العالم المالي كما نعرفه. “إذا تمكّنت العملات الرقمية من تحقيق استقرار كافٍ في القيمة لاستخدامها لهذا الغرض، فقد لن يكون هناك حاجة إلى وجود حسابات مصرفية في بلدان متعددة، ويمكن أن يستطيع الأفراد تحويل الأموال دون دفع رسوم كبيرة. وإذا أصبح العملات الرقمية مجهزة بالكامل وذات قيمة ثابتة، ستكون أسهل وأقل تكلفة للاستخدام في المعاملات مقارنة بالعملات الورقية التي تصدرها الحكومة، ويمكن أن يكون ذلك ابتكارًا واسع الانتشار في كل مكان في نظام الخدمات المالية العالمي.”

ولكن حتى الآن، واجهت الشركات التي نظرت نحو مأسسة عملاتها في كثير من الأحيان ردّ فعل سلبي من المجتمع. ومن الأمثلة على ذلك منصة تداول العملات الرقمية من نظير إلى نظير ShapeShift، التي أعلنت عن تطبيق بروتوكول “اعرف عميلك” الإلزامي ليتم تنفيذه في وقت قريب جدًا، وبذلك أثارت استياء محبي البيتكوين الذين اعتقدوا أن هذه المنصة كانت واحدة من الشركات القليلة المتبقية التي تحمل “رؤية ساتوشي” [مؤسس البيتكوين الغامض]. ومن بين الأمثلة الحديثة على ذلك، العملات المستقرة التي تحوي بروتوكولات تسمح لها بتجميد الأصول وإضافة عناوين إلى القوائم السوداء حسب رغبتها. وسواء كانت هذه الشركات ستحقق تبنيًا جماهيريًا حقيقيًا بفضل إضفاء الطابع المؤسسي، فلا يزال يتعين النظر في ذلك.


ننصحك بقراءتها

آخر الأخبار