ماذا يعني انخفاض صعوبة تنقيب البيتكوين؟

سعيد فادلباشيتش
| 1 min read

نظرًا لأن العديد من معدني / منقبي البيتكوين قد قاموا بالتوقف عن العمل، فإن صعوبة التنقيب شهدت ثاني أكبر انخفاض لها عند – 15٪ في 3 ديسمبر. وقد ساعد ذلك على زيادة ربحية أولئك الذين ما يزالون يديرون أدوات التعدين، لكنه عزز المخاوف من المركزية.

Source: iStock/hocus-focus

يتم تعديل صعوبة تعدين البيتكوين كل أسبوعين (كل 2016 كتلة على وجه الدقة) للحفاظ على وقت 10 دقائق لكل كتلة. وهذا يعني أنه إذا كان هناك العديد من المعدنين يتنافسون فيما بينهم في أقل من عشر دقائق، فستزداد صعوبة اللغز التالي؛ إذا كان هناك عدد قليل منهم واستغرقهم العثور على حلّ وقتاً أطول، تنخفض الصعوبة – للحفاظ على حوالي 10 دقائق بين الكتلة والأخرى في كلتا الحالتين.

الآن، قد تنخفض الصعوبة بنسبة 16٪ أخرى بعد أسبوعين، وفقًا لتقديرات مجموعة التعدين BTC.com. في هذه الحالة، ستصل إلى مستويات الصعوبة التي كانت عندها في مايو / يونيو تقريبًا.

Source: BTC.com

وفقاً للتقارير السابقة، ما بين 600,000 و800,000 من عمال التعدين / التنقيب أوقفوا عملياتهم في النصف الثاني من شهر نوفمبر. وتقدر شركة Autonomous Research المتخصصة في تحليل السوق أن ما لا يقل عن 100 ألف من عمال التنقيب قد توقفوا عن العمل، وتضيف شركة Fundstrat Global Advisors الاستشارية أنه منذ أوائل شهر سبتمبر، تم فصل نحو 1.4 مليون خادم، حسبما أفادت بلومبرغ يوم الاثنين. كما أن هذه العملية أدت إلى انخفاض معدل تجزئة البتكوين (أو قوة الحوسبة)، حيث انخفضت بنسبة 36٪ من أعلى مستوى لها على الإطلاق في سبتمبر.

كما ذُكر، تعرض المنقبون لضغوط متزايدة حيث انخفض سعر البيتكوين بنسبة 80٪ منذ أعلى مستوى له على الإطلاق في ديسمبر من عام 2017. وفي نوفمبر، خسرت البيتكوين 37% من قيمتها، منخفضةً إلى ما يقل عن 4,000 دولار.

قال الرئيس التنفيذي لمجمع تعدين الكريبتو F2Pool في الصين، سيكينغ ماو، مرة أخرى في سبتمبر أن نقطة مساواة سعر البيتكوين لتكلفة التعدين كانت بين 3,891 دولار و11,581 دولار، اعتماداَ على المعدات المستخدمة. في ذلك الوقت، كان سعر البيتكوين حوالي 6,400 دولار.

ومع ذلك، شدد الخبير الاقتصادي الشهير ومستثمر البيتكوين، تور ديميستر:

مع انخفاض صعوبة التعدين أيضاً، ينبغي أن تصبح وظيفة المنقبين أسهل. ومع ذلك، قال مالاكي سالسيدو، رئيس شركة Wenatchee، وهي إحدى أكبر شركات التعدين في أمريكا الشمالية، لبلومبرغ أن قلة مختارة فقط تستطيع البقاء في اللعبة: المنقبين الذين يتمتعون بمقاييس، ونماذج أعمال محددة للغاية وتكاليف منخفضة للغاية للكهرباء، كما هو الحال في مقاطعة دوغلاس حيث يتمركز منقبي شركته، لأن هامش الربح انخفض قبل حساب تكاليف الإهلاك والضرائب من حوالي 40٪ إلى 20٪ خلال انخفاض السعر، لكنهم قفزوا مرة أخرى في الشركة إلى حوالي 40٪ مع اغلاق المنافسين الأصغر عملياتهم، قال سالسيدو.

مع كل هذا، يخشى البعض حدوث اعتداء غالبية بنسبة 51٪ في حال قررت بعض شركات التعدين المتبقية ان تعمل معاً، إلا أن البعض يذكّرون بأن أكبر انخفاض على الإطلاق، بنسبة 18٪ في عام 2011، أدى إلى ارتفاع الأسعار بنسبة 150٪ – من 2 دولار إلى 5 دولار خلال حوالي 60 يومًا.

على الرغم من أن الكثيرون يقولون إن الأنماط السابقة ليست ضمانة للمستقبل – “فقط لأنه حدث من قبل، فهذا لا يعني أنه سيحدث مرة أخرى”، كما كتب مستخدم ريديت u/Red5pointوالبعض لا يتفق، فكما يشير u/Mowglio، “بالتأكيد، لا تضمن البيانات التاريخية النتائج المستقبلية، ولكنها حرفياً ما يستند إليه التحليل العلمي. إن قول أنها لا تفيد بشيء هو أمرٌ غبي.”

_____

شاهد أندرياس إم. أنتونوبولس، وهو تقني وريادي أعمال، يناقش ما إذا كانت التغييرات في طاقة التعدين ستقتل البيتكوين: