الصفحة الرئيسية أخباراخبار البتكوين

عندما يسأل حائز على جائزة نوبل عن المشاكل التي تحلّها البتكوين...

Sead Fadilpašić الكاتب
عندما يسأل حائز على جائزة نوبل عن المشاكل التي... 101
Source: A Bloomberg video screenshot.

الإنترنت يجيب.

ما الذي حدث؟ بول كروغمان هو اسم معروفٌ في عالم الأعمال، وهو حائز على جائزة نوبل في الاقتصاد، وأستاذ علوم الاقتصاد في مركز الدراسات العليا بجامعة نيويورك، وكاتب في صحيفة نيويورك تايمز.

إنه أيضًا مشكّك في العملات الرقمية. وقد قال في مقالته الأخيرة لصحيفة نيويورك تايمز، إن العملات الرقمية، لا تزال متخلفة 300 عام عن، دعنا نسميه، النظام النقدي التقليدي.

يقول كروغمان أن إنشاء العملات الرقمية مكلف للغاية، وأن القيام بالأعمال المرتكزة عليها عالي التكلفة. من ناحية أخرى، يقول إن المال التقليدي "يؤدي وظيفته بشكل جيّد للغاية".

"تكاليف المعاملات منخفضة. إن القدرة الشرائية للدولار في السنة من الآن يمكن التنبؤ بها، حيث يمكن التنبؤ بمتطلبات حجمها أكثر من تلك الخاصة بالبتكوين. وأن استخدام حساب مصرفي يعني الثقة في أحد البنوك، لكن البنوك الكبرى تبرّر هذه الثقة، أكثر بكثير من الشركات التي تحمل رموز عملة رقمية."

وهو يقرّ بأنه قد يكون مخطئًا وينهي مقاله بالقول: "إذا كنت تريد أن تجادل بأنني مخطئ، فالرجاء الإجابة عن السؤال، ما هي المشكلة التي تحلها العملات الرقمية؟ لا تحاول فقط أن تصرخ بالمشككين بحديث واهٍ عن التكنولوجيا والأحلام التحرريّة".

وقد أجابه الإنترنت، كما أراد.

والحقّ يقال، فإن معظم الإجابات انتقدت كروغمان، دون الإجابة على سؤاله. فمرّة أخرى، بدأ الناس في نبش توقعاته القديمة، مثل عندما قال إن تأثير الإنترنت على الاقتصاد بحلول عام 2005 لن يكون أكبر من تأثير جهاز الفاكس، وقد استخدموا نفس الحجة في عام 2013، عندما كتب كروغمان مقالة بعنوان "البتكوين شرّ". وفي وقت لاحق، قال لـ بيزنس إنسايدر إن "حقيقة أن الناس يبحثون في توقعات حدثت في عام 98 يدل في الواقع على أنهم لا يفهمون الفكرة، وأنهم يخلطون بين التكنولوجيا والاقتصاد النقدي."

آخرون كانوا هجوميين بالردّ عليه، مثل هذا الشخص الذي كتب:

"هذه إشارة جيّدة، لأن هذا الشخص دائمًا على خطأ"، وقال آخر على تويتر، إنه "عجوز آخر يصرخ على البتكوين."

لكن كانت هناك أيضا إجابات أكثر واقعية، حيث حاول البعض إبقاؤها قصيرة وموجزة، حتى يفهم الجميع:

"ببساطة، البتكوين تحلّ مشكلة عملية نقل قيمة لا رجعة فيها عن بعد دون الحاجة إلى وسيط".

وذكر آخرون أن البتكوين يمكنها أن تحرك مئات الملايين من الدولارات حول العالم، في أقل من عشر دقائق، مقابل رسوم لا تكلّف أكثر من دولار واحد، "ما هي الخيارات الأخرى التي يوفرها النظام التقليدي؟"

"يدعي كروغمان أن تكاليف معاملات الشركات منخفضة. في الواقع، تكلفنا هذه الأنظمة 2٪ من الناتج المحلي الإجمالي، وهو مبلغ ضخم. إنها تجعل الاقتصاد أقل كفاءة، وتجعل من تكلفة السداد خسائر للاقتصاد، وتقضي على الأرباح والعائدات. 2٪ تساوي حوالي ثلثي معدل النمو السنوي للدولة، وبالتالي فإن تكلفة المعاملات الحالية هي مشكلة حقيقية. يمكن للبتكوين أن تقلل ذلك بكثير."

أجاب رئيس قسم المعلومات ومدير شركة بلوك تاور كابيتال (BlockTower Capital)، آري بول، وهي شركة استثمار في مجال العملات الرقمية، على السؤال على تويتر قائلاً:

في حين اقترح آخرون أن على شخص ما أن يخبر كروغمان عن المحافظ التي لا يتدخل فيها طرف ثالث.

ولكن، لم يوضح كروغمان ما إذا كانت تلك الردود تجيب عن سؤاله.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات