مجموعة من مؤشرات بيتكوين (Bitcoin) المُتتبّعة على نطاقٍ واسعٍ على البلوكتشين تومض بإشاراتٍ صاعدةٍ مع استقرار سع?

جويل فرانك
| 1 min read
المصدر: Adobe

ما تزال مجموعةٌ عريضةٌ من المقاييس على البلوكتشين إضافةً إلى مؤشرات أخرى للتحليل الفنيّ -يتمّ تتبّعها على نطاقٍ واسع- وهي تستمرُّ بإرسال إشاراتٍ في الاتجاه الصاعد لسعرِ عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC)، وذلك مع استقرار سعر زوج BTC/USD بالقرب من أعلى مستوياته في تسعة أشهرٍ أعلى مستوى 28,000$ بقليل؛ وما تزال الأسواق تحاولُ استيعابَ أبعاد نتائج اجتماع لجنة سياسات الاحتياطيّ الفيدرالي الأمريكي يوم الأربعاء الماضي.

يُذكرُ أنّ حركة البيع لعملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) قد ازدادت في البداية يوم الأربعاء الماضي بما يُعرف في أسواق المال بحدثِ “بيع الخبر” (sell the fact) في ردّة فعلٍ للسوق على قيام البنك المركزيّ الأمريكي برفع معدّل الفائدة بمقدار 25 نقطة أساس (0.25%) كما كان متوقعاً، إضافةً إلى تخفيفه من حدّة نبرته المتشددة بشأن توقعاته لمزيدٍ من رفع معدلات الفائدة وسط تداعياتٍ سلبيّةٍ ألمّت بالقطاع المصرفيّ.

لكنّ رائدة العملات الرقمية عالمياً كانت قادرةً على استعادة توازنها على عجلٍ والارتداد مرَّةً أخرى أعلى مستوى 28,000$ يومَ أمس الخميس، حيث تعالت موجة النقاشات حول إمكانيّة كون عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) ملاذاً آمناً ضدّ الهشاشة التي دبّت مؤخراً في مفاصل النظام المصرفيّ الأمريكي (والعالمي)، وكذلك حول منحى الاحتياطيّ الفيدرالي الذي أصبح يأخذ جانب الحذر مؤخراً، وهو ما أغرى الثيران (المضاربين على الارتفاع) بانتهاز فرصة تراجع الأسعار لمعاودة الشراء مجدداً.

طوال الفترة الماضية -وإلى الآن- ظهرت مجموعةٌ من المؤشرات والمقاييس على البلوكتشين وكذلك أخرى فنيّةٍ -تتمتّع جميعُها بسجلٍّ حافلٍ من النجاح- استمرّت في توقّع انتقال عملة بيتكوين (BTC)  إلى سوقٍ صاعدةٍ مجدّداً بعد فترةٍ هابطةٍ ممتدّةٍ، وذلك من خلال الإيحاء بإشاراتٍ صاعدةٍ على المدى الطويل لا يُمكن أن تُخطِئَها عين أيِّ خبير.

في الواقع، فإنّ سبعةً من أصلِ ثمانيةِ مؤشّرات ومقاييس يتمّ تتبّعها عن كثب في واجهة منصة غلاس نود (Glassnode) -وهي إحدى أشهرِ منصّات تتبّع المؤشّرات والمقاييس على البلوكتشين- ظلّت تشير إلى “التعافي من سوق بيتكوين الهابطة”، وأن السوق أصبحت حالياً تَفِي بشروط دخول العملة الأبرز في ساحة الكريبتو -عملة بيتكوين- في المراحل الأولى من السوق الصاعدة الجديدة.

جديرٌ بالذكر أنّ المنصة تتعقّب ثمانية مؤشّراتٍ للتأكّد ممّا إذا كانت عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) يتمّ تداولها بأسعارٍ أعلى من نماذج التسعير الرئيسية، وما إذا كانت كثافة استخدام شبكة المُعامَلات الخاصة بالبلوكتشين في ازديادٍ وتنامٍ أم لا، إضافةً إلى ما إذا كانت الربحيّة في السوق ستعود مجدداً، وكذلك ما إذا كانت قيمة الثروة المُقيّمةِ بالدولار الأمريكيّ للعملة الأبرز في ساحة الكريبتو تصبُّ في صالح المُحتفظين بالعملة على المدى الطويل (HODLers).

فما إن تومض كافة المؤشرات الثمانية باللون الأخضر، سيعدُّ هذا تاريخياً علامةً صاعدةً قويّةً طويلة الأمد لسوق عملة بيتكوين لا يمكن إغفالها بأيِّ حالٍ من الأحوال.

 الإشارتان الأولى والثانية: سعر عملة بيتكوين (BTC) أعلى خط مؤشر 200DMA  ومؤشر القيمة المحققة (Realized Price)

يتمّ تداول عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) بشكل مريحٍ أعلى مستوى مؤشر متوسط الحركة البسيط المقاس في مدى زمنيٍّ قدره 200 يوم (200DMA) إضافة إلى مؤشر القيمة المحقّقة، وهما أولى الإشارات الثمانية التي تتتبّعها منصة غلاس نود (Glassnode)؛ ويعتبرُ الكثيرون أنّ اختراق هذه المستويات الرئيسية بالاتجاه الصاعد يشيرُ إلى أنّ زخم الأسعار على المدى القريب يتحوّل إلى الاتجاه الإيجابيّ.

مؤشّر القيمة المحقّقة ومؤشر متوسط الحركة البسيط على مدى 200 يوم لعملة بيتكوين

وفي ذاتِ السياق، عندما ينجح سعر عملة بيتكوين في الارتداد بقوّةٍ من هذه المستويات للأعلى، كما حدث عندما أعاد اختبارَها (كمستوياتِ دعمٍ رئيسيّةٍ) في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر، فإنّه يتمّ أيضاً اعتبارُ ذلك تأكيداً رئيسياً على صعيد التحليل الفنيّ وتحقّقاً -قلّما يُخطئ- من أنّ السوق الصاعدة لا تزالُ تتمتع بالزَّخَم اللازم لمواصلة رحلة الصعود.

 الإشارة الثالثة: زخم إنشاء العناوين الجديدة

قبل بضعة أشهر، قام متوسط ​​الحركة البسيط لإنشاء عناوين بيتكوين الجديدة المُقاس في مدى 30 يوماً بتجاوز نظيره المقاس في مدى 365 يوماً، في إشارةٍ إلى تسارع معدّل إنشاء محافظ بيتكوين جديدة، وهو أمرٌ عادةً ما يحدث تاريخياً مع بداية الأسواق الصاعدة الجديدة.

زخم إنشاء عناوين بيتكوين جديدة

 الإشارة الرابعة: عائداتُ مُضَاعفِ الرسوم المحصّلة

في ذات الأثناء تحوّلت قيمة المعامل Z المقاس في مدى عامين للإيراداتِ المُحصّلة من رسوم المعاملات إلى مستوياتِ إيجابيّةٍ بشكلٍ حاسم، وذلك قبل بضعة أيام. ويشارُ إلى أنّ قيمة المعامل Z تعبّرُ عن درجة الانحراف المعياري فوق أو تحت المتوسط ​​لعيّنةٍ من البيانات، وفي هذه الحالة فإنّ قيمة المعامل Z الخاص بمنصة غلاس نود تمثل درجة الانحراف المعياريّ التي تزيدُ أو تقلّ عن متوسط ​​إيرادات الرسوم على شبكة المعاملات الخاصة ببلوكتشين بيتكوين خلال العامين الأخيرين.

مضاعف إيرادات الرسوم المحصّلة

الإشارتان الخامسة والسادسة: نسبة الأرباح إلى الخسائر المحققة ومؤشرaSOPR  يتوضّعُ في منطقة الربح

دعونا ننتقل الآن إلى المؤشّرين الخامس والسادس المتعلقين بربحيّة السوق؛ فقد ساعد تعافي السوق من أدنى مستوياته الشهرية المسجلة سابقاً في الحفاظ على مؤشر متوسط الحركة المقاس في مدى زمنيٍّ قدره 30 يوماً(30-SMA)  لمعدّل الربحية/الخسارة المحققة (Realized Profit-Loss Ratio واختصاراً RPLR) للبيتكوين فوق علامة الواحد.

ومتى تكون قيمة مؤشر RPLR أعلى من قيمة الواحد، فإنّ هذا يشير إلى أنّ سوق عملة بيتكوين يحقّق نسبةً أكبرَ من الأرباح (المُقيّمة بالدولار الأمريكي) قياساً إلى الخسائر، وتبعاً لمنصة غلاس نود (Glassnode) “يشيرُ هذا بوجهٍ عام إلى أنّ البائعين الذين كانوا يتعرّضون لخسائرَ غيرِ محقّقةٍ (على الورق) قد خرجوا من السوق، وأنّ هناك تدفقاً صحياً للطلب من أجل امتصاص جَني الأرباح المؤقتة”، وعليه فإنّ هذا المؤشر يستمرُّ في إرسال إشاراتٍ بالاتجاه الصاعد.

نسبة الأرباح إلى الخسائر المحقّقة (المتوسط اليومي في مدى 300 يوم)

أمّا بالنسبة لمتوسّط الحركة البسيط المقاس في مدى زمنيٍّ قدرُهُ 30 يوماً (SMA-30) لمؤشّر النسبة المعدّلة للأرباح المُنفقة(aSOPR)  لعملة بيتكوين، فهو مؤشّرٌ يعكس درجة الربح والخسارة المُحقّقة لجميع العملات التي يتمّ نقلها على البلوكتشين في وقتٍ ما؛ وقد تراجع مؤخّراً إلى أقلِّ من علامة الواحد (ممّا يعني أنّه لم يعد يرسل إشاراتٍ بالاتجاه الصاعد)، وهو ما يعني أساساً أنّ السوق لم يعد في حالةٍ من الربح في المتوسط ​​خلال الثلاثين يوماً الماضية.

على أيّة حال، وفي خضمّ التعافي الملحوظ لأسعار بيتكوين من أدنى مستوياتها الشهرية السابقة إلى أعلى المستويات المسجلة في تسعة أشهرٍ فوق مستوى 28,000$، فإنّ قراءة هذا المؤشر يجب أن تنتقل إلى التعافي -هي الأخرى- قريباً فوق علامة الواحد، ما قد يعني أنّ كافة المقاييس الثمانيةِ لمنصة غلاس نود (Glassnode) ستومض جميعاً بإشاراتٍ خضراء؛ وإذا ما نظرنا إلى الوراء على مدى السنوات الثماني الماضية من تاريخ العملة الأبرز في ساحة الكريبتو، فإنّ ارتفاع مؤشر aSOPR فوق علامة الواحد الصحيح بعد فترةٍ طويلةٍ من البقاء أدناه كان دوماً بمثابة إشارة شراء صريحة.

مؤشر النسبة المعدلة للأرباح المنفقة لعملة بيتكوين  (aSOPR)

 الإشارتان السابعة والثامنة: مضاعف مؤشر الاحتفاظ (RHODL) ومؤشر الإمداد على ربح

وأخيراً، هناك زوجٌ من المؤشرات المتبقية يتعلقان بما إذا كان رصيد الثروة المقيمة بالدولار الأمريكي قد انتقل بشكل كافٍ لصالح المحتفظين بالعملة (HODLers) على المدى الطويل في إشارةٍ إلى التخلص من البائعين ذوي الأيدي الواهنة التي لا تستطيع الاحتفاظ بالعملات.

بالنسبة لمؤشر مضاعف الربحيّة المُحقّقة (Realized HODL Multiple) لعملة بيتكوين فقد سلك اتجاهاً صاعداً على مدى التسعين يوماً الماضية، وهي علامةٌ صاعدةٌ تبعاً لمنصة غلاس نود (Glassnode)؛ حيث تشير منصّة تحليلات المعاملات على البلوكتشين إلى أنّه “عندما ينتقل مضاعف معامل RHODL إلى اتجاهٍ صاعدٍ في مدى زمنيٍّ قدره 90 يوماً، فإنّ ذلك يشير إلى أنّ إجمالي الثروة المقيّمة بالدولار الأمريكي قد بدأت في الانتقال مرّة أخرى نحو تدفقات [زيادة] الطلب الجديدة”، وكما تقول منصة غلاس نود (Glassnode): “يشيرُ ذلك إلى أنّ الأرباح يتمّ جنيها بشكلٍ مستمرّ، وأنّ السوق قادرةٌ على استيعابها … [و] أنّ المحتفظين بالعملة على المدى الطويل قد بدؤوا بإنفاق عملاتهم”.

مؤشر مضاعف معامل  RHODLفي مدى 90 يوماً

أخيراً، يقوم مؤشر منصة غلاس نود الأخير بالتعافي من سوق بيتكوين الهابطة، ليلقي الضوء على ما إذا كان مؤشر متوسط الحركة الأسيّ المقاس في مدى زمنيٍّ قدره 90 يوماً (30-(EMA للمعروض من عملة بيتكوين الذي يقبع في منطقة الأرباح يسلك اتجاهاً صاعداً على مدار الـ 30 يوماً الماضية أم لا؛ علماً أنّ المعروض الذي يتوضّع في منطقة الربح هو عدد عملات بيتكوينBTC) ) التي تحرّكت لآخر مرّةٍ عندما كانت أسعارها المقيّمة بالدولار الأمريكي أقلَّ ممّا هي عليه الآن، ما يعني أنّه قد تمّ شراؤها بسعرٍ يقلّ عن السعر الحالي، وأنّ المحفظة الخاصة بها تحتفظ بأرباحٍ غيرِ محقّقةٍ (على الورق)، وهذا المؤشر -كذلك- يكتسي باللون الأخضر.

مؤشر معروض عملات البيتكوين القابعة في منطقة الأرباح المُقاس في مدى 30 يوماً

 إلى أين تتجه عملة بيتكوين؟

في حين يعتقد العديد من المحللين أنّ المحطة التالية لعملة بيتكوين سوف تكون عند اختبار سعرها لمستوى 30,000$، إلا أنّ البعض الآخر لم يُخفِ شكوكَه في مدى قدرة عملة BTC على حشد الزخم اللازم في الاتجاه الصاعد لاختراقٍ مستدامٍ أعلى هذا المستوى والتماسك أعلاه، وبخاصّةٍ في غياب محفّزاتٍ جديدةٍ على الارتفاع؛ ويعتقد البعض (من نفس الجانب) أنّ هذه المحفّزات تتمثل في القلق من استفحال عدوى انهيارات البنوك ومخاوفَ من تبعات الأزمة التي قد تعصف بالقطاع المصرفيّ في الولايات المتحدة، ممّا قد يحفّز مزيداً من الطلب على العملة الرقمية الأبرز -عملة بيتكوين -(Bitcoin-BTC) باعتبارها تُعدُّ ملاذاً آمناً.

أمّا في الجانب الآخر، فإذا ما قامت اتصالات الاحتياطيّ الفيدرالي بمنح الأسواق سبباً للرهان أكثرَ على خفض أسعار الفائدة للعام المقبل، فقد يعزّز ذلك من أداء أسعار عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) وسط ظروفِ التيسير الماليّ الكلية المنتظرة. وحتى في حالِ غياب هذه المحفّزات، فإنّ استمرار المنحى الإيجابيّ لأساسيات سوق بيتكوين وسط انتشارها المتزايد بين أوساط المستثمرين، وارتفاع موجة النقاشات بأنّ سوق عام 2022 الهابطة الطويلة قد آلت إلى زوالٍ؛ كلُّ ذلك يعني أنّ توقعات بقية العام لعملة بيتكوين لا تزال -فيما يبدو- جيّدةً بشكلٍ لافت.