الصفحة الرئيسية أخبار

هل ستُطيح سامسونغ بغوغل والشركات العظمى بعد دخولها حيّز الكريبتو؟

Tim Alper الكاتب
هل ستُطيح سامسونغ بغوغل والشركات العظمى بعد... 101
Source: Google, Instagram

إلى أي مدى يمكن أن تكون غزوة سامسونغ لعالم تكنولوجيا البلوكتشين والعملات الرقمية أمراً محوريّاً؟ بالنسبة لبعض المفكرين في كوريا الجنوبية، يمكن أن يساعد قرار الشركة بتضمين محفظة كريبتو على أحدث أجهزتها الرئيسية في إنهاء هيمنة غوغل، وفيسبوك، وأمازون، وأبل على الإنترنت.

يقول متداول العملات الرقمية في كوريا الجنوبية، وليام تشو، لموقعنا Cryptonews.com: "قرار الشركة بتضمين محفظة كريبتو على هواتفها الجديدة يفتح حرفيًا الأبواب أمام صناع الأجهزة لإنشاء حلولهم دون الحاجة إلى الشركات الضخمة التي تحرس هذه البوابات، والتي ما زالت تماطل في خططها لدخول مجال الكريبتو."

في هذه الأثناء، يلاحظ الكاتب فيصحيفة Fn Today، كوينبي، أن تقنية البلوكتشين القائمة على الهواتف الذكية يمكن أن تسمح بجميع أنواع التغييرات على الوضع الراهن. كتب كوينبي، "بما أن تكنولوجيا البلوكتشين أصبحت أكثر شيوعًا، فإن اللامركزية ستؤدي إلى فقدان غوغل، وفيسبوك، وأمازون، وأبل لقوتها، في حين أن وجود سامسونغ سوف يزداد قوة. ويمكن أن تصبح الهواتف الذكية عُقدًا على شبكة البلوكتشين أو تساعد مالكي الهواتف في جني الأموال عن طريق التعدين […] دون المساس بخصوصية المستخدمين."

على سبيل المثال، كما ذكرنا، من خلال إطلاقها لأجهزة XPhones ونقاط البيع التي تدعمها، تهدف شركة Pundi X إلى الوصول إلى مستخدمي عملات رقمية جدد وإضافة عشرات الآلاف من العقد الجديدة إلى شبكة البلوكتشين الجديدة الخاصة بها، Function X.

كما يشرح الكاتب، "يمكن لشركة سامسونغ أن تصبح الشركة الأكثر قوة في عصر البلوكتشين حتى لو أنها تسعى فقط لتطوير التكنولوجيا من خلال أعمالها في مجال الهواتف الذكية. البلوكتشين ستبدل اللعبة وستعيد كتابة القواعد الحالية للإنترنت. إذا كانت سامسونج تستفيد من البلوكتشين، فيمكن أن تصبح أحدث قوة للإنترنت."

هناك دلائل تشير إلى أنه حتى بعض أكبر شركات الإنترنت في كوريا الجنوبية تدرك أن استثمار البلوكتشين واسع النطاق يمثل خارطة طريق ذكية طويلة الأجل للنمو، حيث أن نماذج الأعمال التي تم إنشاؤها قبل ظهور "الصناعة 4.0" بدأت بالفعل تبدو قديمة.

يقول تشو: "لا تحتاج إلا إلى إلقاء نظرة على ما تفعله شركات مثل Kakao أو Naver لمعرفة أنهم يفهمون أن البلوكتشين والعملات الرقمية ليست بدعة."

في الواقع، هناك دلائل تشير إلى أن "حرب البلوكتشين" بين Kakao وNaver كما توقع الخبراء العام فقط قد اندلعت بالفعل.

شركة Naver، الذي تمتلك تطبيق المراسلة Line، قامت بالفعل بتطوير خطط شاملة لمنصة بلوكتشين وعملة رقمية.

كما قامت مجموعةKakao ، وهي مالكة لعدد من الشركات التي تعمل في المجال (بما في ذلك Upbit، واحدة من أكبر بورصات الكريبتو في كوريا الجنوبية)، في الآونة الأخيرة فقط باستثمار غير معروف القدر في شركة Terra، التي ستستخدم هذه الأموال لتشجيع تبني حلول الدفع عن طريق البلوكتشين. ومن بين الداعمين الرئيسيين لـ Terra شركة التجارة الإلكترونية العملاقة TMON.

في حين أن صانعي الأجهزة مثل سامسونغ يقودون هجومًا باستخدام الكريبتو والبلوكتشين من ناحية، فإن شركات الإنترنت - مثل Kakao وNaver - التي تشغل تطبيقات المراسلة تقدم تحديًا مختلفًا تمامًا لأي شركة تكنولوجيا عملاقة لا تشارك حاليًا في الأعمال المرتبطة بالبلوكتشين.

سيتذكر القراء أيضًا أنه من المرجح أن يتم كشف النقاب عن منصة البلوكتشين التابعة لشركة تلغرام وعملتها الرقمية (Gram) هذا الشهر. ويقول البعض إنه قد لا يكون قد فات الأوان على فيسبوك بعد كل شيء، حيث يبدو أن الشركة تعمل بشكل حثيث على تطوير بلوكتشين واسعة النطاق وراء الأبواب المغلقة.

ارتأى الصحفيان في نيويورك تايمز، ناثانيل بوبر ومايك إسحق، "إن شركات المراسلة لديها إمكانيات قد تجعلها متفوقة على العملات الرقمية الأصلية. حيث يمكن لفايسبوك وتلغرام إنشاء محفظات للعملات الرقمية، في لحظة، لمئات الملايين من المستخدمين."

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات