توقعات سعر عملة ريبل: قد تزدهر العملة في سوق أرصدة الكربون والألعاب المعتمدة على الـNFTs، فهل سيرتفع سعرها بشك?

ترينت رود
| 1 min read

عاد سعر عملة ريبل (Ripple-XRP) إلى التعافي بنسبة 16%، وذلك بعد تعرضه لخسارة فادحة بنسبة 27.63% في الأسبوع الأول من شهر تشرين الثاني/نوفمبر، مرتداً عند مستوى دعم 0.32$ خلال الأسبوعين الثاني والثالث من الشهر نفسه. يتم تداول عملة XRP حالياً بسعر 0.38$، وتختبر العملة منطقة الدعم بين مستويي 0.3736$ و0.3820$ في محاولة لتجاوز هذه المستويات والتحرك صعوداً. 

 لكن السؤال المطروح هنا، هل ستستمر عملة ريبل في مقاومة الاتجاه الهابط للسوق، أم ستعود مرة أخرى إلى أدنى مستوياتها، في ظلّ اقتراب البتّ في قضيّتها مع لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC)، بالإضافة إلى عدّة دعاوى قضائيّة جديدة بحقّ ريبل. 

توقعات سعر عملة ريبل وتحليلها الفني

متوسطات الحركة الأسّية (EMA)

يتم تداول سعر عملة ريبل في هذه اللحظات تحت مستوى متوسط الحركة الأسي لـ 20 يوم، و50 يوم، بالإضافة إلى المتوسط الموافق لـ 100 يوم، ما يشيرُ إلى أنّ اتجاه عملة XRP قد يكون هابطاً على المدَيَيْن القصير والطويل.

مؤشر القوة النسبية (RSI)

يتحرك مؤشر القوة النسبية -هو مؤشر يقوم على مقارنة قوة الصعود بقوة الهبوط لفترة زمنية محددة- ضمن نطاق يتراوح بين 44.49 و51.90 خلال الأسابيع الماضية؛ ويقع المؤشر حالياً عند قيمة 46.08. ومن المهم أن نشير إلى إمكانية حدوث حركة محتملة في الاتجاه الصاعد، إذ يجب على عملة XRP تجاوز هذا النطاق ليصبح التداول فوق القيمة 50 لمؤشر القوة النسبية.

مؤشر تقارب وتباعد المتوسط الحركي (MACD)

بالرغم من أنّ مؤشر الـ MACD -وهو مؤشر يستخدم للتحليل الفني ولتحديد جوانب الاتجاه العام للأسعار في الأسواق الماليّة- في وضع تقاطع صعودي حالياً، فإن المسافات بين متوسطات الحركة تتضاءل ببطء خلال الأسبوعين الماضيين. بدأ متوسط الحركة أيضاً في التراوح مؤخّراً بشكل يشير إلى تموضع العملة في موقع محايد حاليّاً، لكنه في حالِ بدأ في التوجّه نحو الانخفاض، فمن المحتمل أن ينتج عنه تقاطع هبوطي للمؤشرات.

التحليل الأساسي لعملة ريبل

هل ستنتصر ريبل في قضيتها ضد لجنة الأوراق المالية والبورصات؟

نشر المحلل والمؤثر في قطاع الكريبتو، مايلز دويتشر (Miles Deutscher)، يوم الجمعة الماضية تغريدةً على منصة تويتر، مخاطباً جمهوره البالغ عددهم 250،000 متابع، ومصرّحاً بأمله -رغم كونه ليس من محبي عملة XRP- في أن تفوز ريبل في قضيتها ضد هيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC)، وذلك من أجل مصلحة قطاع الكريبتو بأكمله.

وأشار إلى أنه “إذا لم تفز ريبل في قضيتها، فمن المحتمل أن تكون هناك تداعيات هائلة على سوق العملات المشفرة”، مضيفاً: “من يتمنّى خسارة ريبل لقضيتها، فهو بشكل قطعي ضد الكريبتو”.

ومن الجدير بالذكر أنه في حال نجحت هيئة الأوراق المالية والبورصات بإثبات الاتهامات المتعلقة ببيع Ripple أصولاً غير مسجلة (على شكل عملات XRP) للمستثمرين، فإن ذلك سيؤثّر بشكل سلبي على قطاع العملات المشفرة وتطوّره المستقبليّ، ليس فقط في الولايات المتحدة الأمريكية فحسب، بل على مستوى العالم. لكن إذا حدث العكس وفازت ريبل، فإن هذا يعني بالتأكيد زيادة سريعة في أسعار عملة XRP.

ريبل تتوجّه نحو قطاعات الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) للألعاب وأسواق أرصدة الكربون.

وفقاً لآخر الأخبار المتعلقة بعملة ريبل، قال ديفيد شوارتز-الرئيس التقني للشركة- في مقابلة أجريت معه في 29 تشرين الثاني/نوفمبر، أنه على الرغم من أنه لا يزال أكثر حماساً تجاه توفير خدمات الدفع، إلا أنه يراقب أيضاً سوق أرصدة الكربون والألعاب التي تعتمد على الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) كخدمات مستقبليّة تقدّمها بلوكتشين ريبل (Ripple). 

وأشار شوارتز إلى أنّ “الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) يمكن أن تحلّ العديد من المشاكل الأساسيّة في قطاع الألعاب”، مشيراً إلى أن اللاعبين يميلون إلى التمسك بالتكنولوجيا القديمة وأسماء الألعاب التي حققوا فيها إنجازات كبيرة على مدى فترات زمنية طويلة، ويمكن أن يكونوا مترددين تجاه التجارب الجديدة. وأضاف مصرّحاً بأنه “إذا أردت تجربة لعبة جديدة فيجب عليك أن تبدأ من الصفر، ما يسبب شعوراً بالفقد لدى اللاعبين، لكن في حالة امتلاك اللاعبين للرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) فسيختفي هذا الشعور، ومن المرجح أن ينتقل اللاعبون إلى اللعبة الجديدة التي ينتجها ستوديو الألعاب”.

أما فيما يخص أسواق الكربون، فقد أشار شوارتز أيضاً إلى أنّ تقنية البلوكتشين يمكن أن تحلّ الكثير من المشاكل في أسواق أرصدة الكربون، وصرّح بالقول: “نحن متحمسون فعلاً تجاه مجال أرصدة الكربون”. وتابع: “أعتقد أن تقنيّة البلوكتشين ملائمة جداً لهذا السوق، إذ توجد مشكلة فعليّة في أسواق أرصدة الكربون حاليّاً من ناحية التأكّد بأن الأرصدة لا يتم إصدارها بشكل اعتباطي لهدف التلاعب بالبيانات؛ حيث يجب التأكد من عدم وجود مجموعتين من أرصدة الكربون مقابل مشروع بيئي واحد مثلاً”.

عملات مشفرة أخرى عالية الأداء يمكن الاستثمار فيها

لا تُعدُّ فكرة تسخير تقنية البلوكتشين والرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) المبنيّة عليها  لبناء أسواق أرصدة كربون أفضل جديدةً على شركة Ripple؛ فهنالك مشروع كريبتو مستدامٌ آخر يركّز بشكل كلّيّ على تداول أرصدة الكربون وتحييد آثار التغير المناخي، ما أدى لموجة كبيرة من الحماس تجاهه في عالم الكريبتو.

IMPT.io (IMPT)

طوّرت IMPT.io منصّة متقدمة تقنياً تُكافئ من خلالِها مستخدميها بتقديم أرصدةٍ كربونية على شكل رموزٍ غير قابلة للاستبدال (NFTs)؛ ويمكنُ بيع هذه الأرصدة أو إزالتها من التداول وحرقها مقابل الحصول على مكافآت فريدة. ساهمَ النظام التقني المميز للمنصّة في جذب عددٍ من الشركات الكبرى مثل مايكروسوفت (Microsoft) ونيتفليكس (Netflix) وأمازون (Amazon) وماسيز (Macy’s) وسامسونغ (Samsung )، والتي تعمل بالشراكة مع المشروع.

حتى الآن، جمعت IMPT تمويلاً يتجاوز 18.7 مليون دولار في شهرين، وهي على وشك إنهاء مرحلة عروض البيع الأولي لعملتها؛ حيث حققت IMPT أكثر من مليون دولار يومياً خلال الأيام الأخيرة من مرحلة عرض البيع الأولي، مع توقعات بجني المزيد قبل انتهاء هذه المرحلة في غضون الساعات القليلة المتبقية. للمزيد شاهد الفيديو التالي:

يتيح المشروع للمستخدمين دعم مئات المبادرات البيئية حول العالم خلال تسوّقهم لأغراضهم اليوميّة، حيث تقوم الفكرة ببساطة على التبرع بنسبة معينة من كل عملية بيع تتم على المنصة لصالح هذه المشاريع، مما يتيح للمتسوقين دعمَ مبادرات مكافحة تغيّر المناخ بسهولة.

سيتم إدراج عملة IMPT على منصات التداول بسعر 0.0253$، وهي زيادة بنسبة 10% عن سعر عروض البيع الأولي، وقد أكدت كلٌ من منصتي LBank وChangelly المركزيتين عملية الإدراج حتى الآن، علاوة على سبع عمليات إدراج منتظرة في منصّات أخرى.

زوروا IMPT الآن

داش تو تريد Dash 2 Trade (D2T)

يحظى مشروع Dash 2 Trade كذلك بالكثير من الاهتمام في الوقت الحالي داخل مجتمع الكريبتو، وهو عبارة عن منصّة تحليلاتٍ وتداولٍ متطورة، تهدف لإحداث ثورة في طرق تداول واستثمار العملات المشفرة.

بسبب فضيحة FTX الأخيرة، كسبت الأدوات التي توفرها Dash 2 Trade اهتماماً أكبر، نظراً للدور الذي تلعبه في حماية الأشخاص من عمليات الاحتيال في مجال الكريبتو. وبناء على ذلك، أعلن فريق العمل عن إطلاق منصتهم بوقت أبكر وجعل مدّة عرض البيع الأوليّ الخاص بعملتهم أقصر مما كان محدداً؛ فقد كان من المفترض سابقاً بيع 665 مليون عملة D2T خلال تسع مراحلَ من البيع الأولي، ولكن تمّ اختصار هذا الرقم الآن إلى 262.5 مليوناً مع الاكتفاء بأربع مراحل فقط.

من بين الميزات التي ستوفرها المنصة: تنبيهات التداول (البيع/الشراء)، وتحليل المعنويّات العامة للمتداولين، وتحليل النشاط المالي على البلوكتشين لتحديد العملات الرائدة، إضافة إلى أدوات التداول الاجتماعي التي تساعد في تجربة إستراتيجيات جديدة، مع القيام بتقييم العملات المشفرة الجديدة والتي هي في مراحل البيع الأولي، وذلك بهدف مساعدة المستثمرين في تحديد العملات الجديرة بالاستثمار.

سيكون استخدام عملة D2T ضرورياً لمعظم خدمات منصّة Dash 2 Trade، ما قد يعني ارتفاع الطلب على العملة التي تم بيع 71% من كميّتها المخصصّة لعرض البيع الأولي حتى الآن، ما أدّى إلى جمع 9.43 مليون دولار من خلال عروض البيع الأولي.

زوروا داش تو تريد الآن

روبوت إيرا (تارو) RobotEra-TARO))

مشروع آخر مثير للاهتمام يستخدم الرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs) للألعاب، وهو  RobotEra؛ حيث يستخدم اللاعبون روبوتات مبنيّة على شكل رمز NFT لاستكشاف وإعادة بناء كوكب Taro المدمَّر. ويمكن للاعبين بناء الروبوتات الخاصة بهم، والعمل على أراضي الكوكب وبناء أصول أخرى دون الحاجة إلى أي معرفة برمجية مسبقة، وذلك باستخدام الأدوات التي توفرها اللعبة فقط. بالإضافة إلى ذلك، توفر اللعبة العديد من الفرص لكسب المال من خلال المهام والفعاليّات المجتمعية وتأجير اللوحات الإعلانية أو المساحات، واستضافة الفعاليّات المختلفة.

يخطط المشروع لدمج كلٍّ من الواقع الافتراضي والواقع المعزز VR) (AR/ في اللعبة بحلول عام 2023، مما يجعلُ العوالم التي يقوم اللاعبون بإنشائها أكثر إثارة. وتحتوي اللعبة على العديد من الطرق التي يمكن للاعبين من خلالها المساهمة في النظام الاقتصادي للعبة، ما يعني أن أصولها الماليّة قد تتمكن من الحفاظ على ذاتها حتى في حال ضعف الأسواق، وقد يُكسبها هذا المزيد من فرص النجاح في المستقبل، وذلك في السوق الصاعدة التالية.

حتى الآن، حقق مشروع RobotEra مبيعات تزيد عن 481 ألف دولار منذ إطلاق عروض البيع الأولي لعملة TARO.

زوروا روبوت إيرا الآن