الصفحة الرئيسية حصريأشخاص في عالم البتكوين

كيف جعلت البيتكوين رحلة حياة رجل جديرة بالعيش

Mario Gibney الكاتب
كيف جعلت البيتكوين رحلة حياة رجل جديرة بالعيش 101
Source: iStock/Everste

هذا العام، أثبتت أمطار نوفمبر أن الجو بارد للغاية على سوق العملات الرقمية. ومع ذلك، فإن القصص الملهمة من الأشخاص في عالم الكريبتو قد تساعد مجتمع الكريبتو على الإحماء قليلاً.

ماريو غيبني، من بلوك ستريم (Blockstream)، وهي شركة ناشئة، ومشارك في البث الإذاعي Unhashed Podcast، عرض أن يروي قصة من خلال مشاركة تجربته الشخصية وإخبارنا كيف غيّرت بيتكوين حياته للأفضل.

تمت مشاركتة القصة في الأصل على تويتر، يمكنك القراءة عن رحلة ماريو أدناه.

________

كيف جعلت البيتكوين رحلة حياة رجل جديرة بالعيش 102
Mario Gibney

*نفس عميق*

أنظر إلى الوراء على مدى السنوات الثلاث الماضية، من المذهل كم تغيرت حياتي، وكم كانت البيتكوين عاملاً أساسياً في ذلك. كانت فترة أواخر 2015 / أوائل 2016 الفترة الأكثر ظلمة في حياتي.

كنت قد وقعت في كثير الديون بعد التحاقي بالجامعة وفشلي في البرنامج الذي كنت أدرسه، الذي لم أدرك حتى أنني كنت أكرهه، كانت حياتي الاجتماعية تقتصر على الكثير من شرب الكحول في ليالي الأسبوع، ولم تكن لديّ هوايات بناءة – كنت أنفق الليالي في الغالب على ألعاب الكمبيوتر.

شعرت أنني لم أحرز أي تقدم في أي خطط منذ سنوات. بدأ الاكتئاب الحادّ يترسخ داخلي، مما أدّى إلى أنماط نوم متقلبة لدي بشكل متزايد. كانت قدرتي على التركيز شبه معدومة، كما كانت شهيتي.

كنت أعلم أن الأمور قد أصبحت سيئة للغاية بحلول يناير 2016، عندما وجدت نفسي أفكر في الانتحار.

بدأت أبحث عن العلاج النفسي، وبفضل العلاج ودعم أصدقائي وعائلتي، تمكنت من تحقيق الاستقرار النفسي شيئًا فشيئًا في الأشهر التالية.

أدركت كيف كانت الدراسة تستنزفني فتركتها. لكني كنت ما أزال بلا هدف بشكل عام، ومغرق في الديون، ومع كثير من وقت الفراغ.

في ذلك الربيع، عادّ هذا الشيء المسمى بـ "البيتكوين"، كان قد حدثني عنه شابٌ قابلته قبل عام في حانة.

قفزت إلى لقاء حول الأمر وكنت متحمساً للعثور على مجموعة بيتكوين ناطقة باللغة الإنجليزية على بعد 15 دقيقة فقط من شقتي. (في مدينة مثل سيول، هذا ليس بالأمر الصعب) وحضرت أول اجتماع لي مع @seoulbitcoin في مايو 2016، وأدمنت الأمر منذ البداية.

لقاء بيتكوين في سيول، 2016:

كيف جعلت البيتكوين رحلة حياة رجل جديرة بالعيش 103

بيتكوين نفسها مثيرة للاهتمام. لكن الأمر الأكثر إثارة بالنسبة لي كان الناس هناك. لا يمكن أن تجد شخص أفضل من @SomsenRuben للترحيب بالوافدين الجدد وإرشادهم في الأرجاء.

تذكرت أنه في إحدى المرّات كنت مهتمًا بالكمبيوترات كوسيلة للنقاش في منتديات الإنترنت، لذلك بدأت في تعلم البرمجة. إن الحصول على خبراء مثل @BenMcDonald___ و@abeikverdi لتلقي النصائح والإرشادات، بينما أعاني من لغة البرمجةC++ كان لا يقدر بثمن.

بعد فترة وجيزة، ظهر@Sanket1729 ، ليملأ الثغرات التقنية لديّ.

فجأة كان لدي أصدقاء وهواية تحدّتني فكريًا. فبدلاً من التوجه لشرب الكحول، قضيت ساعات نهاية الأسبوع في مقهى، لمعرفة سبب أهمية مجموعة UTXO، أو لماذا كان استخدام نظام SegWit أمرًا معقدًا للغاية.

عندما كنت وحدي، تقدمت من ألعاب الفيديو، إلى مشاهدة عروض @aantonop التقديمية، لأخذ دورات التشفير مع دان بونيه.

كانت ما تزال هناك فترات مظلمة خلال تلك الأشهر. لقد واجهت مشاكل في التأشيرة، وعواقب حادث مروري، كنت أعود إلى ما كنت عليه في بعض الأحيان لكن كان لدي دائمًا شيء بنّاء أعود إليه.

بحلول عام 2017، بدأت أرى المزيد. وجدت نفسي مستقلاً في وظيفة تدريس للغة الإنجليزية مرة أخرى، ونادراً ما شعرت بالرغبة في الذهاب إلى النوادي الليلية.

كنت محظوظاً بما فيه الكفاية في عام 2016 لتخصيص استثمار في البيتكوين، سمح لي بحلول 2017 بسداد ديوني المتبقية. لن أنسى أبدًا أن الشعور بالوزن يرتفع عن كاهلي.

في الوقت الذي استحوذ فيه الهوس على كوريا في عام 2017، أصبحت اجتماعنا أكثر شعبية، وبنيت الثقة في مجموعات أكبر وأكبر من المتحمسين أو الزوار الفضوليين. بدأت أفكر في أن أجعل من البيتكوين مهنة لي.

لقاء بيتكوين في سيول، 2017:

كيف جعلت البيتكوين رحلة حياة رجل جديرة بالعيش 104

حدثت نقطة تحول أخرى في حياتي في نوفمبر 2017. بعد أن حصل اجتماعنا على بعض الاهتمام بالتحدث ضد شوكة Segwit2x، قام@wtogami بزيارتنا حيث كان في المدينة.

قبل مغادرته، أخبرته أنني كنت أخطط للإقلاع عن التعليم في وقت قريب لمحاولة العمل في صناعة البيتكوين. أجاب بشيء على غرار، "لا أعرف ما إذا كنا نوظف في الوقت الحالي، لكن يمكننا البقاء على اتصال".

لقد شعرت بالحرج. كنت أتسأل للتو عما إذا كان يعرف أي مكان قد يوظفني. لم أكن لأفكر حتى في التقدم بطلب للعمل في بلوك ستريم - بالطبع هناك أشخاص مؤهلين أكثر بكثير مني يستطيعون الاختيار من بينهم.

كما اتضح، رأى وارن فيي ما لم أرى بنفسي - لقد كان شديد الجدية. في غضون شهرين، كنت في رحلة العودة إلى كندا لإجراء المقابلة النهائية للوظيفة. كان هذا في يناير من هذا العام.

مع اقتراب العام الجديد، أنظر إلى الوراء إلى حيث كنت قبل أقل من ثلاث سنوات، وهو أمرٌ غامر.

إنه أمرٌ لا يصدّق أن يتم الترحيب بي وأن أعمل جنباً إلى جنب مع أشخاص مؤهلين مثل @larrybitcoin، و@excellion، و@selenejin، والعديد من الآخرين (أنت تعرف عمن أتحدث إذا كنت تقرأ هذا).

ما زال الاكتئاب يعود في بعض الأحيان، ويمكن أن تكون حياة الشركات الناشئة مرهقة للغاية. قبل أقل من شهر، اقتربت من الاحتراق الوظيفي الكامل. ولكن لديّ ما يدفعني بشكل أكبر هذه الأيام، ويمكنني أن أحمل نفسي على المعاودة للعمل في كل مرة.

حياتي أفضل بكثير في كل جانب تقريباً من أي وقت آخر، وأنا أكثر من ممتن.

بالتأكيد لم تكن البيتكوين الشيء الوحيد الذي دفعني للخروج من تلك الفوضى قبل بضع سنوات. كان الدعم من أحبائي والعلاج النفسي ومثابرتي الكبيرة سبباً في ذلك.

لكن نعم، مجتمع البيتكوين والأشخاص الذين قابلتهم على طول الطريق كانوا من النوع الذي يجعل رحلة الحياة بأكملها جديرة بالعيش.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات