الصفحة الرئيسية حصريمقالات مميزة

ماذا يمكن أن يعني الركود العالمي المحتمل للعملات الرقمية

Simon Chandler الكاتب
  • المحللون ليسوا متأكدين مما إذا كان هذا الركود دوري وليس كارثي.
  • يعتمد تأثير الركود على البيتكوين أيضًا على قدرة الدولار الأمريكي في الاحتفاظ بمكانته كعملة احتياطية في العالم.
ماذا يمكن أن يعني الركود العالمي المحتمل للعملات... 101
Source: iStock/leungchopan

بعد أن نشأت في أعقاب الأزمة المالية في عام 2008، البيتكوين التي بدأها ساتوشي ناكاموتو، تحولت في وقت مبكر لوسيلة لتأسيس تمويل الدولي أكثر موضوعية ومقاوم للفساد، لا يمكن غشّه من قبل البنوك أو الحكومات.

بعد عشر سنوات، ويبدو الآن أن عاصفة اقتصادية أخرى بدأت تنشأ. يتحدث الاقتصاديون والخبراء الماليون عن عوائد سندات سلبية، وأسعار فائدة منخفضة، وأسهم مصرفية منخفضة، ويشيرون إلى ركود قادم، يمكن أن يكون في نطاق إقليمي أو عالمي.

والسؤال هنا: كيف ستتأثر البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى بحالة ركود كبيرة؟ الرأي منقسم، حيث يتوقع المتشددين للعملات الرقمية الانتقال إلى "الملاذ الآمن" وهو عملة البيتكوين، ولكن آخرين يقولون إن جميع الأصول - بما في ذلك العملات الرقمية - ستنخفض.

العاصفة القادمة

كما قد يدرك البعض على تويتر، فإن بعضًا من نخبة العملات الرقمية يتحدثون عن احتمال حدوث ركود. في بداية شهر يوليو، قام مؤسس شركة Morgan Creek Digital، أنتوني بومبلينو، بالتغريد:

وبالمثل، كتب مؤسس Global Macro Investor راؤول بال على تويتر، " الكثير يحدث في أوروبا ونحن نقترب من شيء ما ... ربما بحلول نهاية الصيف". ثم شرع في شرح أن أسهم البنوك الأوروبية تكافح، وأن البنك المركزي الأوروبي والسلطات الأخرى لن يكون لديها سوى اللجوء إلى سياسة تجنب الركود.

ومع ذلك، لا يتفق الجميع مع ذلك. من ناحية، هناك أولئك الذين يعتقدون أن الركود قد يحدث، على الرغم من أنهم غير متأكدين مما إذا كان لن يكون ببساطة أمر دوري وليس كارثي.

"هناك العديد من الاقتصاديين والمحللين في جميع أنحاء العالم يقومون بالإشارة إلى إمكانات حدوث ركود عالمي"، تقول الدكتورة جيما غرين - المؤسسة المشاركة ورئيسة مجلس إدارة Power Ledger - لموقع Cryptonews.com، "تستمر عوائد السندات السلبية، وتظهر أسعار الفائدة المنخفضة قدرة البنوك المركزية على تحفيز الاقتصادات عن طريق خفض أسعار الفائدة أكثر. في أستراليا، حذر سماسرة البورصة [حديثًا] من تصحيح وشيك لسوق البورصة، مما قد يترك الكثير من المستثمرين في حالة صعبة".

هذا لا يبدو جيداً للاقتصاد العالمي. ومع ذلك، تشير غرين أيضًا إلى أنه حتى لو دخلنا في ركود رسمي، فإن هذا لا يعني بالضرورة "كارثة" بمثابة كوارث 2008 أو 1929.

"هناك العديد من العوامل التي تلعب دورها في الركود - إنها جزء من دورة الأعمال الاقتصادية، لذلك كما هو الحال دائمًا سيتعين علينا فقط ركوب موجات القمم والهبوط".

من ناحية أخرى، حتى بعض الأشخاص في صناعة البلوكتشين والكريبتو ليسوا مقتنعين بحدوث ركود، مع كون الرئيس التنفيذي لشركة DigitalX لي ترافرز أحدهم.

وقال لموقع Cryptonews.com: "أعتقد أن الركود في المدى القريب أمر غير مرجح لأن أسعار الفائدة يمكن الآن دفعها إلى ما دون الصفر. لدى السياسة النقدية الآن صندوق ذخيرة أكبر مما كانت عليه عندما توقفت المعدلات عند مستوى الصفر".

الذهب الرقمي

سيكون من غير الحكمة افتراض أن الركود سيحدث. ومع ذلك، ما يزال هناك احتمال حقيقي، وبالنظر إلى هذا الاحتمال، يصبح من المثير للاهتمام التفكير في كيفية تأثر أسواق البيتكوين والعملات الرقمية في مثل هذا الحدث.

حسنًا، وفقًا لجيما غرين، من المحتمل أن يكون سوق البيتكوين مدعومًا بالركود أو الانكماش.

"لقد تم تطوير العملات الرقمية مثل البيتكوين كرد فعل لعدم وجود ثقة في النظم المالية الحالية"، كما تقول.

"عدم وجود شعور إيجابي في الأصول التقليدية يمكن أن يؤدي إلى ارتفاع في الأصول الرقمية كاستثمار قابل للاستمرار، خاصة بالنظر إلى الزيادات الأخيرة في القيمة السوقية في عدد من العملات الرقمية الرئيسية."

عززت الطفرة الأخيرة في أسعار العملات الرقمية وضع البيتكوين كملاذ آمن، حيث كتب مايك مكجلون المحلل في بلومبرغ مؤخرًا أن العملة الرقمية "تكتسب قوة كمخزن للقيمة وذهب رقمي".

من المغري أن نستنتج أن البيتكوين ستبرز خلال فترة الركود. ومع ذلك، يقترح لاعبون معينون في الصناعة عكس ذلك، مع ملاحظة أن حالات الركود الخطيرة تميل إلى انخفاض قيمة جميع الأصول.

يقول لي ترافرز: "في بيئة الكساد الشديد، يتم بيع جميع الأصول، بما في ذلك الأزمة المالية العالمية [عام 2008]، حيث انخفض سعر الذهب". تدعم حجته حقيقة أنه بين مارس 2008 إلى نوفمبر 2008، انخفض سعر الذهب من 31,633 دولار أمريكي للكيلوغرام الواحد إلى 23,802 دولارًا أمريكيًا (على الرغم من أنه بدأ في الارتفاع بثبات من عام 2009 وما بعده).

الدولار العظيم

أيضاً، تجدر الإشارة إلى أنه خلال أزمة عام 2008، ارتفع سعر الدولار الأمريكي، بنسبة 15.5٪ مقابل العملات الدولية الأخرى بين 1 أغسطس 2008 و22 أكتوبر من ذلك العام، وفقاً لمقال نشر في صحيفة نيويورك تايمز من الفترة.

يشير هذا إلى أن العديد من المستثمرين التقليديين قد يلجأون إليه باعتباره ملاذًا بدلاً من البيتكوين الجديدة نسبيًا، على الرغم من أن لي ترافرز يلاحظ صعوبة التنبؤ بما إذا كانت ظروف الركود المستقبلي ستسمح للدولار بالاحتفاظ بمكانته كـ "عملة احتياطية" في العالم.

"ومع ذلك، في حالة حدوث ركود آخر، مع انخفاض قيمة العملات العالمية وطباعة الحكومات للنقود، قد لا يُرى "اللجوء" إلى النقد" كما كان في فترات الركود السابقة"، كما يقول.

بمعنى آخر، إذا لم يحتفظ الدولار الأمريكي بقوته في خضم ركود محتمل، قد تنتقل عملة البيتكوين إلى أن تكون القوة.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات