من يتحكم بالإيثيريوم؟

إذا كنت مستخدمًا مفتخراً بامتلاكك للايثيريوم، أو منصة هذه الشركة القائمة וلى البلوك تشين الأصلية الخاصة بها، فقد تتساءل من الذي يتحكم...

إذا كنت مستخدمًا مفتخراً بامتلاكك للايثيريوم، أو منصة هذه الشركة القائمة וلى البلوك تشين الأصلية الخاصة بها، فقد تتساءل من الذي يتحكم في الإيثيريوم حقاً، وهل هناك عقل مدبر يسيطر على هذه المنصة؟ السؤال في مكانه، ولكن حتى أولئك الذين يعرفون شيئاً قليلاً عن الإيثيريوم، سوف يضحكون إذا وضعت كلمة "سيطرة" و"إيثيريوم" في نفس الجملة.

لذا، فإن الإجابة عن سؤال من الذي يتحكم في إيثيريوم يقودنا إلى الهدف الأصلي لهذه العملة الرقمية ومنصة البلوك تشين الخاصة بها: اللامركزية. لا يسيطر على إيثيريوم أي شخص، بمعنى أنه لا يوجد كيان كلي له القدرة أو متآمر يديرها من خلف الكواليس. تتواجد إيثيريوم من خلال مشاركة وعمل مجتمع مستخدميها ومطوريه، ويشار إليهم مجتمعين بشبكة إيثيريوم. ولكن، من يتحكم في شبكة الإيثيريوم هذه إذاً؟ الإجابة هي نفسها كما في إيثيريوم: لا أحد يسيطر عليها، لأنها منصة لا مركزية تم بناؤها في الأصل من خلال التعهيد الجماعي لعمل مجموعة من المبرمجين. وبمجرد توفر الكود والبنية الأساسية للشبكة، تم تسليم الشبكة إلى جميع المستخدمين الذين أرادوا المشاركة فيها.

ومع ذلك، ماذا عن شركة إيثيريوم؟ أليس من يرأسها هو من يتحكم في كل شيء؟ ومرة أخرى، فإن الإجابة هي لا، لأن هذه الشركة لا تعمل إلا لدعم وتعزيز منصة إيثيريوم، دون أي مصلحة في تشغيل الشبكة نفسها. وينطبق الشيء نفسه على مخترع إيثيريوم، فيتاليك بوترين الذي لديه بالتأكيد مصلحة من تشغيل إيثيريوم، ولكن دون الطموح للـ "سيطرة" عليها. وأخيرًا، إيثيريوم مجتمع يبقى حيوياً من خلال استخدام أعضاءه والتزامهم بالشبكة.