شركة أمازون تتجه لإنتاج فيلم مُستوحى من قضية غسل الأموال ببيتكوين والمرتبطة بثنائي الاختراق الذي قام بقرصنة منصة Bitfinex

| 0 min read

يَدَي رجلٍ معقودتين ومكبلتين بالأصفاد

المصدر: Adobe/Bits and Splits

تواردت أنباءٌ تفيد بأن استوديوهات أمازون (Amazon MGM Studios)  بدأت -للتوّ- أولى مراحل تطوير فيلم مُستوحى من مغامرات الثنائي المتوّرط في قضيّة غسل أموالٍ بقيمة مليارات الدولارات من عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) إثرَ حادثة اختراق منصة تداول العملات الرقمية بيتفينيكس (Bitfinex) في عام 2016.

ووفقاً لتقرير نشرته مجلة ديدلاين (Deadline) بتاريخ 26 كانون الثاني/ يناير الجاري، يستمد الفيلم أحداثه من عملية القرصنة التي قام بها إيليا ليشتنشتاين (Ilya Lichtenstein) وهيذر مورجان (Heather Morgan) مصوّراً إياهما وكأنهما “شخصيتا بوني وكلايد” في فيلم ثنائي النّصب الرومانسيّ الشهير، ولكنهما نصّابان مختصّان بعملة بيتكوين في هذه المرة. ويستوحي سيناريو الفيلم أحداثه من مقالة صحيفة نيويورك تايمز (New York Times) من عام 2022، والتي كشفت عن دور الزوجين في قضية غسيل الأموال المتعلقة باختراق منصة Bitfinex.

وستقوم هانا ماركس Hannah Marks -مخرجة فيلم “Don’t Make Me Go”- بإخراج وكتابة فيلم “رازليخان” (Razzlekhan) والمشاركة في إنتاجه مع ليلي راينهارت (Lili Reinhart) المعروفة بدورها في مسلسل “ريفرديل” (Riverdale). وقد تم اشتقاق اسم “رازليخان” من لقب مورجان الذي اشهرت به كمغنية راب كوميديّة.

سيتناول الفيلم الجريمة التي ارتكبها ذلك الثنائي، بما في ذلك اعترافهما بالتخطيط لعملية قرصنة أصول منصّة تداول الكريبتو Bitfinex عام 2016، والتي أسفرت عن سرقة 120,900 عملة BTC؛ ففي شباط/فبراير من عام 2022، اعتقلت السلطات الأمريكية الزوجين وصادرت عملات بيتكوين التي بلغت قيمتها حوالي 54 مليون دولار لحظة قرصنتها، لتصل قيمتها إلى أكثر من 3 مليارات دولار لحظة اعتقالهما.

من جهتها، علقت نائبة المدعي العام ليزا موناكو (Lisa O. Monaco) على القضية قائلةً: “في محاولةٍ يائسةٍ لإخفاء هويتهما الحقيقية عبر المعاملات الرقمية، اتجه المتهمون إلى غسل الأرصدة المسروقة عبر تحويلاتٍ رقميةٍ بغرض منع تعقّبها”. واتفق الزوجان على التخلي عن مكاسبهما غير المشروعة، فيما قد يعاقبان بالحبس لمدة تصل إلى 20 عاماً داخل السجن الفيدرالي إذا تمت إدانتهما، وقد أعلنت وزارة العدل في آب/أغسطس 2023 عن استعادة مبلغ أرصدة إضافيةٍ مسروقةٍ بقيمة 475 مليون دولار.

وفي نفس الشهر -آب/أغسطس 2023- وباتفاقٍ مع المدّعين العامين، اعترف ليشتنشتاين (Lichtenstein ) باشتراكه في عملية غسل الأموال، بينما اعترفت مورجان بالذنب في القضية نفسها إلى جانب التآمر بغسيل الأموال ومحاولة تضليل العدالة في الولايات المتحدة.

فيلم جريمة وإثارة مستوحى من عملية قرصنة منصّة Bitfinex تورّطت فيها هيذر مورجان الشهيرة باسم رازليخان


بدأت هيذر مورجان -المعروفة أيضاً باسم رازليخان- حياتها العملية كمغنية راب طموحةٍ وكاتبة مقالاتٍ في مجلة فوربس قبل إلقاء القبض عليها، وسيستعرض الفيلم رحلتها من عالم الأمن السيبرانيّ إلى مجال العملات الرقمية، مسلطاً الضوء على دورها في عملية السرقة واعتقالها فيما بعد.

ومنذ إطلاق سراحها بكفالة في حزيران/يونيو من عام 2023، ابتعدت مورجان عن عالم الكريبتو والرموز غير القابلة للاستبدال (NFTs). ومع ذلك، فقد اختفت عناصر NFTs تحمل صور رازليخان بشكلٍ غامضٍ من بين عناصر NFTs الخاصّة بمتجر OpenSea في شباط/فبراير من عام 2022. وتضيف هذه الرموز المفقودة -وهي صورٌ لأغلفة الألبومات الموسيقية الخاصّة برازليخان وعناوينها “Versace Bedouin” و”Social Distance”- طابعاً غامضاً إلى المشهد.

وفيما يتبنى الفيلم نهجاً درامياً يستعرض حياة الزوجين، تناولت إستوديوهات الإنتاج الأخرى قصصاً متعلقةً بقطاع الكريبتو من خلال الأفلام الوثائقية. كما أثار انهيار منصة FTX واعتقال مديرها التنفيذيّ السابق سام بانكمان-فرايد (Sam Bankman-Fried) -الشهير بـ -SBFعام 2022 الشائعات حول إطلاق فيلم وثائقيٍّ يتناول العلاقة بين SBF والمدير التنفيذيّ السابق لمنصة بينانس (Binance) تشينجبينج تشاو (Changpeng Zhao).

وبمساعدة فريق عملٍ موهوب خلف الكاميرا وقصةٍ حقيقيةٍ يستمد أحداثه منها، يهدف الفيلم إلى جذب الجمهور وفق سرديةٍ مثيرة لمتابعة قصة الجريمة والتشويق الرقمي والسعي وراء تحقيق العدالة. بالإضافة إلى ذلك، أصدرت شركة نيتفليكس (Netflix)) فيلماً وثائقياً عام 2022 عن حياة ووفاة مؤسس شركة QuadrigaCX جيرالد كوتن (Gerald Cotten)، والذي ترك ضحاياه يبحثون بعده عن عملاتٍ رقميةٍ تقدّر قيمتها بمئات ملايين الدولارات.