الصفحة الرئيسية أخباراخبار العملات الأخرى

أبل تقول لا للعملات الرقمية الشبيهة بـ ليبرا

Tim Alper الكاتب
أبل تقول لا للعملات الرقمية الشبيهة بـ ليبرا 101
Source: iStock/BreatheFitness

انضمت شركة أبل إلى مجموعة سريعة النمو من الشركات التي أصبحت فجأة متشككة حول العملات الرقمية التي تشبه ليبرا. يقال إن الشركات الأخرى الحذرة هي بعض أكبر شركاء ليبرا من فيسبوك، مثل باي بال، وسترايب، وفيزا وماستركارد.

ذكرت رويترز أن تيم كوك الرئيس التنفيذي لشركة أبل ذكر أن مشروع عملة رقمية يشبه ليبرا ليس في خطط الشركة، بل واصل بالتشكيك في مشروع ليبرا.

صرح كوك،

أعتقد حقًا أن العملة يجب أن تبقى في أيدي البلدان. لست مرتاحًا لفكرة قيام مجموعة خاصة بإنشاء عملة منافسة."

وأضاف أيضًا، في تعليق أثار هتافات المنظمين على جانبي المحيط الأطلسي، "يجب ألا تتطلع شركة خاصة إلى الحصول على السلطة بهذه الطريقة".

تأتي التعليقات بعد شهر تقريبًا من تصريح نائب رئيس الشركة بأن شركة آبل "تدرس" عمليات العملات الرقمية المحتملة.

وفي الوقت نفسه، كانت هناك عدة تقارير تفيد بأن شركاء ليبرا سيتطلعون إلى إنهاء ارتباطهم بالعملة الرقمية لفيسبوك.

وفقًا لتقرير صادر عن فاينانشال تايمز، لم يحضر المسؤولون التنفيذيون في باي بال اجتماع جمعية ليبرا المقرر يوم الخميس. ذكرت الصحيفة أن باي بال كانت "على وشك الخروج" من مشروع بسبب مخاوفها التنظيمية.

ونقلت مجلة الفاينانشال ريفيوز الأسترالية أيضًا عن "أشخاص مطلعين على الأمر" في تقرير أن سترايب وباي بال، وكذلك فيزا وماستركارد يتطلعون جميعًا إلى التراجع عن ليبرا، لأن الشركات "تشعر بالقلق إيزاء الحفاظ على علاقات إيجابية مع المنظمين" الذين أظهروا ازدراء ليبرا.

تتبع التقارير الكشف الذي تم في وقت سابق من هذا الأسبوع عن تحفظات مشغلي البطاقات. ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن "فيزا وماستركارد والشركاء الماليين الآخرين" كانوا يعيدون النظر في تورطهم في أعقاب رد فعل عنيف من جانب مسؤولي الولايات المتحدة والحكومة الأوروبية.

في ذلك الوقت، تساءل ديفيد ماركوس رئيس فيسبوك عن أن ليبرا يحتاج إلى "أعضاء ملتزمين" إذا أرادوا النجاح.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات