جمعية البلوكتشين (Blockchain Association)تصدر تقريرها السنويّ لعام 2023

| 0 min read

مبنى الكونجرس الأمريكيّ بالعاصمة الأمريكية واشنطن

إخلاء المسؤولية: العملات الرقمية تُعَد فئة أصولٍ عالية المخاطر، والغرض من هذه المقالة هو عرض المعلومات فقط ولايمكن اعتبارها نصيحةً استثماريةً بحالٍ من الأحوال؛ واستخدامكم لهذا الموقع يعني موافقتكم على الشروط والأحكام الخاصة به، وقد نستخدم روابط إحالةٍ ضمن المحتوى الخاص بنا لقاء عمولة.

أصدرت جمعية البلوكتشين (Blockchain Association) تقريرها السنويّ أمسِ الأربعاء الموافق 22 تشرين الثاني/نوفمبر، عرضت فيه التحديات وأبرز المعوقات التي يواجهها قطاع الكريبتو هذا العام.

المضيّ قدماً بقطاع الكريبتو


تأسّست جمعية البلوكتشين عام 2018، وهي مجموعةٌ داعمةٌ لقطاع الكريبتو ومتحدّثة باسمه تتزعّمها رئيستها التنفيذية كريستين سميث (Kristin Smith). وبحسب موقع الجمعية الرسميّ، تهدف هذه المنظمة لتطوير نهج “سياسةٍ وطنيةٍ مستقبليةٍ مُعزّزة للابتكارات وإطارٍ تنظيميٍّ متكاملٍ لقطاع الكريبتو والمتعاملين فيه”.

وبشكلٍ خاص، عرض التقرير تفاصيل إطلاقِ جمعية البلوكتشين 14 “مجموعة عملٍ تركز على مشاكلَ محدّدة متعلقةٍ بالقطاع”، كما غطى التقرير مواضيعَ ومناقشاتٍ هامةً دائرةً في ساحة الويب الثالث (Web3).

علاوةً على ذلك، شاركت المجموعة المؤيدة لقطاع الكريبتو والمتحمّسة له هذه في 175 اجتماعاً بمجلسي النواب والشيوخ الأمريكيين، كما انخرطت بحوالي 30 نقاشاً مع مسؤولي البيت الأبيض.

ويُنسب إلى ماريسا كوبل (Marisa Copel) -كبيرة مستشاري الجمعية- وسارة ميلبي (Sarah Milby) -مديرة السياسات رفيعة المستوى- قولهما: “إلى جانب الجهود التشريعية بالكونجرس الأمريكي، قدم فريقنا العديد من خطابات التعليق إلى الهيئات واللجان التنظيمية لضمان نزاهة وعدالة عملية وضع التشريعات والأطر التنظيمية وتصميمها لتلبية أغراض محدّدة، وألا تؤثر سلباً على مناحي الابتكار الخاصّة بالأصول الرقمية داخل الولايات المتحدة”.

من جانبه، صرّح دان سبولر (Dan Spuller) -كبير مديري شؤون القطاع بجمعية Blockchain Association- بأن “تجاربَ عام 2023 أكدت مجدّداً التزامنا بمهامنا، ونتطلع للمستقبل بتفاؤلٍ وإصرار وهمّةٍ لتعزيز رؤيتنا المشتركة”.

ترجمة الأقوال إلى أفعال


يأتي إعلان تقرير جمعية البلوكتشين لعام 2023 بعد أيام من تقديم المنظمة مذكرةً بصفة صديقٍ لهيئة المحكمة أمام محكمة الاستئناف الأمريكية تُعارض فيها إجراءات مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) التابع لوزارة الخزانة الأمريكية والمتعلقة بقراره تجريم تعاملات بروتوكول تورنادو كاش (Tornado Cash) وفرض مقاطعته.

وخلُصت المذكرة إلى أنه “إذا استمرّت مثل هذه التجاوزات، فسيكون لها عواقبُ وخيمةٌ أبرزها إضعاف قطاع الكريبتو بأكمله، وتعريض الخصوصية المالية للمواطنين الأمريكيين الملتزمين بالقوانين السارية للخطر، وتوسيع سطوة مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بشكلٍ مبالغ فيه”.

مشهدٌ تنظيميٌّ متغيّرٌ باستمرار


يأتي إصدار التقرير آنف الذكر عقب ورود أنباء عن تخلي مؤسس منصّة وشركة بينانس (Binance) تشينجبينج زهاو (Changpeng Zhao) عن منصبه كمديرٍ تنفيذيٍّ لمنصة تداول العملات الرقمية -الأكبر عالمياً- بسبب إعلان جهاتٍ تنظيميةٍ أمريكيةٍ عن إجراءات إنفاذٍ حادّة وعاجلةٍ ضدّه وضد شركته.

وفي سياقٍ متصلٍ، قال المدعي العام ميريك جارلاند (Merrick Garland) معلقاً على الحدث: “هذه واحدةٌ من أعلى الغرامات العقابية التي تم فرضها على شركةٍ مُدّعى عليها في قضيةٍ جنائيةٍ”؛ وقد تمّ إلزام بينانس بدفع 4.3 مليار دولار في صورة غراماتٍ ماليةٍ ومصادراتٍ إلى جانب الخروج من السوق الأمريكية، وذلك في إطار خطة التسوية التي تم الإعلان عنها مؤخراً.

وفي تعليقها على العقوبات المفروضة، قالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين (Janet Yellen): “دعوني أقولها بصراحةٍ ووضوح، إننا نبعث (من خلال هذه العقوبات الهائلة) برسالةٍ إلى كافة الجهات ذات الصلة بالعملات الافتراضية الآن ومستقبلاً؛ إذا كانت منصات تداول العملات الافتراضية وشركات التكنولوجيا المالية تود تحقيق فوائد هائلةٍ من كونها جزءاً من النظام المالي الأمريكيّ وخدماتها المُقدّمة للعملاء الأمريكيين، فيتوجّب عليها اتباع القوانين والعمل في إطارها”.