طرح الروبل الرقمي سيكلف البنوك الروسية 536 مليون دولار سنوياً بحسب خبراء

تيم ألبير
| 3 min read

مصرفي في حلة رسمية على مكتبه يبدو حائراً، وأمامه عملات رسمية وبجانبه ملفات ورقية

يتوقع محللون ماليون أنّ خطط طرح عملة الروبل الرقمي (Digital Ruble) قد تكلف القطاع المصرفي الروسي 536 مليون دولار سنوياً. في الوقت نفسِهِ، أشارت فوربس (Forbes) الروسيّة إلى أنّ سيرَ خطط تبني العملة الرقمية للبنك المركزي (CBDC) قد يخلق أرباحاً كبيرة في قطاع التجارة المحليّة، حيث أشار خبراء إلى أن سوق البيع بالتجزئة قد يشهد أرباحاً قدرُها 857 مليون دولار سنوياً في حال تبني الروبل الرقمي.

خطط طرح الروبل الرقمي قيد التنفيذ


أكدت مُحافظ البنك المركزي إلفيرا نابيولينا (Elvira Nabiullina) الأسبوع الماضي أن عملة الروبل الرقمي لن يتمَّ طرحها قبل عام 2025، ويأتي ذلك بعد إشارة وزارة المالية إلى أن “جميع” الروس سيصبح بإمكانهم استخدام عملة البنك المركزي الرقمية (CBDC) هذا العام. وتبعاً لمحللي شركة  Yakov and Partners-الشريك السابق لشركة McKinsey  في روسيا- فإن عملة الروبل الرقمي “ستحتل مكانةً بارزةً في قطاع الدفع المحلي ضمن أسواق التجزئة“.

A Russian bank ATM.
ماكينة صرّاف آلي روسية – المصدر: Valera N. Trubin [CC BY-SA 3.0]

كما صرّح الخبراء بأن العملة “سوف تستأثر جزئياً” بنصيبٍ من سوق الدفع باستخدام البطاقات المصرفية، ويمكن أن تشعر البنوك الروسية بأنها تتكبد خسائرَ طوال 3-5 أعوام من بدء جهود التبني “واسعة النطاق”.

سوق البيع بالتجزئة ستكون أكبر المستفيدين من استخدام الروبل الرقمي‘


أضاف خبراء Yakov and Partners بأنه من المرجّح تبني متاجر التجزئة الروسية هذه العملة نظراً لقدرتها على الحدّ من رسوم التحويل البنكية؛ فعلى العكس من عمليات الدفع باستخدام البطاقات المصرفية التي قد تستغرق أياماً لإتمامها، تُعتبر معاملات CBDC فورية. أما بالنسبة للمستهلكين، ستكون “أوجه استفادتهم” من الروبل الرقمي “أقلَّ وضوحاً” تبعاً لمحللي الشركة، إذ سيتردّد الكثيرون في استخدامها نظراً لعدم الحصول على فوائد من امتلاك الروبل الروسي الرقمي في محفظة.

يُشار إلى أن عاملاً آخر قد يتمثل بحوافز الاسترداد النقدي، إذ يرى خبراء أن «البنوك ستتوقف» عن توفير خدمات الاسترداد النقدي «إذا تراجعت ربحيتها»، ويرى خبراء Yakov and Partners أنه “لا توجد مزايا واضحةٌ للروبل الرقمي من حيث سهولة الاستخدام اليومي”، وعليه فمن غير المرجّح أن يؤثر الطرح على الأسعار، لكن يمكنه رفع “ربحية متاجر التجزئة”.

هل تتخذ البنوك نهجاً دفاعياً؟


أضاف محللو الشركة أن البنوك الروسية “لديها خياران” لحماية مصالحها: أولهما اتخاذها “نهجاً دفاعياً”، إذ يمكنها أن تحاول التغلب على تهديد الروبل الرقمي بتوفير معدلات فائدة أعلى أو عروض استرداد نقديّ أفضل، بينما يمكن لخيارها الثاني -الأكثر تفاعلاً مع العملة- أن يتضمّن ترويجها “لمنتجاتٍ مصرفيةٍ خاصةٍ بالروبل الرقمي يمكنها الاستفادة منها”.

لكن محللي Yakov and Partners ذكروا أنه إذا نتج عن ذلك تصادمُ مصالح قطاعي الخدمات المصرفية التجارية والبنك المركزيّ فلن يخرج أيٌّ منهما فائزاً، إلا أن “تأخير إصدار الروبل الرقمي يمكنه أن يكبد المصارف خسائرَ بوتيرة أبطأ نسبياً”.

يُذكر أنه في إطار استجابته للعقوبات التي تقودها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بدأ البنك المركزي الروسي بتسريع طرح عملته الرقمية الرسمية عام 2023، وتأمل موسكو أن تتمكن من إقناع الشركاء التجاريين الدوليين بالتخلي عن التبادل التجاري القائم على الدولار الأمريكي لصالح الروبل الرقمي وغيره من العملات الرقمية للبنوك المركزية (CBDCs).

وكانت نابيولينا قد ذكرت أن طرح الروبل الرقمي واعتماده بالكامل يُرجَّح أن يستغرق 5-7 أعوام، كما أعربت المصارف الروسية عن شكوكها تجاه الـCBDC ، رغم مشاركة غالبية كبار اللاعبين في البرامج التجريبية.

 تابعونا عبر Google News من هنا