إدراج عملة DRAM المستقرّة المستوحاة من الدرهم الإماراتي في منصّتي يونيسواب (Uniswap) وبانكيك سواب (PancakeSwap)

جيمي آكي
| 0 min read
Source: Pexels

أعلنت شركة بلوكتشين Distributed Technologies Resources  (DTR) في سويسرا عن إطلاق العملة المستقرة DRAM المدعومة بالدرهم الإماراتيّ يوم الثلاثاء 3 تشرين الأول/أكتوبر 2023.

ووفقاً لمؤسّس الشركة أكشاي ناهيتا -الذي شغل سابقاً منصباً رفيعاً في بنك SoftBank- فإن العملة المستقرّة الوليدة التي تشكّل المعادل النقديّ للعملة الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة (الدرهم) ستمكّن المستخدمين في مناطق أخرى من العالم من تحويل الأموال بسلاسةٍ بين الدول.

وتم إدراج عملة DRAM المستقرّة في منصّتي التداول اللامركزيّ الشهيرتين يونيسواب (Uniswap) وبانكيك سواب (PancakeSwap) للتداول المباشر كزوج عملاتٍ مع عملة بينانس (BNB).

وفي معرِض حديثه حول تفاصيل هذه المبادرة، قال أكشاي ناهيتا أن العملة المستقرّة الجديدة كانت في وضع الكُمون خلال الأشهر العشرة الماضية ولم يتم إطلاقها إلا بعد تحقيقها للمعايير الأساسيّة اللازمة.

ورغمَ أن شركة Dram Trust التي تتخذ من هونج كونج مقرّاً لها هيَ التي قامت بتطوير العملة المستقرة DRAM المدعومة بالعملة التقليدية، إلا أن هذه العملة لن تكون متاحةً للمستخدمين في كلٍّ من الإمارات العربيّة المتحدة وهونج كونج، في حين أن المفاوضات جاريةٌ مع دولٍ أخرى لتوفير السيولة المباشرة من هذه العملة لعمليات الكريبتو المركزيّة في أنظمتها التقنية.

وعلى غرار العديد من العملات المستقرة التي سبقتها، تعتمد عملة DRAM على التوافق مع معيار ERC-20 للعملات الرقمية، ما يجعلها قابلةً للتداول مقابل درهمٍ إماراتيٍّ واحد.

ويُذكر هنا أن حكومة الإمارات العربية المتحدة تبذل جهوداً حثيثةً لإطلاق العملة الرقمية للبنك المركزي الخاصّة بها (CBDC). ووفقاً لإعلان صدرَ مؤخراً، فقد أبرمت حكومة الإمارات العربية المتحدة وبنك الاحتياطيّ الهندي (RBI) شراكةً لإطلاق مشروع ربط العملتين الرقميتين للبنكين المركزيين في البلدين (CBDCs) بُغية تسهيل التبادل والتحويلات المالية بين البلدين.

وتأتي خطوة عقد الاتفاقية بعد مذكرة التفاهم الموقّعة في 15 آذار/مارس 2023 بين المسؤولين المصرفيين في كلا البلدين.

ليست المحاولة الأولى لشركة DTR


يدرك مطوّرو التكنولوجيا أن فرص حصولِ منتجٍ ما (عملةٍ رقميةٍ جديدة) على تبني شركات الكريبتو الكبرى تبقى محدودةً بشكلٍ عام، وهو ما كان عليه الحال بالنسبة لشركة بلوكتشينDistributed Technologies Resources  (DTR) حتى الآن. فنظرةٌ سريعةٌ في التاريخ المهنيّ للشركة تُظهر أنها بدأت نشاطها رسمياً في عام 2019 تقريباً، وواصلت بناء اختبارٍ تجريبيٍّ لمنصة دفع كريبتو لامركزيةٍ تحت اسم Unit-e. وبالرغم من نجاح مشروع نظام الدفع اللامركزيّ للشركة في اجتذاب كوكبةٍ من الأكاديميين والباحثين من جامعة ستانفورد، ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وجامعة إلينوي، إلا أن بروتوكول المشروع لم يتمكن من تحقيق الانتشار الواسع المأمول له. وهكذا فقد أدت الدروس المستفادة من هذه التجربة إلى تركيز شركة DTR اهتمامها على تقديم خدمةٍ ناجحةٍ يتزايد الطلب عليها.

وفي معرِض حديثه عن سبب اختيار عملة دولة الإمارات العربية المتحدة للربط مع العملة المستقرة DRAM، ذكر ناهيتا أن الاختيار كان سهلاً، نظراً للاقتصاد القويّ للدولة الشرق أوسطية، ولاهتمامها المتزايد بالاستثمار في الأصول الرقمية، فقد نجحت دولة الإمارات العربية المتحدة بوضوحٍ في ترسيخ مكانتها كمركزٍ هامٍ لمشاريع البلوكتشين ومركزٍ ماليّ للعديد من الشركات. ومن خلال هيئة تنظيم الأصول الافتراضية (VARA)، وفّر اقتصاد هذا البلد الغنيّ بالنفط والسياحة ملاذاً آمناً لمشاريع العملات الرقمية.

فبعض الشركات الكبرى مثل بينانس (Binance) أوجدت بالفعل موطئ قدمٍ لها في هذه البلاد، كما تفكر مشاريع أخرى بجديّةٍ في نقل نشاطها إلى هناك.

المصدر: Chainalysis

ووفقاً لتقرير صدَرَ حديثاً عن شركة خدمات أمان البلوكتشين Chainalogy، فقد ارتفعت حالات تبني العملات الرقمية في المنطقة بشكلٍ ملحوظٍ خلال العام الماضي. وبالمقارنة مع الدول الأخرى -فيما يتعلق بنشاط عمليات الكريبتو- يُلاحَظ أن الإمارات العربية المتحدة تحقق نسبةً مرتفعةً من النشاط على منصّات التداول اللامركزيّ (DEX) حيث تحتل المركز الثاني في المنطقةِ مباشرةً بعد إسرائيل.