المستثمرون يتوقفون عن المضاربة على تراجع سعر بيتكوين (BTC) للمرّة الأولى منذ 3 أشهر وفقاً لتقرير كوين شير

| 0 min read
المصدر: GettyImage

وفقاً لما ذكرته أحدث تقارير كوين شير (Coinshare)، فقد توقفت الاستثمارات المُخصّصة للمضاربة على تراجع سعر عملات بيتكوين (Bitcoin-BTC) عن الزيادة لأوّل مرّة منذ أربعة عشرَ أسبوعاً؛ ويشير هذا التحوّل الملحوظ في القطاع إلى تبني أكبر صناديق الاستثمار في الأصول الرقمية لإستراتيجيةٍ مختلفةٍ تجاه العملة الرقمية الرائدة، بحثاً عن فرصٍ بديلةٍ لتحقيق عائداتٍ ربحيّة.

ففي تقريرٍ بعنوان “تدفقات صناديق الأصول الرقمية | الأسبوع 32” (Digital Asset Fund Flow | Week 32) نُشر في 7 آب/أغسطس 2023، كشف جيمس باترفيل (James Butterfill) -رئيس وحدة الأبحاث في كوين شير- عن أنّ عملة بيتكوين شهدت أعلى تدفقاتٍ أسبوعيةٍ خارجةٍ من منصات تداول العملات الرقمية منذ شهر آذار/مارس الماضي. ومع ذلك، فقد توقف المستثمرون عن المضاربة (باستخدام الرافعة المالية) على تراجع قيمة عملة BTC.

المصدر: Coinshare

وعلى الرغم من أنّ التقرير يشير إلى انخفاضٍ مؤقتٍ في مراكز المؤسسات الاستثمارية المُضاربة على تراجع سعر عملة بيتكوين، فإن هذه المراكز ما تزال تمارس أنشطتها البيعية، حيث قامت بتصفية استثماراتٍ تفوق قيمتها 111 مليون دولار عبر مختلف الصناديق المرتبطة بعملة بيتكوين خلال الأسبوع الماضي. وكما ذكر باترفيل (Butterfill)، فإنّ هذه التدفقات الأسبوعية الخارجة تُعدّ أعلى قيمةٍ إجماليةٍ شهدها قطاع الكريبتو منذ أن كثفت الجهات التنظيمية داخل الولايات المتحدة حملة تدقيقها التنظيميّ داخل القطاع.

تجدر الإشارة إلى أن المؤسّسات أصبحت تتوخّى الحذر حالياً بسبب الدعاوى القضائية المستمرّة التي شملت عدداً من منصات التداول الكبرى مثل كوينبيس (Coinbase) وبينانس (Binance). فضلاً عن ذلك، فإن التصنيف المثير للجدل لبعض العملات الرقمية على أنها أوراقٌ ماليةٌ غير مُسجلةٍ قد أضاف المزيد إلى التحديات التي يواجهها قطاع الكريبتو. ولعلَّ ما زاد الأمور سوءاً هو إغلاق عدّة مصارف خاصّةٍ مرتبطةٍ بقطاع الأصول الرقمية، علماً بأنّ بعضها تم إغلاقه في ظروفٍ غامضةٍ، لتدفع كافة العوامل المذكورة آنفاً المؤسسات الاستثمارية إلى اتخاذ نهج أكثرَ حذراً مع استمرار قطاع الكريبتو بمواجهة المزيد من مثل هذه التحديات.

الزيادة المحتملة لتقلبات بيتكوين السعرية: نظرةٌ عن قرب على الأجواء الهادئة حالياً


أصبحت عملة بيتكوين  حديث القطاع إثرَ بروز تكهناتٍ حول مدى احتمالية حصول ارتفاعاتٍ كبيرة في مستويات التقلبات السعرية خلال الفترة القادمة، وقد نشأت تلك التكهنات عن السؤال الآتي: هل يمكن أن يكون هذا الهدوء الحاليّ لعملة بيتكوين مُجرّد تمهيد لتحركاتٍ سعريةٍ قويةٍ خاطفةٍ مستقبلاً؟

على صعيد متصلٍ، أشار تقريرٌ صادرٌ عن مجموعة K33 -إحدى مجموعات التحليل الخاصّة بالأصول الرقمية- إلى أنه على الرغم من تداول بيتكوين ضمن نطاقٍ سعريٍّ ضيّقٍ خلال الأسابيع الأخيرة -غيرَ متأثرةٍ بعوامل الاقتصاد الكليّ وتطوّرات القطاع فيما يبدو- فإنّ الأنماط السعريّة التاريخية تشير إلى قرب التحوّل باتجاه حدوث تقلباتٍ سعريةٍ عنيفة.

فمنذ 24 تموز/يوليو، انحصرت تداولات عملة بيتكوين -العملة الرقمية المهيمنة على القطاع- في نطاقٍ تداوليٍّ ضيقٍ يتراوح بين مستويي 29,000$ و30,000$، وهو الأضيق مقارنةً بنظيره خلال الـ 4 أسابيع السابقة حيث كان يتراوح بين مستويي 30,000$ و 32,000$. ويجدر بنا أن نذكر أن عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) لم تشهد ارتفاعاتٍ سعريّةً يوميةً تفوق نسبتها 4% منذ 21 حزيران/يونيو الماضي.

المصدر: CoinMarketCap

وقد ذكر فيتل لوند (Vetle Lunde) -أحد كبار المحللين في مجموعة K33- أنّ حالة الهدوء المخيّمة على أجواء التداولات عادةً ما يتبعها تقلباتٌ سعريةٌ عنيفةٌ، مؤكداً على أن المرحلة الحالية من الاستقرار الاستثنائيّ غالباً ما تُعتبر مؤشراً لقرب حدوث تقلباتٍ سعريةٍ شديدة بمجرّد استئنافها في نهاية المطاف. وأضاف لوند: “إن رسالتي هيَ أن الضغوطات السعريّة الناشئة عن امتداد فترات استقرار الأسعار في السوق على وشك أن تبلغ ذروتها، وأن هناك انفجاراً سعرياً كبيراً على وشك الوقوع”.

على صعيد متصلٍ، وبينما تتسم تداولات عملة بيتكوين بالهدوء حالياً، تقترح الأنماط السعرية السابقة تاريخياً إلى جانب تحليلات الخبراء حدوث تقلباتٍ سعريةٍ شديدة تلوح حالياً في الأفق.

الإيمان المستمرّ بالمضاربة على تراجع سعر بيتكوين (BTC): المتداولون يفضّلون التقلبات بالرغم من الاتجاهات السعرية الحاصلة مؤخراً


على الرغم من التراجع الأخير في مراكز المضاربة على انخفاض سعر عملة بيتكوين وفقاً لما ذكره تقرير كوين شير، لا يزال بعض متداولي الكريبتو يفضلون المراهنة (بالهامش) على تراجع قيمة عملة BTC.

وفي أحدث تحليلات السوق الخاصّة به، صرح جريج ماجاديني (Greg Magadini) -مدير أسواق عقود المشتقات في Amberdata- أنه “من المستبعد حدوث تقلباتٍ سعريةٍ حادة في الاتجاه الصاعد ما لم تبلغ عملة بيتكوين أولاً أعلى مستوياتها السعرية المسجّلة على مدار العام الحالي، وأنّ المحفّز الوحيد لحدوث ذلك حالياً هو الموافقة على إنشاء الصناديق الاستثمارية المتداوِلة في البورصة لعملة بيتكوين (Bitcoin ETFs)”.

وشدّد على وجهه نظره قائلاً: “في ظلّ الظروف الحالية، لا أزال اعتقد أن الاحتمال الأكثرَ منطقيّةً هو حدوث تقلباتٍ سعريةٍ حادة في الاتجاه الهابط (في المدى المنظور)”.

وإجمالاً، وفيما يقلل بعض المتداولين من مراكزهم المُضاربة على انخفاض سعر عملة بيتكوين، لا يزال هناك اعتقادٌ سائدٌ بين بعض الخبراء بضرورة اتخاذ الحذر متوقعين آفاقاً محدودةً للتقلبات السعرية في الاتجاه الصاعد، ما لم يكن لمحفّزاتِ السوق المنتظرة -مثل الموافقة على إنشاء صناديقَ استثماريةٍ متداولةٍ خاصّةٍ بعملة بيتكوين- دورٌ يؤثر على الاتجاه العام للتقلبات السعريّة المرتقبة.