مدير إحدى شركات رأس المال المغامر (VC): استثمارات الويب الثالث (Web3) تعتبر أداة التحوّط المثالية من مخاطر إحلال نظم أعمالٍ جديدة محلّ القائمة حالياً

فريدريك فولد
| 0 min read
مصدر الصورة:  Adobe/Egor

تُوصف استثمارات قطاع الويب الثالث (Web3) بأنّها أداة التحوّط المثالية ضدّ تقادم نظم أعمال القطاع التقنيّ القائمة وإحلالها بأخرى مُستحدثةٍ، وذلك وفقاً لمارتن الخوري، المشرف الإداريّ لشركة استثمارات رأس المال المغامر Bertelsmann Investments.

فعلى الرغم من التحدّيات التنظيميّة والتراجع الذي شهده قطاع الكريبتو مؤخراً، يواصل المستثمرون دعم مشاريع استثماريةٍ جديدة قائمةٍ على تقنيات الويب الثالث (Web3)، حيث شهدت المشاريع الناشئة لنُظُم التمويل اللامركزيّ (DeFi) زياداتٍ تمويليةً استثماريّةً من قبل شركات إدارة رأس المال المغامر (VCs) بنسبةٍ تقارب 120% خلال عام 2022 وحده.

وفي حديثه لموقع كوينتيليغراف(Cointelegraph)  على هامش ندوة Proof of Talk الأسبوع الماضي في العاصمة الفرنسية باريس، سلّط الخوري الضوء على أهمية التمييز بين القيمة الحقيقية والتضخّم المُصطَنع في سوق استثمارات قطاع الويب الثالث (Web3)، مشيراً إلى أنّه مع انحسار مشاعر الإثارة المُصاحبة لارتفاعات أصول قطاع الكريبتو مؤخراً، أصبح المستثمرون قادرين أخيراً على تحديد المشاريع المبنيّة على أسسٍ متينةٍ، موضّحاً أنّ العديد من المستثمرين ينظرون الآن لاستثمارات قطاع Web3 على أنّها خطوةٌ إستراتيجيةٌ “للتحوّط من مخاطر استحداث نُظُم أعمالٍ جديدة تحلّ محلّ سابقاتها”.

بالمقابل، أقرّ الخوري بصعوبة إقناع قادة كبرى الشركات العالمية بإيلاء مزيد من الاهتمام لقطاع الويب الثالث، زاعماً معاناة قطاع الكريبتو من مشاكلَ تتعلق بالسمعة ينبغي معالجتها لتشجيع قادة الشركات التقليدية على التفكير جدياً بالاستثمار في قطاع الويب الثالث، مضيفاً: “قبل أن تستثمرَ في مشروع ما، فإنك تحرص على معرفة ما إذا كانت هنالك مخاطرُ تنظيميةٌ يمكنها إعاقة نموذج أو فكرة الأعمال الجديدة، أو قطاع العمل ذاته من تحقيق النجاح”.

الوضوح التنظيميّ يفيد سوق الكريبتو


أكّد الخوري أنّ الوضوح التنظيميّ مفيدٌ لاستثمارات نظم الويب الثالث وقطاع الكريبتو الأوسع نطاقاً، بالرّغم من الصعوبات التي يمكنها إعاقة إقناع بعض أصحاب القرار لدى كبريات الشركات، مشيراً في ذلك -ربّما- إلى الإطار التنظيميّ الجديد للاتحاد الأوروبيّ لأسواق الأصول الرقميّة (MiCA) بقوله: “كلّما زاد الوضوح التنظيميّ، كلّما سهل علينا تقييم مختلف أنواع المشاريع”.

الاهتمام المتزايد بالذكاء الاصطناعيّ


بالإضافة إلى حديثه عن الويب الثالث (Web3)، أشارَ الخوري إلى الاهتمام المتزايد بتقنية الذكاء الصنعيّ التوليديّ (Generative AI) ومشاريع تطبيقاته العملية، ومن المتوقّع أن يبلغ حجم سوق الذكاء الاصطناعيّ الإجماليّ 407 مليار دولار بحلول عام 2027.

ومع ذلك، يعتقد الخوري أنّ تقنية البلوكتشين وقطاع الكريبتو سيلعبان دوراً أكثرَ حيويّةً، وبشكلٍ خاص مع امتداد تطبيقات الذكاء الاصطناعيّ التوليديّ للمشهد العام، موضّحاً إمكانية معالجة تقنية البلوكتشين لعددٍ من المشكلات الواقعية، مثل مشكلة الإنفاق المُضاعف وتوضيح مصادر تحويلات الأصول الرقميّة، وهي أمورٌ يمكن معالجتها من خلال توليد المحتوى القائم على تقنيات الذكاء الاصطناعيّ.

واختتم الخوري المقابلة بقوله إنّ تقنية البلوكتشين يمكن أن تحلّ “مشكلة الإنفاق المضاعف دون الحاجة لوجود أحد الوسطاء، كما أنّها تساهم في توضيح مصدر الأصول الرقميّة”.