الصفحة الرئيسية حصريآراء

5 خرافات حول التلاعب في سوق الكريبتو

Juan M. Villaverde الكاتب
5 خرافات حول التلاعب في سوق الكريبتو 101
Source: iStock/123ducu
5 خرافات حول التلاعب في سوق الكريبتو 102

خوان فيلافيردي عالم اقتصاد ورياضيات يعمل على تحليل العملات الرقمية منذ عام 2012، وهو يرأس فريق محللي Weiss Ratings ومحللي الكمبيوتر الذين أنشأوا تقييمات Weiss للعملات الرقمية.

_______

في الأسبوع الماضي، وصلت رسالة إلى بريدي الإلكتروني تتحدث عن تلاعب على نطاق واسع في سوق العملات الرقمية.

دعوني أخبركم أكثر ...

يقول الخبر أن حيتان السوق قاموا ببيع عملاتهم الرقمية لشراء Tether [عملة مدعومة بالعملات التقليدية]، فانخفضت الأسعار، وسارع المستثمرون الأخرون لبيع عملاتهم لتجنب الخسارة، فكسب الحيتان الصفقات. وهذا ما يفعلونه بشكل مستمر.

بدون وضع تنظيمات، تستمر الحيتان في التلاعب بالسوق وأكل حصص المستثمرين الأصغر. بالنسبة للأغنياء، فإن تلاعبهم كان مجرد تركيز لثروتهم بكفاءة متزايدة، أمّا بالنسبة إلى المستثمرين العاديين، الأمر سرقة في وضح النهار.

ما رأيكم؟

هل هذه صورة صحيحة تصف ما يحدث في سوق العملات الرقمية؟

اقرأوا القصة مرّة أخرى. فكروا في إجابة. ثم أكملوا القراءة إذا أردت معرفة رأيي ...

الحقيقة المرّة حول أسواق العملات الرقمية

نعم، هناك حيتان تملك الكثير من النقود وتصنع موجات في الأسعار. ونعم، غالباً ما يتم ابتلاع استثمارات بأكملها من مستثمرين عاديين. لكن تحت السطح، هناك تيارات عميقة وتيارات متقاطعة لا يعرف عنها معظم الناس. من هناك، سنسلط الضوء على خمس خرافات تحوم حول هذا الأمر...

الخرافة #1: "تعتبر أسواق العملات الرقمية مختلفة عن غيرها بسبب وجود الحيتان." الأمر ليس كذلك! نحن نرى نفس النوع من سلوك الأسعار في كل سوق مالي تقريبًا على الإطلاق.

ففي أوائل 1630، على سبيل المثال، دفعت تكهنات تلك الحقبة إلى ارتفاع أسعار أزهار التوليب إلى آفاق غير مسبوقة، حيث بيعت زهرة واحدة، تسمى سمبر أوغسطس، من أنواع التوليب، مقابل أرض بمساحة 12 فدان! وبيعت أخرى مقابل مجموعة ضخمة من السلع، شملت 160 شوال من القمح، و160 شوال من الشعير، و4 ثيران، و12 خنزير، وبرميلي نبيذ، و4 حلل من البيرة، وطنّين من الزبدة، و1000 رطل من الجبن، وأكثر.

ثم بدأت الجماهير في بيعها، وانهار كل شيء.

في سنوات الـ 1700، حدث ذلك مرة أخرى. كان الحوت الرئيسي هذه المرة شركة تدعى ساوث سي (South Sea)، تم منحها احتكارًا للتجارة في جنوب المحيط الأطلسي، كان معظمها في تجارة العبيد من إفريقيا إلى أمريكا الجنوبية. دخل المطلعون والمستثمرون من أصحاب الأموال الكبيرة إلى اللعبة، ومع ارتفاع سعر الأسهم، قفزت الجماهير إلى متن القارب، مما رفع تلك الأسهم من 125 إلى 960 جنيهًا في غضون ستة أشهر فقط.

وفي أواخر سنوات الـ 1800، واحد من القطاعات التي خضعت لأكثر عمليات الاحتيال كان تعدين الذهب. حيث فقد عدد من المستثمرين أموالاً طائلة عندما صدرت شائعة بأن عمال مناجم الذهب كانوا مجرد "كاذبين لديهم ثقب في الأرض".

وحتى اليوم، ما يزال المستثمرون في الأسواق غير السائلة مثل الأسهم الرخيصة، معرضون لتحايل من داخل السوق، ومضخات التداول، وغيرها.

الخرافة #2: "الحيتان هي المسؤولة عن الخسائر الكبيرة التي يعاني منها صغار المستثمرين". بغض النظر عن مدى جشع الحيتان، فقد دخل المستثمرون الصغار إلى السوق لنفس السبب - لتحقيق أكبر قدر ممكن من المال. لا أحد يجبر صغار المستثمرين على شراء العملات عندما يقترب سعرها من القمة، ولا أحد يجبرهم على البيع عند الاقتراب من القاع، فهم يفعلون ذلك بملء إرادتهم، وقد كان هذا حال الأسواق السابقة، وهو ما يحدث في سوق العملات الرقمية اليوم.

الخرافة #3: "الحيتان تسيطر على السوق". من الصحيح أن عدد قليل من الأفراد يمتلكون حصة كبيرة من معظم العملات الرقمية، لكن الاحتفاظ بمثل هذه الكميات الكبيرة من العملات ليس ما يتحكم في سعرها، على عكس ذلك، يكون امتلاك كمية كبيرة من العملة نقمة أكثر من نعمة.

لنفترض أنك تمتلك حصة كبيرة في شركة ريبيل (Ripple)، أي تمتلك حصة الأسد من عملات XRP. قد يعني ذلك أنك ملياردير، لكن على الورق فقط!

السبب: لن تجدّ أيّ شخص تبيعه من حصتك، أنت سمكة كبيرة في بركة صغيرة، وأنت محاصر وتحتفظ بأصول متقلبة للغاية.

إذا قمت ببيع الكثير، سينخفض السعر. وعندما يهبط السعر، فأنت تقتل دجاجتك الذهبية.

الخرافة #4: "تعرف الحيتان بالسوق أكثر من صغار المستثمرين". هذا مضحك!

مثال على ذلك: حتى مايك نوفوغراتس، المستثمر المؤسسي الحكيم، قال في الآونة الأخيرة إنه يأسف لدخوله في سوق العملات الرقمية أثناء الهبوط.

عندما تسمع ذلك من أحد المستثمرين المؤسسيين ذوي النفوذ الكبير في هذا المجال، أنه يفتقر إلى البصيرة في السوق، ذلك يقول الكثير عن خرافات الحيتان، لا عن نوفوغراتس بذاته.

أو إذا كنت تعتقد أن المستثمرين العاديين هم الوحيدون الذين يتعرضون للخداع، فعليك تذكر "خبراء" وول ستريت والمؤسسات المالية العملاقة التي سقطت في خطة بيرن مادوف الهرمية البالغة 65 مليار دولار والتي استمرت لعقود وانهارت في عام 2008!

فقد أثنت صناديق التقاعد، وصناديق الثروة السيادية، والبورصات الكبرى والمؤسسات الحكومية على خطة مادوف، واستقبلتها بأذرع مفتوحة بينما فقدت عائلات غنية ثرواتها بالكامل.

الخرافة #5: "التنظيم سوف يحل المشكلة." الحقيقة: لا يمكن للسلطات أن تحظر الخوف والجشع الذي يجعل الأسواق تغرق أو ترتفع، وتستطيع فقط تجميد الدورات التي تدفع بهذا العالم للتخبط. ومن ناحية عملية، لا توجد طريقة لمطاردة غالبية المتلاعبين بالبورصات أو عروض العملات الأولية.

هذا هو السبب في أن هيئة الأوراق المالية والبورصات في الولايات المتحدة هي من الداعمين الكبيرين للإفصاح الكامل وتوعية المستثمرين.

ونحن كذلك!

"لا تقل لي ما يمكنني أو لا يمكنني شراؤه!" يقول المستثمر المتوسط، "فقط اكشف عن كل الحقائق، وحذرني من احتمال التحايل، وامنحني بعض التوجيهات حول كيفية اتخاذ القرارات الحكيمة".

في مقالتي المقبلة، سأفعل ذلك.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات