الصفحة الرئيسية حصريمقالات مميزة

حماية حقّك في أن تُنسى في عصر البلوك تشين

Raja JurdakAli DorriSalil S. Kanhere الكاتب
حماية حقّك في أن تُنسى في عصر البلوك تشين 101

كان هناك الكثير من الضجيج حول البلوك تشين (سلسلة الكتل) خلال العام الماضي، وعلى الرغم من أنها معروفة بالتكنولوجيا التي تقف وراء البيتكوين، إلا أنها بدأت تغزو الصناعات الأخرى، من سلاسل التوريد إلى تجارة الطاقة.

تتمثل إحدى النقاط الرئيسية المهمة في البلوك تشين أنه بمجرد إضافة البيانات إلى السلسلة، لا يمكن تغييرها أو إزالتها، وهذا ما يجعل البلوك تشين جديرة بالثقة.

ولكن هذه الميّزة نفسها تجعل من البلوك تشين مشكلة في عالم تتطلب فيه قوانين الخصوصية من الشركات أن تحذف بياناتك من قواعدها بمجرد أن تخدم غرضها، وهذا معروف في بعض الولايات القضائية على أنه "حقّ المرء في أن يُنسى".

يوجد حاليًا سوق متنامٍ لأجهزة إنترنت الأشياء، بدءًا من المنازل الذكية والسيارات ذاتية القيادة إلى المساعدات الصوتية وعدادات الطاقة الذكية. هذه الأجهزة تجمع بياناتنا الرقمية باستمرار من حياتنا. وحيث أن هذه البيانات يتم تخزينها على نحو متزايد على البلوك تشين، فإن التضارب بين البلوك تشين والحقّ في أن ننسى سيزيد فقط.

كيف تعمل البلوك تشين

البلوك تشين عبارة عن قاعدة بيانات تدار بشكل مشترك من قبل مجموعة موزعة من المشاركين. عند إضافة بيانات جديدة إلى قاعدة البيانات، يجب أن يوافق جميع المشاركين على التحقق منها، وبهذه الطريقة تزيل البلوك تشين الحاجة إلى طرف ثالث مثل البنك للتحقق من المعاملات.

يتم تنظيم الحسابات الموزعة على شبكة البلوك تشين في كتل، حيث يتم ربط كل كتلة بالكتلة السابقة من خلال وظائف التجزئة المشفرة. تقوم هذه الوظائف بإنشاء رمز قصير يستند إلى محتوى الكتلة السابقة، ولا يمكن تخمين هذا الرمز دون تجربة كافة الرموز الممكنة. يضمن تسلسل الكتل بهذه الطريقة أن البيانات المخزنة فيها لا يمكن تغييرها، لأن أي تغييرات يتم إجراؤها ستؤدي إلى كسر اتساق البلوك تشين.

هذا يجعل البلوك تشين غير قابل للتغيير، كما أنه يجعل من السهل تتبع البيانات عليها، خاصة للشبكات الكبيرة مثل إنترنت الأشياء. وتعدّ هذه الميزات جذابة للغاية للمؤسسات التي تعمل عبر الحدود التنظيمية، وفي البيئات التي قد لا يثق فيها المشاركون ببعضهم البعض بشكل كامل.

التحديات التنظيمية

إن لائحة حماية البيانات العامة الأخيرة للاتحاد الأوروبي (GDPR) جزء هام من التشريع الذي يتعارض مع الاقتصاد الرقمي الذي يدعمه البلوك تشين.

تتطلب هذه اللائحة من الشركات التي تحتفظ ببيانات الأشخاص محوّ هذه البيانات بعد اكتمال الهدف الأصلي الذي احتاجت من أجله لجمع البيانات. وهذا يعني أنه يجب أن يتمكن الأشخاص من إزالة بياناتهم من قواعد بيانات الطرف الثالث بعد فترة زمنية معينة.

البلوك تشين - كونها غير قابلة للتغيير – تمثل عقبة في طريق ممارسة هذا الحق.

مخاطر الخصوصية

لنفترض أنك تعيش في منزل ذكي يستخدم بيانات المستشعر لمراقبة أمان منزلك، ولديك بوليصة تأمين على المنازل، ومن أجل الحصول على أقساط أقل، فإنك تسمح بتسجيل بيانات إنذار الدخان وبيانات مستشعر الأمان على البلوك تشين.

ويمكن للشرطة وإدارة الإطفاء وشركة التأمين الوصول إلى بيانات هذه الشبكة حتى يتمكنوا من تدقيق أي إنذار دخان أو اختراق أمني. بمجرد انتهاء فترة التأمين، يجب أن تتمكن من إزالة بيانات الأمان من بلوك تشين الشركة لتحسين خصوصيتك.

إذا تركت بياناتك على البلوك تشين لأجل غير مسمى، فذلك من شأنه أن يزيد من خطر تحديد بياناتك على أنها ملكك، وأن يتم تتبع أنشطتك من قِبل أي جهة لديها إمكانية الوصول إلى هذه البلوك تشين.

عادةً ما يستخدم أعضاء البلوك تشين واحد أو أكثر من المفاتيح العامة كهوية لهم. يتم تخزين المعاملات في البلوك تشين بشكل مجهول، لأنه لا يوجد رابط مباشر بين المفاتيح العامة وهوية العضو الحقيقية. ولكن في حال حدوث اختراق في الهوية عن طريق أيّ من المعاملات، على سبيل المثال عن طريق ربط محتوى المعاملة ببيانات أخرى معروفة عن المستخدم، يؤدي ذلك إلى الوصول إلى جميع أجهزة المستخدم المرتبطة بالبلوك تشين، ليتم تتبعها من قِبل جميع المشاركين في هذه الشبكة.

إزالة البيانات دون كسر السلسلة

إن القدرة على إزالة البيانات من البلوك تشين دون "كسر السلسلة" ستكون مفيدة لخصوصية المستخدم، وسيكون من المفيد أيضًا توفير مساحة التخزين على الخوادم التي تخزن الحسابات الموزعة للبلوك تشين.

ولكن في الوقت الحالي، لا يمكن إزالة البيانات من البلوك تشين دون كسر اتساق السلسلة.

ولكننا قد توصلنا إلى حلّ يمكِّنك من إزالة بيانات المعاملات الخاصة بك من قاعدة بيانات البلوك تشين، دون إزالة التتبع القابل للتدوين الذي حدث في المعاملة.

تسمح لك ذاكرة بلوك تشين المرنة المحسنة (Memory Optimized Flexible Blockchain) بتخزين، أو تلخيص، أو إزالة معاملاتك تمامًا من البلوك تشين مع الحفاظ على اتساق السلسلة.

ويمكن ذلك عن طريق استخدام الأثر المتبقي للبيانات (التجزئة) على البلوك تشين في المستقبل، في حالة حدوث نزاعات حول ما حدث. على سبيل المثال، إذا أراد مالك منزل تأكيد حدوث اقتحام لمنزله بموجب بوليصة تأمين سابقة، يمكنه توفير نسخة خاصة من البيانات المشفرة المرتبطة بها. ويمكن بعد ذلك لمرجع قانوني مقارنة البيانات المشفرة للشخص مع التجزئة التي لا تزال مخزنة على البلوك تشين المشتركة وبالتالي التحقق من صحة مطالبة الشخص.

يوفر لك هذا النهج تحكم إداري كامل بالبيانات المخزنة على البلوك تشين، فيتيح لك إزالة أو تلخيص هذه البيانات، دون التضحية بالقدرة على مراجعة البيانات في المستقبل.

استعادة الخصوصية والتحكم

من المهم أن نلاحظ أن هذه الفكرة يمكن إضافتها لأي حلّ بلوك تشين موجود، وأنها لا تؤثر على اتساق البلوك تشين. يتم الحفاظ على الروابط بين الكتل من خلال وظائف التجزئة حتى مع إزالة كتل محددة أو تلخيصها من السلسلة، وبعبارة أخرى، نستطيع إدخالها على أي بلوك تشين، ولكن يمكن أن يتم قصّ بعض البيانات الفضفاضة.

في الواقع، يتم تخزين المحتوى الذي تمت إزالته بشكل خاص خارج البلوك تشين، ويمكن التحقق من صحة البيانات بشكل مستقل في وقت لاحق بمقارنتها مع التجزئة في السلسلة. وبهذه الطريقة، يمكنك استعادة السيطرة على أي بيانات سبق مشاركتها وممارسة حقك في أن تُنسى في عصر البلوك تشين.
_______
راجا جورداك، قائد مجموعة الأبحاث لنظم الاستشعار الموزعة فيData6 ، CSIRO؛ وعلي دوري، طالب دكتوراه، جامعة نيو ساوث ويلز، وسليل كانير، أستاذ مشارك ، جامعة نيو ساوث ويلز.
تم إعادة نشر هذه المقالة من موقع The Conversation تحت رخصة المشاع الإبداعي. لقراءة المقال الأصلي، اضغط هنا.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات