الصفحة الرئيسية حصريآراء

العملات المستقرة ليست عملات رقمية حقيقية

Juan M. Villaverde الكاتب
العملات المستقرة ليست عملات رقمية حقيقية 101
Source: iStock/sdstockphoto
العملات المستقرة ليست عملات رقمية حقيقية 102

خوان فيلافيردي عالم اقتصاد ورياضيات يعمل على تحليل العملات الرقمية منذ عام 2012، وهو يرأس فريق محللي Weiss Ratings ومحللي الكمبيوتر الذين أنشأوا تقييمات Weiss للعملات الرقمية.
_______

لماذا لا نقوم بتقييم العملات المستقرة مثل Tether، وTrueUSD؟ يُطرح علينا هذا السؤال طوال الوقت: نحن نُقيم أكثر من 100عملة رقمية. لماذا لا تقيّم العملات المستقرة الأخرى أيضاً مثلBasecoin ،وCarbon، وMakerDAO، وTether، وTrueUSD، وUSD Coin وغيرها؟

إجابتنا: صحيح، قيمة هذه العملات مستقرة. نعم، هي إنها رقمية. لكنها ليست عملات رقمية حقيقية.

إن العملات المستقرة هي ببساطة أصول رقمية تعمل بالنيابة عن عملة تقليدية معينة، وهذا ما يجعلها مستقرة. ولكن ليس لها أي مظهر من المظاهر الأساسية للعملات الرقمية - إعطاء الناس شكلاً جديداً من المال هم من يتحكم به.

إليكم كيف تعمل العملات الرقمية المستقرة:

  1. لدى الجهات المصدرة للعملة المستقرة أموالاً ورقية محفوظة. عادةً ما تكون الدولار الأمريكي.
  2. تنشئ هذه الجهة رموز مشفرة تعادل كمية العملات الورقية التي يحتفظون بها.
  3. تثّبت الجهة المصدرة قيمة هذه الرموز الرقمية مقابل النقود الورقية، مثل أن تكون قيمة كل عملة رقمية 1.00 دولار أمريكي.
  4. يمكن شراء العملة الرقمية نفسها أو بيعها في منصات تداول العملات الرقمية. وطالما يمكن استبدالها بالعملة الورقية، تحافظ على قيمتها مقابل تلك العملة.

لكن تختلف العملات الرقمية الحقيقية عنها إلى حد كبير حيث:

  1. لا يتم التحكم في قيمتها - بشكل مباشر أو غير مباشر - من قبل أي سلطة مركزية.
  2. لا يمكن أبداً مصادرتها، ولا تعتمد على احتياطيات عملات ورقية يمكن مصادرتها.
  3. لا تحمل أي مخاطر طرف مقابل، فمثلاً حتى لو أفلس أحد الأطراف، المستثمرون والتجار لا يتأثرون.

هذه الاختلافات الفريدة هي السبب الرئيسي وراء أن العملات الرقمية، بغض النظر عن مدى تجريبها، اجتذبت الكثير من المستثمرين والمهندسين وعلماء الرياضيات والمضاربين. إنها أول فئة أصول في التاريخ

  • رقمية بحتة
  • يتم تقييمها بشكل مستقل تمامًا، بغض النظر عن قيم الأصول الأخرى.

لماذا إذاً نحتاج العملات المستقرة؟

لأنه، على الأقل حتى الآن، سعر السوق العملات الرقمية متقلب جداً. وطالما استمر هذا الوضع، سيكون من الصعب للغاية بالنسبة للعديد من التطبيقات اللامركزية (dApps) أن تصبح سائدة.

مثلاً: خدمات بث الفيديو، وخدمات مشاركة السيارات (التوصيل)، ومنصات وسائل الاعلام الاجتماعية. إذا لم تتمكن عملاتها الرقمية من الحفاظ على مستوى أدنى من استقرار السعر، فلن يخاطر المستخدمون العاديون باستخدامها. قد يكون لدى المضاربين علاقة حب وكره مع تذبذب العملات الرقمية، لكن لشخص يحاول إيجاد شخص ينقله للعمل بسعر مناسب؟ لن يجذبه التقلب في سعر الخدمة.

تقدم العملات المستقرة حلاً فوريًا مؤقتًا لهذه المشكلة.

إنها عكاز للناس الذين يعتمدون على التطبيقات اللامركزية حتى تنضج أسواق العملات الرقمية وتستقر، وهذه ليست حالة استخدام يُستهان بها.

لكن إليكم المشكلة: على عكس البيتكوين والإيثر وغيرها من العملات الرقمية الحقيقية، تكون العملات المستقرة أشبه بوعد بدفع أصل آخر في المستقبل - وليست أصلًا يحمل قيمة بنفسه. إذا فشلت الجهة المصدرة في الاحتفاظ بقيمة هذه الأصول في بنك أو مكان ما، فإن الهيكل بأكمله سينهار.

والأسوأ من ذلك هو أنه إذا ما تزعزع استقرار النظام المالي نفسه، فقد تتعرض العملات المستقرة للهبوط. يشبه هذا إلى حدّ كبير حساب مصرفي أو حساب PayPal أو Apple Pay أو أي خدمة مركزية أخرى. السؤال الذي يطرح نفسه هنا ...

لماذا إذاً تستخدم العملات المستقرة تقنية الحسابات الموزعة في المقام الأول إذا كانت مركزية؟

فكروا في الأمر.

تستخدم العملات المستقرة بشكل أساسي نفس تقنية الحسابات الموزعة مثل العملات الرقمية الحقيقية. لكنها تحتفظ بقيمتها فقط إذا احتفظ الطرف المقابل بموجودات الاحتياطي من العملات الورقية، وعلى استعداد لاستبدال هذه العملات بتلك الأصول واحد لواحد. عند استخدام العملات المستقرة، عليك أن تثق بها للقيام بما تعدك به بالضبط.

هل ترون التناقض؟ تم تصميم تكنولوجيا الحسابات الموزعة لإزالة الحاجة إلى الثقة بالطرف الآخر - وليس لطلب هذه الثقة.

تخيلوا هذا السيناريو: توقف مُصدر العملة المستقرة عن الاحتفاظ بمقدار العملات المستقرة بالعملات الورقية. قد تحتجّ، لكنك لن تستطع فعل شيء حيال ذلك. وسيتم اعتبار مطالبتك بالاحتياطي فجأة باطلة. والقيمة المتبقية للعملة المستقرة ستنخفض، مقارنة بما دفعت مقابلها.

هل يحدث هذا الأمر حقًا؟ في أماكن أو أوقات الأزمات المالية، طبعاً!

انظروا مثلاً إلى ما حدث مؤخراً في فنزويلا. حاول مسؤولو حكومة مادورو المحاصرة المطالبة باحتياطاتهم من الذهب المحتفظ بها في بنك إنجلترا. لكن بنك إنجلترا أخبرهم بأن يلعبوا بعيداً، وقال، "بحسب سجلاتنا، لم تعودوا الحكّام الشرعيين للدولة."

هذا الحادث يسلط الضوء على نقطة الضعف في موضوع الاحتياطي من الأصول. عندما تخزن الأصول الخاصة بك مع أحد الأمناء، وتصبح في أزمة كبيرة، فإن حيازته المادية لتلك الأصول تمكنه من السيطرة عليها. وإذا لم يعترف بحقك في الملكية، قد تضطر إلى محاربته في المحاكم أو تقبل الخسارة.

في نهاية المطاف، العملات المستقرة تواجه ذات المشكلة. إنها "مستقرة" فقط باستقرار النظام القديم الذي تستمد قيمتها منه. وعلى المدى الطويل، لا تقدم سوى العملات الرقمية الحقيقية الوعد ببناء نظام مالي أكثر قوة واستدامة.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات