الصفحة الرئيسية حصريمقالات مميزة

ما يمكن أن يقتل البيتكوين ومدى احتمالية ذلك؟

Simon Chandler الكاتب
  • "من الناحية النظرية، من الممكن أن تقوم الحكومة بشنّ هجوم بنسبة 51٪."
  • يمكن ببساطة أن تطيح العملات الرقمية الأخرى بالبيتكوين.
  • قد تقوم إحدى شركات FAANG بإطلاق عملتها الخاصة.
  • لا ننسَ أجهزة الكمبيوتر الكميّة والهجمات عبر البريد وانهيار السوق.
ما يمكن أن يقتل البيتكوين ومدى احتمالية ذلك؟ 101
Source: iStock/bashta

البيتكوين هي "العملة الأكثر استدامة في حرب نووية"، هذا ما أعلنه تشارلي شريم، الرائد في مجال العملات الرقمية، في 23 يناير. وقد قُوبل بيانه على شبكة الإنترنت بتدفق متوقع من النقد والشكّ، ومع ذلك أثار سؤالاً مهمّاً: ماذا يمكن أن يدمر البيتكوين، بالنظر إلى أنه لم يحدث أبدًا وأن تم اختراقها منذ ولادتها قبل عشر سنوات؟

حسنًا، كما ستظهر النقاط التالية، تواجه البيتكوين عددًا من التهديدات المحتملة، بما في ذلك احتمال هجوم 51٪ بقيادة الحكومة. ومع ذلك، في حين أن هذه الأخطار وغيرها ممكنة، إلا أنها غير محتملة الحدوث.

هجوم 51٪

تم اعتبار هجمات 51٪ الأمر الأكثر تهديداً وضرراً للبيتكوين (أو أي عملة رقمية أخرى تعمل بخوارزمية إثبات العمل). وكما يقول البروفيسور ماثيو غرين من جامعة جون هوبكنز لموقعنا Cryptonews.com، فإن مثل هذا الهجوم من المحتمل أن تتزعمه الولايات المتحدة أو الحكومة الصينية، خاصة بالنظر إلى أن معظم قوة تجزئة البيتكوين تتمركز في الصين.

"من الناحية النظرية، من الممكن أن تقوم الحكومة بشن هجوم بنسبة 51٪،" يقول. "إذا قررت حكومة مثل الولايات المتحدة أو الصين إيذاء البيتكوين، فبإمكانها إما أن تغلق الكثير من حواسيب التعدين بحيث تسيطر على أغلبية ما تبقى، أو يمكنها استخدام قوة تجزئة جديدة تسيطر على الشبكة".

لا يعتبر غرين هجوم 51٪ على البيتكوين أمرٌ محتمل الحدوث، وذلك بسبب النفقات الهائلة التي ينطوي عليها. ومع ذلك، يشير نيكولاس ويفر من جامعة كاليفورنيا في بيركلي إلى أن هذه المصاريف في تناقص في الواقع.

"البيتكوين على وجه الخصوص تقترب من نقطة الخطر: هناك الكثير من قدرة التعدين غير المستخدمة، والمزيد من التآكل في الأسعار، يعني ذلك إيقاف أكثر لقدرة التعدين،" يقول لموقعنا Cryptonews.com. "الآن قد لا يكون التعدين فعالاً من حيث التكلفة، ولكن قد يتم استئجار هذه المعدات لمهاجمة الشبكة."

ومع ذلك، فبينما يوافق كل من ويفر وغرين على أنه لا يوجد من الناحية التقنية أي شيء يعترض طريق استيلاء الحكومة أو هجوم بنسبة 51٪، إلا أنهما يتفقان أيضًا على أنه لا يوجد سبب منطقي لحدوث ذلك في الوقت الحالي.

يقول غرين: "الشيء الذي يجب أن نأخذه في الاعتبار هو أن هجمات 51٪، في حين أنها فظيعة وتقوض الثقة، ببساطة تسمح بمضاعفة الإنفاق. هذا أمر سيء للغاية بالنسبة للتجار ومنصات التداول، وفي المدى الطويل يمكن أن يجعل البيتكوين غير قابلة للاستخدام."

ما يقوله المبشر بالبيتكوين أندرياس أنتونوبولوس حول هجوم 51٪ على البيتكوين:

الفشل في التوسع والابتكار

بصورة أكثر غموضاً، هناك احتمال أنه في وقت ما سوف يتم الإطاحة بعملة البيتكوين ببساطة بواسطة عملات رقمية أخرى.

"للبيتكوين مجتمع قوي حقاً، ولديها بعض الأشياء المثيرة التي تحدث مع قنوات الدفع (شبكة لايتنينغ) التي يمكن أن تجعلها أكثر فائدة بكثير،" يقول ماثيو غرين - مستشار Zcash، "من ناحية أخرى، هناك رغبة أقل بعض الشيء في تنفيذ التحديثات التقنية الرئيسية للشبكة، مما يجعل من الصعب بالنسبة لي أن أرى بلوكتشين البيتكوين ملائمة لمليارات المستخدمين المحتملين، حتى مع شبكة لايتنينغ."

يشكّ غرين في أنه مع تطور الصناعة، وبينما يأتي الجمهور لاستخدام العملات الرقمية أكثر ويتوقع المزيد منها، قد تصطدم البيتكوين بسور "قابلية التوسع".

"يمكنك أيضًا قول الشيء نفسه عن العملات الأخرى، لكن البعض لديه مواقف مختلفة تجاه التغييرات التقنية الرئيسية - وأظن أن هذا هو الأمر الأكثر أهمية إذا كانت العملة الرقمية ستشهد التبني السائد".

شركات FAANGs التي لا تنوي خيراً

احتمال آخر: ستطلق أحد شركات FAANG (فايسبوك، أمازون، آبل، نتفليكس، غوغل) عملة رقمية خاصة بهم، والتي ستكون أكثر فائدة من البيتكوين.

يقول ماثيو غرين: "تزعم فايسبوك أنها تعمل بجد على هذا، وتقول الشائعات أنها ستكون على الأرجح عملة مستقرة مدعومة بالعملات التقليدية، وبطريقة أو بأخرى سوف يتحول لها قاعدة مستخدمين كبيرة."

"في الوقت الحالي، لا أستطيع أن أرى كيف يمكن لفيسبوك توسيع أي شيء لقاعدة المستخدم الخاصة بها، بينما تبقيه لامركزي بشكل ذي معنى. لذا، فإن أحد الاحتمالات هو أن هذا سينتهي إلى حد كبير كحساب مصرفي تقليدي، ولن يتنافس مع العملات اللامركزية مثل البيتكوين."

أجهزة الحاسوب الكميّة، والهجمات البريدية، وانهيار السوق

ربما تكون التهديدات الثلاثة المذكورة أعلاه هي الأكثر بروزًا في مواجهة البيتكوين حاليًا، إلا أن هناك تهديدات أخرى.

إحداها هي أجهزة الكمبيوتر الكميّة، على الرغم من أن ماثيو غرين يشتبه في أن مجتمع الكريبتو سيواكب التطورات في هذا المجال. "سنرى أجهزة الكومبيوتر الكميّة قبل أن يهاجموا البيتكوين،" كما يقول، "وهناك خوارزميات كريبتو ما بعد الكم يمكن أن يتم نشرها قبل حدوث ذلك".

هناك أيضاً هجمات البريد المزعج، والتي ورد أنها كانت مشكلة للإيثيريوم في السابق. كما يشرح نيكولاس ويفر، "إذا كانت لديك ميزانية معقولة، يمكنك أن تجعل أي عملة رقمية غير قابلة للتعامل على الإطلاق، لأن المهاجم يرسل الكثير من الرسائل غير المرغوب فيها إلى أن تنتهي الشبكة بتثبيت مرشحات الرسائل غير المرغوب فيها، ثم يقوم المهاجم بإعداد الرسائل غير المرغوب فيها بحيث يمكنها تجاوز ذلك".

وأخيرًا، هناك ببساطة احتمال حدوث انهيار عام في السوق وفقدان للمصلحة العامة، إلى جانب مقاضاة الأشخاص وراء مختلف البورصات (والعملات الرقمية).

يقول نيكولاس ويفر: "أوقفوا التعاملات المصرفية عن بقية البورصات، وألقوا بالناس في السجن لانتهاكهم قوانين غسيل الأموال، والكثير من ذلك سينهي الأمر، لأنه لا توجد طريقة للتداول الفعال".

ومع ذلك، في الوقت الذي تعمل فيه الحكومات على تنظيمات متعلقة بالعملات الرقمية، ويسعى مزيد من اللاعبين في الصناعة لأن يصبحوا متوافقين مع التشريعات، قد يصبح هذا السيناريو أقل احتمالاً بمرور الوقت. في كلتا الحالتين، يخمن الجميع كيف ستتطور صناعة الكريبتو بالكامل.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات