الصفحة الرئيسية أخباراخبار الايثيريوم

روبيني وبوترين في مناظرة حول العملات الرقمية

Tim Alper الكاتب
روبيني وبوترين في مناظرة حول العملات الرقمية 101
Nouriel Roubini and Vitalik Buterin at Deconomy. Source: Twitter, @ofnumbers, Cryptonews.com

المشكّك بالعملات الرقمية، نوريل روبيني، أستاذ الاقتصاد في جامعة نيويورك، كان في مواجهة مع أشدّ المؤيدين للعملات الرقمية، مؤسس شركة إيثيريوم، فيتاليك بوترين.

تحدث الاثنان فيمؤتمر Deconomy في سيول في نقاش بعنوان القيمة الأساسية للعملات الرقمية واستدامتها.

حضر لي جونج تشول، مستشار الأعمال المتعلقة بالبلوكشين، النقاش وأخبر Cryptonews.com: "كان هناك الكثير من ردود الفعل وسط الحضور. أعتقد أن العديد من الحاضرين رأوا أن البروفيسور روبيني شرير، ومع ذلك لا أعتقد أنه أو فيتاليك بوترين سجلوا فوزًا حاسمًا هنا اليوم. إذا سألتني من فاز، سأقول إن المناظرة انتهت بالتعادل."

روبيني معروف بين المتحمسين للعملات الرقمية باسم الدكتور دووم وقد أجرى مناقشات ساخنة حول آفاق العملات الرقمية المستقبلية مع بوترين في عدة مناسبات في الماضي. وغالبًا ما بدأت معاركهما على تويتر، ولم يظهر أي من الطرفين رغبة في التراجع.

كان النقاش في سيول أقل سخونة من الكثير من جدالاتهما عبر الإنترنت - على الرغم من تمسك الرجلين بقوة بحججهما. ومع ذلك، تفاجأ الكثيرون من الحضور في الوقت الذي سخر فيه روبيني من أنه، نظرًا لأن شركات تعدين العملات الرقمية مركزية، فإن "مستوى عدم المساواة أسوأ من الموجود في كوريا الشمالية".

وأشار بوترين إلى أن ارتفاع شعبية العملات الرقمية بين المستخدمين الأصغر سنًا سيواصل رفع شعبيتها. وذكر أن البلوكتشين والعملات الرقمية تساعد المستخدمين على محاربة "الوباء المتزايد لرقابة الشركات".

ومع ذلك، كان روبيني حريصًا على التقليل من أهمية إخفاء هوية مستخدمي العملات الرقمية، قائلاً: "لن تسمح الحكومات بإخفاء الهوية. سيتم مراقبة جميع مستخدمي [العملات الرقمية] - إنها ليست مقاومة للرقابة."

من الواضح أن لكل منهما كان وجهات نظر مختلفة تماماً حول الوضع في فنزويلا، حيث لجأ المواطنون إلى البيتكوين والعملات الرقمية كبديل عن البوليفار مع خروج التضخم عن السيطرة.
صرح روبيني بأن قضية فنزويلا لم تكن أكثر من استثناء، وأن العملات الرقمية لن تحل أبدًا محل الأوراق المالية التقليدية الصادرة عن الدولة.

لكن بوترين كان سريعًا في الرد، قائلًا إن قضية فنزويلا "تتعلق بالعملات الرقمية أكثر من مكافحة التضخم. الأمر يتعلق بالبحث عن وسائل بديلة لحماية أصول الفرد."

وعلّق أمين غون سيرير، المدير المشارك لمبادرة العملات الرقمية والعقود الذكية في جامعة كورنيل، الذي حضر أيضًا الحدث في سيول، قائلاً:

في وقت لاحق، أضاف بوترين أيضًا أن المستثمرين الأصغر سناً كانوا غير مهتمين بسلع مثل الذهب، ولكنهم أبدوا حماسة هائلة تجاه العملات الرقمية.

بخلاف ذلك، بدا أن كلا الرجلين متمسك بموقفه - مع روبيني الذي تحجج بعدم قابلية البلوكتشين للتوسع، وبوترين الذي تغنى بتقنية sharding أي تقسيم البلوكتشين الكبيرة جداً (أو أي نوع من قواعد البيانات) إلى أجزاء أصغر وأسرع وأكثر سهولة للإدارة ممل يسهل توسيعها.

وقال المسؤولون عن مؤتمر Deconomy أن حوالي 1,500 شخص حضر الحدث.

خاطب بوترين بالأمس الجمعية الوطنية لكوريا الجنوبية، معلقًا بأن البلوكتشين والعملات الرقمية لا يمكن فصلها فعليًا.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات