الصفحة الرئيسية أخباراخبار العملات الأخرى

مادورو: كراكاس تسلم حوالي 3.6 مليون دولار أمريكي من عملات بترو الرقمية

Tim Alper الكاتب
مادورو: كراكاس تسلم حوالي 3.6 مليون دولار أمريكي من... 101
Nicolás Maduro. Source: Twitter, @NicolasMaduro

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أن الحكومة المركزية ستقدم ما مجموعه 543,700 دولارًا أمريكيًا من عملة بترو المدعومة بالنفط لكل ولاية من ولايات البلاد البالغ عددها 23 ولاية كل شهرين.

صرح مادورو في خطاب متلفز بأنه سيشرف على توزيع مليون عملة بترو (23,640 دولارًا) لكل من ولايات الحكومة الفيدرالية في البلاد كل ثمانية أسابيع - في محاولة لتعزيز استخدام العملة الرقمية المدعومة بالنفط.

ادعى مادورو أن "موارد بترو إضافية" سيتم توزيعها أيضًا على الحكومات المحلية اعتبارًا من الشهر المقبل، مما يجعل إجمالي مدفوعاتها يتراوح بين 1.5 مليون و3.6 مليون دولار. الرئيس لم يحدد فترة زمنية لهذا، ولم يذكر كم من الوقت ستستغرق فترة الدفع.

قال الرئيس إن الولايات ستكون حرة في استخدام العملات الرقمية بالشكل الذي تراه مناسباً، وذكر أن هذه الخطوة ستساعد في "التبني الجماعي" للبترو.

سارع مستخدمو تويتر إلى الإشارة إلى العيوب المحتملة في خطة مادورو. أشار أحد المحللين الاقتصاديين إلى أنه وفقًا للورقة البيضاء لبترو، هناك 100 مليون عملة رقمية فقط قيد التداول حاليًا. لكن إذا مضت الحكومة قدما في خطتها، فسوف ينتهي الأمر بإصدار أكثر من هذا المبلغ في غضون أشهر فقط.

سواء لفق مادورو الأرقام أو ارتكب أخطاء في حساباته، فإن الحكومة ما تزال مستمرة في خططها في مجال الكريبتو.

صرح الرئيس أنه كان يخصص أموالًا أيضًا من بترو لمشاريع زراعية وصناعية تدعمها الدولة. وادعى أن أموال بترو ستُستخدم لشراء "الإمدادات والمواد الخام" التي تكافح البلاد لشرائها بسبب العقوبات الاقتصادية التي تقودها الولايات المتحدة، والتي يُفترض أنها من البائعين الدوليين. علاوة على ذلك، قال إنه سيخصص "عملات بترو بقيمة 2 مليون دولار أمريكي" لمشروع مشترك مع الصين.

ادعت إدارة العملة الرقمية بالولاية مؤخرًا أن 93 متجراً في البلاد يقبلون الآن مدفوعات بترو، ويدعي مادورو أن فنزويلا قد تداولت في بترو خارج البلاد، لكنها لم تذكر اسم الشركاء التجاريين خشية أن تتعارض مع العقوبات الأمريكية. حذرت الولايات المتحدة من أنها ستضرب أي دولة أو شركات تتداول في بترو بفرض مزيد من العقوبات.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات