منصّة إيكوتيرا (ecoterra) القائمة على إعادة التدوير للكسب تجمع 150,000$ خلال 24 ساعة فقط بعد تصاعد حالة القلق بين المس?

جاري ماكفارلين
| 1 min read

الثلاثاء 11 نيسان/أبريل 2023 تمكّن مشروع إيكوتيرا من تحقيق نجاحٍ كبيرٍ بين أوساط عشّاق ومحبّي العملات الرقمية حيث تضاعفَ المبلغ الذي تمّ جمعه خلال عرض البيع المُسبق لعملته الرقمية في غضون 24 ساعةً فقط. والمشروع هو عبارةٌ عن تطبيقٍ مبنيٍّ على تقنيات الويب الثالث (Web3) من أجل إعادة التدوير للكسب. ومن المرجّح أن يتمكّن عرض البيع المسبق من إكمال جمع نصف المبلغ الإجماليّ المستهدف في مرحلته الأولى والبالغ 400,000$ في غضون الساعات القليلة القادمة، نظراً لتصاعد حالة القلق بين المستثمرين المهتمّين بعدم إضاعة هذه الفرصة.

وقد ساهمت عواملُ متعدّدةٌ في جذب المزيد من الانتباه نحو العملات الرقميّة المستدامة، منها ترقية بلوكتشين إيثيريوم (Ethereum) التي تهدف إلى توفير الطاقة المستهلكة، إلى جانب التركيز المتجدّد على ترشيد استخدام الكهرباء في تعدين عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) كعوامل أساسيّةٍ بهذا الصدد؛ لكنّ بعض المصادر ترجّح أن تكون الأخبار الواردة عن إدراج عددٍ من أفضل العلامات التجارية لموادّ قابلةٍ للمسح في قاعدة بيانات مشروع إيكوتيرا (ecoterra) والتي يمكن إعادة تدويرها هي ما أطلق الشرارة الأولى لهذه الأحداث.

وتمكّن عرض البيع المسبق لعملة مشروع إيكوتيرا من جمع 170,000$ من المستثمرين المتحمّسين بحلول صباح يوم أمس (الإثنين العاشر من نيسان/أبريل)، أي بعد أسبوعٍ واحدٍ فقط من بدء عرض البيع المسبق، ليتضاعف ذلك الرقم في اليوم الذي يليه متجاوزاً عتبة الـ 390,000$.

يُشارُ إلى أنّ ECOTERRA$ هي العملة الرقميّة الخاصة بمنصة إيكوتيرا (ecoterra)، ما يعني أنّ المكافآت المكتسبة لقاء الموادّ التي سيعاد تدويرها سيتمّ دفعها باستخدام هذه العملة.

وقد تمّ الاعلان في الأسبوع الماضي أنّ المشروع قد بدأ بالفعل بإضافة منتجات العلامات التجارية الشهيرة مثل Vittle وSan Pellegrino وHeineken وDr.Pepper إلى قاعدة بياناته الخاصّة بالمواد القابلة للمسح والتي يمكن إعادة تدويرها مرّةً أخرى. ما يعني أنّ المستهلكين سيكونون قادرين على مسح منتجات تلك العلامات التجارية القابلة لإعادة التدوير؛ مثل الزجاجات البلاستيكية والعبوات المصنوعة من الألمنيوم، ليقوم تطبيق إيكوتيرا بعد ذلك بالتحقّق من تلك العناصر وتسجيلها كموادّ تمّت إعادة تدويرها ومكافأة المستخدمين وفقاً لذلك.

تجدر الاشارة هنا إلى تزايد إقبال المستثمرين على هذه العملة الخضراء (الصديقة للبيئة) بشكلٍ كبير، مع تقارير تفيد باهتمام الحكومة الألمانية بها بشكل كبير.

يتمّ حالياً بيع عملة ECOTERRA$ مقابل 0.004$ فقط، وبإمكان المستثمرين المهتمين شراء العملة باستخدام عملة إيثيريوم (Ethereum-ETH) أو عملة تيثر المستقرة (USDT)، كما يمكنهم شراؤها عبر الدفع بالعملات التقليدية باستخدام البطاقات المصرفيّة.

 مستثمرو إيكوتيرا الأوائل في مرحلتها الأولى من عرض البيع المسبق يتطلعون لتحقيق عائداتٍ تصل إلى 150% على استثماراتهم الأولية قبل أن يتمّ إدراج العملة على منصات التداول

لم يتبقّ سوى سبعة أيّامٍ فقط لاختتام المرحلة الأولى من عرض البيع المُسبق وارتفاع سعر العملة من 0.004$ إلى 0.004750$، أي بزيادةٍ قدرُها 18.7%. وقد تمّ تحديد سعر العملة لدى إدراجها على منصات التداول بـ 0.01$، وهو ما يمثّل مكاسب بنسبة 150% على سعرها الحاليّ في المرحلة الأولى من البيع المسبق.

ويتوقّع الخبراء مستقبلاً ناجحاً لعملة ECOTERRA$ كواحدةٍ من أكثر العملات الرقمية استدامةً في هذا القطاع؛ ويرجّحون أن تحقّق المشاركة في عرض البيع المسبق الآن عائداتِ استثمار كبيرة.

وتتزايد حالة الخوف بين المستثمرين من تفويت فرصة الاستثمار المبكّر في هذا المشروع بالتزامن مع انقضاء الوقت وعدم تبقّي سوى أسبوعٍ واحدٍ فقط لارتفاع سعر العملة مع بدء المرحلة الثانية، إذ لم يتبقَّ أمام المستثمرين المحتملين سوى أيّامٍ قليلةٍ لإكمال أبحاثهم واتّخاذ قراراتهم.

تتمثّل مهمة إيكوتيرا في تحفيز المستهلكين على تعزيز جهودهم لإعادة التدوير، بالإضافة إلى رغبتها بتزويد الشركات بوسيلةٍ تمكّنهم من تحسين سمعتهم في الجانب المتعلق بالحفاظ على البيئة وضمان وفاء الزبائن لهم من خلال المشاركة في عملٍ ذي أثرٍ إيجابيّ.

ويُعتبرُ الإقبال المتزايد للمستثمرين شهادةً على جاذبيّة المشروع الذي يَعِدُ بجعل عمليّة إعادة التدوير أكثر سهولةً، إلى جانب إضفاء العناصر التحفيزيّة عليها والمتمثلة بآليّة منح المكافآت للمشاركين. ويمتلك المشروع عناصرَ تحفيزية نذكرُ منها برنامج الإحالة لنشر التطبيق بين الأصدقاء، والذي يقوم بمكافأة المساهمين فيه بنسبة 5% من الاستثمارات التي قاموا بها، وما عليكم سوى توصيل محافظكم ومن ثم الضّغط على الرابط الموجود في أسفل ويمين الشاشة للحصول على هذه المكافأة، كما هو موضّحٌ أدناه:

مشروع إيكوتيرا يلبّي احتياجات السوق بشكلٍ مثاليّ لمكافحة ظاهرة التغيّر المناخيّ

تعتبر ملاءمة مشروع إيكوتيرا وتلبيته لاحتياجات السوق عاملاً هامّاً لإقناع الكثيرين بضرورة مشاركتهم في دعم عرض البيع المُسبق لعملة المشروع.

وقد صرّح المدير التنفيذيّ لمشروع إيكوتيرا ميهاي شيتورينو (Mihai Ciutureanu) في تعليقه على آخر التطورات قائلاً: “تمكنّا من تحقيق إنجازٍ كبيرٍ مع هذا الاهتمام المتزايد بعرض البيع المُسبق للعملة الرقميّة الخاصة بمشروعنا. وإنّنا نعتبر هذا الانجذاب المبكّر المثير للإعجاب بمثابة تأييد وترحيب لنموذج أعمالنا ورؤيتنا، حيث يوضّح لنا ذلك أنّنا نسير في الاتجاه الصحيح لتحصيل القبول والتبنّي الجماهيريّ مع كلِّ خطوةٍ جديدةٍ نخطوها على خارطة الطريق الخاصّة بمنتجنا الذي سنستمرُ بتقديمه لمجتمعنا المتنامي خلال الأسابيع والأشهر القادمة”.

ويجدرُ بالذّكر توفّر تحديثٍ مستمرٍّ لأخبار عمليات التطوير الجارية لتحسين المنتج في المستقبل كي تصل هذه الأخبار لجميع أفراد المجتمع. وقد أعلن مشروع إيكوتيرا -قبيل إطلاق عرض البيع المسبق- عن عقد شراكةٍ مع سلسلة متاجر Delhaize (Lion) التي تمتلك مجموعةً كبيرةً من الفروع في أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا وتستضيف آلات البيع العكسيّة (RVMs) في متاجرها. وللتوضيح فإنّ أجهزة البيع العكسيّة هذه تلعب دوراً رئيسياً في النظام التقنيّ الخاص بمشروع إيكوتيرا. حيث تستقبل هذه الأجهزة المواد القابلة لإعادة التدوير وتقوم في المقابل بمنح مكافآتٍ للمستخدمين. أي أنّكم -من خلال التطبيق الخاص بمشروع إيكوتيرا لإعادة التدوير- ستتمكّنون من كسب عدد معيّنٍ من عملات المشروع لكلِّ مادةٍ يتمّ إعادة تدويرها.

وتهدف إيكوتيرا من وراء ذلك إلى إحياء الاقتصاد التدويريّ، بحيث تصبح النفايات والمستهلكات مُدخلاتٍ لدورات إنتاجٍ جديدة.

 إيجاد حلٍّ لظاهرة “الغسل الأخضر” من خلال سجّل التأثير ونظامٍ تقنيّ شامل

لا يقيّد مشروع إيكوتيرا نفسه باعتباره منصّةً موجّهةً للمستهلكين وحسب، بل يعمل المشروع على تمكين الشركات (المنتجين) من القيام بدورٍ رياديٍّ في مكافحة ظاهرة التغيّر المناخيّ. فمن خلال الشراكات التي تعقدها مع إيكوتيرا، سيكون بمقدور تلك الشركات أن تقدّم لعملائها مكافآتٍ لإعادة التدوير بالإضافة إلى حصول الشركة نفسها على مكافآتٍ لقاء جهودها في إعادة التدوير.

ونظراً للقدرات الهائلة لتقنيّة البلوكتشين (blockchain) اللامركزيّة، لن تتعرّض الشركات لاتهاماتٍ بممارسة “الغسل الأخضر” (بتضليل المستهلكين حول الممارسات البيئية للشركة أو الفوائد البيئيّة لمنتجاتها) لأنّ البيانات التي تمّ جمعُها في سجلّ التأثير تتمتّع بشفافيةٍ كبيرةٍ ويتمّ عرضُها تحت أنظار الجميع. لذلك فمن المرجّح أن تساهم جميع هذه المعايير برفع سمعة العلامات التجاريّة إلى مستوى أعلى، وبذلك سيُقبل المستهلكون بشكلٍ متزايد على التفاعل مع العلامات التجارية والشركات التي تشاطرهم القيمَ ذاتها وتساهمُ بطريقةٍ ما في الأهداف البيئيّة والاجتماعيّة والحوكمة التي يطمحون لتحقيقها.

وبإمكان مشروع إيكوتيرا تحقيقُ كلِّ ما سبق ذكرُهُ بطريقةٍ سهلةٍ من خلال ثلاثةِ عناصرَ رئيسيّةٍ في النظام التقنيّ الشامل الخاص بمشروع إيكوتيرا: سجلّ التأثير، متجر المواد مُعادة التدوير، ومتجر أرصدة الكربون.

 مشروع إيكوتيرا يهدفُ في خطوته التالية لعقد شراكاتٍ مع شركة نستله (Nestlé) وغيرها من الشركات العالمية

يُجري مشروع إيكوتيرا مشاوراتٍ مع الشركات الأمّ للعلامات التجارية -التي سبق وأشرنا إليها- كجزءٍ من خطّته لإدخال المزيد من المنتجات في قاعدة البيانات الخاصّة بالمشروع.

وتمتلك شركة نستله (Nestlé) لوحدها ما يزيد عن 2000 علامةٍ تجاريّةٍ على مستوى العالم؛ نذكر منها بعض الأسماء الأكثرَ شهرةً مثل: San Pellegrino، وVittel، وNescafe، وKitKat، وMaggi، وNestea، وGerber، وPurina. كما أنّ شركة نستله تعمل في 186 دولة.

وقد صرّح المدير التنفيذيّ لمشروع إيكوتيرا ميهاي شيتورينو تعليقاً على إعلان المشروع قائلاً: ” يُسعدنا الإعلان عن العلامات التجاريّة الأولى التي سيتمّ إدخالها في النظام التقنيّ لمشروع إيكوتيرا، وهذه هي خطوتنا الأولى في مسيرة بناء قاعدة بياناتٍ شاملةٍ لمنتجاتنا، وهي بالطبع خطوةٌ كبيرةٌ نحو هدفنا المنشود في التعاقد مع الشركة الأم لهذه الماركات في الأشهر القادمة”.

يُمكننا القول بأنّ مشروع إيكوتيرا يتهيّأ لتحقيق قفزةٍ كبيرةٍ مع هذه المؤشرات التي تشير إلى إمكانيّة عقد شراكةٍ مع شركة نستله (Nestlé) التي تعدُّ من الشركات الضخمة متعدّدة الجنسيّات والتي تمتلك مجموعةً متنوّعةً من العلامات التجاريّة.

 مشروع إيكوتيرا يسعى لتحصيل حصّةٍ من قطاعٍ سريع النموّ تقدّر قيمته بـ 63 مليار دولار

يسعى مشروع إيكوتيرا لإيجاد موطئ قدمٍ في القطاع العالميّ لإعادة التدوير الذي تقدّر قيمته السوقيّة الإجماليّة في الوقت الراهن بـ 63 مليار دولار وفقاً لبيانات موقع Statista الإحصائيّ. ومن المتوقّع أن يواصل القطاع نموّه حتى يصل إلى 88 مليار دولار بحلول عام 2030.

سيساهم هذا المشروع بإيضاح الصورة للجميع في أنّ تسهيل عملية إعادة التدوير تُعتبرُ منفعةً للصالح العام. حيث يُمكنُ أن تعود المنفعة على سائر الكوكب من الناحية البيئية؛ إلى جانب المكاسب التي ستصبُّ في جيوب المستثمرين، وذلك من خلال إتاحة المجال لكلٍّ من المستهلكين والمنتجين (الشركات) بالإضافة للمستثمرين بتمكينهم من المشاركة في الإجراءات المؤثّرة والتعويض عن بصمتهم الكربونية والانبعاثات التي تسبّبوا بها.

وبالإضافة إلى مجالات الاستخدام الموضّحة أعلاه، سيشجّعُ مشروع إيكوتيرا مُستخدمي التطبيق الخاصّ به على إنفاق عملاتهم في الأنشطة البيئيّة المؤثرة مثل تمويل زراعة الأشجار أو دعم تطوير مشاريع الطاقة الخضراء الصديقة للبيئة.

كما سيتمّ تتبّع جميع الأنشطة والمبادرات المتعلّقة بالمحافظة على المناخ التي يشارك فيها مستخدمو التطبيق سواءَ كانوا أفراداً أم شركاتٍ باعتبارها إنجازاتٍ هامّةً، وسيتمّ تحويل تلك الإنجازات إلى رموزٍ غير قابلةٍ للاستبدال (NFTs).

ونشير هنا على سبيل التحفيز الإضافيّ إلى أنّه يمكنكم كسب عملات $ECOTERRA إن كنتم تمتلكون وسائل لتوليد الكهرباء بالطاقة المتجدّدة في منازلكم أو شركاتكم.

وأخيراً، تساعد البنية التحتيّة المستدامة لمشروع إيكوتيرا ونظام التحفيز المبتكرُ لإعادة التدوير والتعويض عن البصمة الكربونية في جعل المشروع من المشاريع الداعمة للقضايا البيئية والمجتمع والحوكمة؛ أي إنّه من المشاريع الهامّة التي يجدر بالمستثمرين إبقاء الأنظار مسلّطةً على ما يحدث فيها من تطوّرات.

غيرَ أنّه ينبغي عليكم أن تسارعوا بشراء عملة هذا المشروع الصديق للبيئة نظراً للإقبال الكبير عليها.

قوموا بشراء عملة ECOTERRA الآن