سبعة من أصل ثمانيةِ مؤشراتٍ رئيسية على البلوكتيشن ترسل إشاراتِ على بدء سوق بيتكوين (BTC) الصاعدة

جويل فرانك
| 1 min read
مصدر الصورة: Adobe

كشفت سبعةٌ من أصل ثمانيةِ مؤشّراتٍ رئيسيةٍ على البلوكتشين إلى جانب مؤشراتٍ أخرى فنيّةٍ صادرةٍ عن منصة غلاس نود (Glassnode) -لتتبُّعِ وتحليلِ البياناتِ على البلوكتشين- عن أنّ “عملة بيتكوين بدأت بالانتعاش خارجةً من دورة السوقِ الهابطة مؤخراً” في ضوءِ توقعات تشير إلى أنّ دورة السوق الصاعدة للعملة الرقمية الأبرز ربّما قد بدأت بالفعل. واستعان محلّلو منصة غلاس نود –من جانبهم- بواجهةِ بياناتٍ لقياس ما إذا كانت عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) في طورِ الانتقال من فترةِ سوقٍ هابطةٍ إلى سوقٍ صاعدةٍ مقبلةٍ طويلةِ الأجل.

وتُجيبُ التحليلات الموجودة على واجهة بياناتِ المنصّةِ عن عدّةِ تساؤلاتٍ على رأسِها: هل يتمُّ تداولُ عملة بيتكوين عند مستوياتٍ سعريَّةٍ تفوق نماذجَ التسعير الرئيسيّة؟ وهل تزايدَ زَخَمُ التحويلاتِ المالية على شبكةِ المُعامَلاتِ الخاصّة بالبلوكتشين؟ هل بدأت مُعدّلات الرِبحِيَّةِ بالعودةِ إلى الساحة؟ وما إذا كان ميزان رِبحِيَّةِ عملة بيتكوين المقوّمةِ بالدولار الأمريكيّ سيعودُ لصالح مالكِيها على المدى الطويل أم لا؟

أوّل وثاني المؤشرات – تداولُ سعرِ بيتكوين (Bitcoin) أعلى متوسّط الحركة البسيطِ في مدة 200 يومٍ والسعرِ المُحقّق

في إطارِ اتّجاهِهِ الصاعد الأخير، اخترق سعرُ عملة بيتكوين (Bitcoin-BTC) خط مؤشّرِ متوسط الحركة البسيط المقاس في مدى زمني قدرهُ 200 يومٍ (SMA-200) إضافةً لمؤشّرِ السعرِ المُحقّق، وهو مؤشرٌ يشير إلى قيمة جميع عملاتِ بيتكوين بالسعرِ المتداولِ حالياً مقسوماً على عددِ العملاتِ المتداولة في السوق. ومن الجدير بالذكرِ أنّ هذين المؤشرين يشكّلانِ مُستوياتٍ فنيَّةً جوهريَّةً على المدى الطويل، وعند اختراقِ السّعرِ لخطَّي هذين المؤشرين للأعلى وبقائِه أعلاهما؛ فإن ذلك يُبشّر بأنّ زخم السعر على المدى القريب يتحوّلُ إلى الاتجاهِ الصاعد.

مؤشّرا السعر المُحقّق ومتوسط الحركة البسيط في مدة 200 يومٍ. المصدر: موقع Glassnode

المؤشران الثالث والرابع – تحسّن أعداد عناوينِ محافظِ بيتكوين الجديدةِ وزخمِ إيراداتِ رسومِ المُعامَلات

اخترق مؤشر متوسط الحركة البسيط المقاس في مدى زمني قدره 30 يوماً (SMA-30) معدّلَ إنشاءِ عناوين جديدةٍ لمحافظِ بيتكوين قبل بضعةِ أسابيع أعلى نظيرِهِ المُقاس في مدى زمنيٍّ قدرُهُ 365 يوماً (SMA-365) مشيراً إلى تزايدِ معدّل إنشاءِ محافظِ بيتكوين الجديدة، وهو ما يعني تاريخياً بدءَ دورةِ السوق الصاعدة.

زخمُ إنشاءِ عناوين محافظِ بيتكوين جديدةٍ. المصدر: موقع Glassnode

ومع ذلك، ما تزال الدرجة المِعيارِية (Z-Score) لمضاعفِ إيراداتِ رسوم المعاملات لمدّة عامين سلبيَّةً وتبلغ -0.33 تقريباً؛ ويُقصد بالدرجةِ المعياريّة (Z-Score) هنا معدَّلُ انحرافٍ مِعيارِيٍّ أعلى أو أقلَّ من متوسط ​​عيِّنةِ البياناتِ المستخدمة. وفي هذه الحالة، تعتبرُ الدرجة المعياريّة -وفقاً لبياناتِ منصة غلاس نود- ممثلةً لمعدَّلِ الانحراف المعياريّ التي يزيدُ أو يقلّ عن متوسط ​​إيراداتِ رسوم معاملات بلوكتشين بيتكوين في آخرِ عامين.

مضاعفُ إيراداتِ رسوم المعاملاتِ. المصدر: موقع Glassnode

ويعتبرُ هذا المؤشّرَ الوحيد من بين مؤشّراتِ لوحة التحكم الثمانيةِ لدى منصة غلاس نود (Glassnode) والتي لم تومِض بعدُ بإشارةٍ شرائيَّةٍ صريحة. ومع ذلك، يمكن أن يتغيَّرَ هذا الوضعُ بسرعةٍ كبيرةٍ استناداً إلى سيناريوهات مماثلةٍ في الماضي.

المؤشران الخامس والسادس – عودة الأرباح إلى السوق

تحرَّكُ مؤشّر متوسط ​​الحركةِ البسيطِ المُقاس في مدى زمنيٍّ قدرُهُ 30 يوماً (SMA-30) لمؤشّرِ نسبةِ الربح والخسارة المحقَّقةِ لبيتكوين (RPLR) في الآونةِ الأخيرةِ أعلى علامةِ “الواحد الصحيح” للمرَّةِ الأولى في شهر نيسان/ أبريل الماضي، ما يعني أنّ مالكِي عملات بيتكوين في السوقِ يحقّقون نسبَ أرباحٍ (مُقوَّمَةً بالدولار الأمريكيّ) تفوقُ نسبَ الخسائرِ في مدًى زمنيٍّ مُعيَّن.

ووِفقاً للمنصّةِ المذكورة سلفاً، “يشيرُ هذا -في العموم- إلى انهيارِ غالبيَّةِ البائعين الذين تعرّضوا لخسائرَ غير محقّقةٍ وخروجِهم من السوق -بخسارةٍ- خلال فترة السوق الهابطة، ليحلَّ محلّهم تدفّقٌ صِحّيٌ جديدٌ لِلطلب لاستيعاب عملياتِ جني الأرباح”. وبالتالي، يبعث هذا المؤشّر بإشارةٍ في الاتجاه الصاعدِ.

النسبة المعدّلة لربح الناتج المُنفَق (aSOPR). المصدر: موقع Glassnode

وعلى الرغم من تجاوزِ النسبةِ المُعدّلةِ لربح الناتج المُنفق (aSOPR) -وهو مؤشرٌ يعكسُ درجة الرِّبح والخسارةِ المُحقّقةَ لجميع المُعَامَلات المالية على البلوكتشين- مستوى علامةِ “الواحد الصحيح” مؤخّراً ما يشيرُ إلى أنّ السوق يحقق أرباحاً؛ إلا أنّهُ -وبالنظر إلى الخلفِ على مدى السنوات الثمانيةِ الماضية من تاريخ عملة بيتكوين- سنجدُ أنَّ ارتفاع نسبة ربح الناتج المُنفق (aSOPR) فوقَ علامةِ “الواحد الصحيح” بعدَ فترةٍ طويلةٍ من استقرارِها أسفله يعتبرُ إشارةَ شراءٍ مُمتازة.

نسبُ الرِّبحِ إلى الخسارةِ المُحقَّقة. المصدر: موقع Glassnode

المؤشران السابعُ والثامنُ: كفّة ميزانِ بيتكوين (Bitcoin) تميلُ لصالح مالكِيها

ارتفعَ معامِلُ الاحتفاظِ بعملة BTC في مدى زمنيٍّ قدرُهُ 90 يوماً (the 90-Day Bitcoin’s Realized HODL Multiple)، وهو إشارةٌ تدلُّ على الاتجاهِ الصاعد وفقاً لبياناتِ منصّة غلاس نود (Glassnode). وأوضحت المنصّة -سالفة الذكرِ- أنّه “عندما يتحوَّلُ معامل الاحتفاظِ بعملة BTC إلى الاتجاهِ الصاعد في مدى زمني قدرُهُ 90 يوماً، فإنّ ذلك يدلُّ إلى أنّ الرِّبحيَّة المُقيّمَة بالدولار الأمريكي بدأت تتحوَّلُ مرَّةً أخرى لتكشفَ عن تدفقاتٍ جديدةٍ للطلب”. وأضافت أيضاً أنّ ذلك “يدلُّ على وجودِ عملياتِ جني أرباح، وأنّ السوق قادرةٌ على استيعابها … (و) بدءِ مالكي العملة على المدى الطويل في بيعِ بعضِ حيازاتِهم منها”.

معاملُ الاحتفاظِ بعملة BTC في مدى زمنيٍّ قدرهُ 90 يوماً. المصدر: موقع Glassnode

أمّا بالنسبة للمؤشّر الأخيرِ في جعبة منصة غلاس نود لإظهار مدى انتعاشِ عملة بيتكوين من السوق الهابطة، فهو يجيبُ على السؤال التالي: هل معدّلُ الأرباح لعملة بيتكوين وفقاً لمؤشّر متوسط الحركة الأسيّ يسيرُ في الاتجاه الصاعد على مدى الثلاثين يوماً الماضية أم لا؟ ويُقصَدُ بمعدّل العرضِ إلى الربح (Supply in Profit) بأنّه عددُ عملاتِ البيتكوين التي تحرّكت آخر مرَّةٍ عندما كانت الأسعارُ المقيّمة بالدولار الأمريكي أقلَّ ممّا هيَ عليه الآن؛ أي أنّه تمّ شراؤُها بسعرٍ أقلَّ وأنّ المحفظة ما تزالُ تحتفظ بأرباحِها من العمليةِ بقيمةٍ اسميَّةٍ غيرِ محقّقةٍ. كما كشفت المنصة أنّ هذا المؤشر يُومض باللون الأخضرِ أيضاً.

ما هي المحطة التالية لعملةِ BTC إذا كانت دورة السوقِ الصاعدةِ قد بدأت بالفعل؟

لقد بدأت عمليّاتُ البيع لعملة بيتكوين تتضاءل مع تكبّدِ المراهنين على الانخفاضِ خسائرَ فادحةً خلال عام 2023 وسط شعورٍ متنامٍ بأنّ العام الجاري سيكون أفضل حالاً بالنسبة للعملةِ الأبرز في ساحة الكريبتو (عملة بيتكوين) بشكلٍ خاص، وسوق العملات الرقمية بشكلٍ عام في ضوء التوقّعات بأنّ الاحتياطيَّ الفيدرالي سيبدأ في تخفيفِ وتيرةِ تشديدِ سياساتِهِ النقدية.

وبالفعل، فقد تجاوز سعر عملة بيتكوين حاجز 24,000$ لفترةٍ وجيزةٍ خلال تعاملاتِ أمسِ الخميس للمرّة الأولى منذ آب/أغسطس 2022 على خلفيةِ الرياح المُواتية التي دفعت الأسواق منذ الأربعاءِ الماضي إلى الأمام، حيث جاءت نبرة الاحتياطيِّ الفيدرالي في اجتماعِهِ الأخير أقلَّ تشدداً ممّا كان متوقعاً في السابق. وعلى ما يبدو فإن مكاسبَ عملة BTC خلال العام الجاري تقلُّ عن نسبةِ 40% بقليلٍ في الوقت الحالي.

تصفياتُ عملةِ BTC خلالَ الأشهرِ الثلاثةِ الماضية. المصدر: موقع Coinglass.com

لقد جادل البعض بتزايدِ احتمالاتِ تعرّض الولايات المتحدة إلى خطرِ ركودٍ اقتصاديٍّ في وقتٍ لاحقٍ من العام الجاري، وهو ما قد يضغط بدورهِ على عملة بيتكوين. ولكن من الناحية التاريخيةِ، فقد نجحت أكبرُ عملةٍ رقميةٍ في العالم من حيث إجمالي القيمة السوقية في التعاملِ حتى مع أسوأ التغيّراتِ في الظروف المالية وليس فقط مع أكبرِ اقتصاداتِ العالم؛ كما أنّ الركود الأمريكيّ المتوقع من شأنِهِ تيسيرُ الظروفِ المالية بوتيرةٍ أسرع، حيث تراهنُ الأسواق على تخفيضاتٍ في معدّل الفائدةِ الفيدراليَّةِ.

وبالنظر إلى مؤشّرات البلوكتشين والمؤشّرات الفنيةِ سالفةِ الذكر، ثمَّةَ شعورٌ متزايدٌ بأنّ هذا الارتفاع الأخيرَ ليس مجرَّدَ “مِصيَدَةِ دُبّ” (والمقصود بمصيدةِ الدبِّ نمطٌ يحدث عندما يشيرُ أداءُ زوج العملاتِ أو مؤشّر ما بشكلٍ غير صحيح إلى انعكاسٍ في اتجاهِ الأسعار نحوَ الارتفاع)، ولكنّه بداية انتعاشٍ حقيقيٍّ مُستدامٍ وطويلِ الأمد، حيث كشفت تحليلاتُ دوراتِ السوق لأداءِ عملة بيتكوين تاريخياً إلى قصصٍ مُشابهة.

وبافتراضِ أنّ عملة BTC مُقدَّرٌ لها أن تستمرَّ في اكتساب الزخم في الاتجاهِ الصاعد خلال الأسابيع القليلة المقبلة، فسيكون هناك حاجزُ مقاومةٍ رئيسيٍّ -يجبُ مراقبته عن كثب- عند مستوى 25,500$. وسيؤدّي اختراقُ السعر أعلى هذا الحاجز إلى التحرُّكِ سريعاً أعلى مستوى تصحيح فيبوناتشي البالغةِ نسبته 23.6% -وهو مستوى الارتدادِ المُقاس امتداداً من أدنى مستوى لعملةِ بيتكوين في عام 2022 عند15,500 $ تقريباً إلى أعلى مستوى سعريٍّ على الاطلاقِ في عام 2021 عند 69,000$- ليستهدفَ فيما بعدُ مستوى 30,000$.