فنزويلا تقول أن “خبراء دوليين” وافقوا على البترو

تيم ألبير
| 1 min read

تدعي حكومة فنزويلا أنها عقدت حلقة نقاشية واستشارية حول تقنية البلوكتشين والعملات الرقمية في كراكاس، حضرها خبراء من حول العالم لإبداء رأيهم بعملة بترو الرقمية المدعومة من الدولة.

A moment from the meeting with the \”international experts\”. Source: Twitter

وذكرت وكالة الإعلام الحكومية Telesur وتغريدات الحكومة أن خبراء من الصين، وروسيا، ولكسمبورج، واسبانيا، والمكسيك كانوا حاضرين، واقتبس مكتب الرئيس عن لويس ماس لوك، رئيس معهد وتقنيات بلوكتشين الإسباني الذي له فروع في برشلونة ومدريد، قوله إن بترو “يمثل انتصاراً” على الأنظمة المالية التقليدية.

تم أخذ ماس لوك وآخرين في جولة في مقر بترو الحكومي، ونقلت Spaniard قوله إنه “فوجئ بمقدار قوة المشروع”.

وعلّق الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو على تويتر:

على الرغم من أن الكثير من العالم قد رفض القيام بأعمال تجارية في بترو – مع وضع رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب سلسلة من العقوبات على الأطراف المتداولة للعملة المدعومة بالنفط – تدعي فنزويلا أنها تحظى بدعم القادة السياسيين والتجاريين في كل من كولومبيا، والبرازيل، واليابان، والصين، وفلسطين، واسبانيا، وسانت فنسنت، وجزر غرينادين.

وقد قال مكتب الرئيس أن متحدثين آخرين حضروا الجلسة من بينهم الشريك الإداري في Crypto Genesis، القائمة في سريلانكا، نيلهان دي ميل، ومؤسس شركة Shasta، أليكس سيكار راموس.

وادّعى منظمو الحدث أن الحاضرين اشتروا التذكارات التي تحمل شعار بترو باستخدام عملات البترو، بل ودفعوا مقابل التسجيل وحجزوا تذاكر الحدث بالعملة الرقمية الفنزويلية.

كثيراً ما يطلق على بترو آخر محاولة لفنزويلا للالتفاف على العقوبات الدولية التي أغرقت البلاد في أزمة اقتصادية، كما أعلن مسؤولو الدولة في وقت سابق عن نيتهم استخدام بترو لبناء منازل للمشردين. وفي الوقت نفسه، تعتبر بعض مواقع التصنيف العملة عملية احتيال.

يبدو أن الاندفاع نحو العملات الرقمية في فنزويلا ما زال مستمراً على قدم وساق، حيث أعلن متجر Traki، الذي أطلق عليه البعض اسم “وول مارت فنزويلا”، أنه سيقبل الدفع بالعملات الرقمية، بما في ذلك بيتكوين، وبيتكوين كاش، وإيثيريوم، ولايت كوين، وداش.

يمتلك المتجر حوالي 50 فرعًا في جميع أنحاء البلاد، ويبيع سلعًا مثل البقالة، والملابس، والأجهزة المنزلية.