البنك الدولي يقدم أول سنداته على البلوك تشين

فريدريك فولد
| 1 min read

قام البنك الدولي لأول مرة ببيع سندات للمستثمرين باستخدام تكنولوجيا البلوك تشين. وقال البنك، الذي يقدم قروضاً للبلدان المحتاجة للتمويل، أنه كلف بنك كومنويلث الاسترالي (CBA) بتنفيذ عملية بيع السندات التي يطلق عليها اسم “بوندي”، كما ذكر البنك الأسترالي عبر موقعه على الانترنت.

Source: iStock/baona

وقال بنك كومنويلث كذلك أنه هذه السندات هي الأولى التي يتم إنشاؤها عالمياً، ويتم تخصيصها، ونقلها، وإدارتها باستخدام تقنية البلوك تشين.

ونقل عن أرونما أوته، أمين صندوق البنك الدولي قوله في الإعلان، “بالنظر إلى الدور التحويلي للتكنولوجيات الناشئة، فإننا نواصل البحث بحصافة عن الفرص المتاحة لنا لتلبية احتياجات المستثمرين وكذلك احتياجات عملائنا”.

وأضافت صحيفة فاينانشال تايمز أن البنك الدولي وصف اهتمام المستثمرين بالسندات الجديدة بأنه “قوي”، مضيفًا أنهم يهدفون إلى جمع ما يقرب من 100 مليون دولار أسترالي (73 مليون دولار أمريكي) عن طريق بيعها. ووفقًا للصحيفة، فإن استخدام تقنية البلوك تشين في مبيعات السندات لها القدرة على تقليل الوقت المستغرق لتسوية هذه الأوراق المالية من خمسة أيام إلى “بضع ثوانٍ”.

ونقلت الصحيفة عن بول سنيث، مدير أصول وعمليات الخزينة في البنك الدولي، قوله: “نتوقع أن نرى جهات إصدار أخرى تدخل السوق قريبًا، وبالفعل، تقوم بعض البنوك المركزية بتقييم كيف يمكنها استخدام البلوك تشين لتسوية المعاملات”.

في أعقاب التقارير السابقة، يبدو أن البنك الدولي يأخذ نهج الحكومات الكلاسيكية فيما يتعلق بدعم تكنولوجيا البلوك تشين، ولكن عدم استساغة العملات الرقمية. فقد سبق وأن أشار رئيس البنك الدولي، جيم يونغ كيم، إلى العملات الرقمية على أنها “مخططات بونزي” [احتيال]

أفاد موقعنا Cryptonews.com في وقت سابق أن رابطة سوق السندات التايلاندية تتطلع أيضًا إلى إصدار سندات باستخدام تقنية البلوك تشين. وتفيد التقارير أن مؤسسة التنظيم الذاتي التايلاندية تعتقد أن نوعًا جديدًا من السندات المستندة إلى البلوك تشين قد يؤدي إلى تسريع العملية التشغيلية الحالية التي تستغرق 7-10 أيام إلى 1-3 أيام في المستقبل القريب.

في غضون ذلك، أعلنت شركة سبيربنك سي آي بي، وهي شركة تابعة للعملاق المصرفي الروسي سبيربنك، في مايو/أيار أنها نجحت في إجراء أول صفقة سندات تجارية في روسيا تعمل على البلوك تشين، بالتعاون مع المستودع المركزي للتسوية الوطنية (NSD).