الصفحة الرئيسية حصريمقالات مميزة

مقرضو الكريبتو جاءوا لمساعدة عروض العملات الأولية

Sead Fadilpašić الكاتب
  • عروض العملات الأولية "لا تعرف ما يجب فعله في الإيثر الذي جمعته."
  • "يساعد استخدام العملات الرقمية كقروض في توفير قيمة جوهرية."
مقرضو الكريبتو جاءوا لمساعدة عروض العملات الأولية 101
Source: iStock/Gilitukha

من المؤكد أن عروض العملات الأولية (ICOs) قد فقدت الكثير من زخمها الآن، خاصةً مقارنةً بالعام 2017 والربع الأول من عام 2018. وقد كانت هناك تكهنات بأن الانخفاض المفاجئ في سعر الإيثر في آب/أغسطس كان بسبب فشل هذه العروض وبيع الإيثيريوم الخاص بها، وقد تم بيان عكس هذه الادعاءات ونقدها، حيث أظهر بحث أن بيع هذه العروض للإيثيريوم لا يمكن أنه قد أثّر بشكل كبير على سعر الإيثر.

ومع ذلك، لا يغير هذا شيئا من حقيقة أن عروض العملات الأولية تعاني. فقد فشل أكثر من نصف جميع هذه العروض في الربع الثاني من هذا العام، بينما انخفضت الاستثمارات فيها أيضًا: على الرغم من أن الربع الثاني شهد تضاعفاً في عدد عروض العملات الأولية مقارنةً بالربع الأول، إلا أنها جمعت رؤوس أموال أعلى بنسبة 25٪ فقط من الربع الأول. وعلى الرغم من أن العديد تمنوا أن تنفجر فقاعة هذه العروض، غالبًا ما عانت هذه المشاريع بسبب عدم وجود لوائح تنظيمية للمجال.

إنّ توقع حلّ واحد لكل هذه المشاكل هو أمرٌ غير واقعي، إلا أن هناك شركات ما تزال تحاول معالجة كل مشكلة على حدا.

بخصوص سيولة عروض العملات الأولية، تحدث موقعنا Cryptonews.com مع كيث بوموالد من شركة Celsius Network التي يقع مقرها في الولايات المتحدة، ومع مانتاس بوفيلاوسكاس من شبكة Debitum Network في ليتوانيا حول كيفية تقديم قروض الكريبتو - الخدمة الأساسية التي تقدمها كلتا الشركتين – ما يمكن أن يضمن أرضية للمشاريع الصاعدة القادمة.

يقول بوموالد إن أكبر مشكلة هي أن هذه المشاريع لا تعرف ما يجب فعله في الإيثر الذي تجمعه.

"سيعمل مشروعنا على تغيير هذه الديناميكية من خلال تشجيع عروض العملات الرقمية على التمسك بكمية أكبر من عملاتها الرقمية بدلاً من بيعها في السوق عن طريق الإقتراض بأسعار فائدة "مما لا يمكن لأي بنك توفيره".

وستبدأ شركة Celsius في تقديم قروض العملات التقليدية مباشرة من خلال تطبيقها في وقت لاحق من هذا العام. وفي الوقت نفسه، فإنها ستصدر قروضاً للأفراد وعروض العملات الأولية.

من ناحية أخرى، يشرح بوفيلاوسكاس العملية التي تقوم بها Debitum: "المؤسسات الكبيرة هي غالباً من يوفر القروض. ما يعني أن هناك طبقة إضافية من الأمن للمقرضين، وهم في الغالب المستثمرين الأفراد الذي قرروا إقراض أموالهم لهذه المشاريع مقابل عائد من خلال الفائدة، وهم في العادة سريعون في اختيار أفضل الأصول المتاحة للاستثمار."

الفرق الأكبر بين الشركتين أن Debitum تقدم قروض للشركات فقط، في حين تشمل Celsius الأفراد كذلك.

يقول بوموالد: "السيولة بالنسبة لنا ليست مشكلة، يمكننا خدمة أي شخص يطلب قرضًا في هذا الوقت".

في الوقت نفسه، توصي Debitum بأن تقسم الشركات قروضها الضخمة إلى عدّة قروض أصغر، مضيفًة أن هذا "ليس شرطًا، ولكن توصية من أجل جذب المزيد من المقرضين".

أسعار الفائدة، والسلامة، والقيود

أما بالنسبة للفوائد، فلا تختلف الشركتان، حيث تخصص Celsius ما نسبته 9%من الفائدة سنويًا على الأموال المقرضة ولا يتوقع أن يتغير هذا خلال 12 شهرًا. في الوقت نفسه، تسمح Debitum للمقترضين بتحديد هذه النسبة بأنفسهم للمستثمرين: "نوصي دائمًا بنطاق يتراوح بين 10٪ و15٪ كبداية. وكلما زاد سعر الفائدة، زادت جاذبية المقرضين لهذه الأصول المحدّدة. حالياً، فإن معدلات الفائدة على الأصول على المنصة تتراوح من 9.8٪ إلى 11٪،" بحسب ما قاله بوفيلاوسكاس.

ووفقاً له، فإن المستثمرين على منصة التداول لديهم حقّ المطالبة بالإقراض على الأصول الأساسية - مثل الفواتير، المواد الخام، العقارات، إلخ.

"يمكنهم المطالبة مباشرة بحقوقهم / قيمة أصولهم دون الحاجة إلى شركتنا، ويضيف: "إن العملات الرقمية التي يتم إيداعها كضمان للمقرضين يتم تجميدها وإبقائها في محفظة آمنة". [أي أن هذه المنصة تحتفظ بالأصول الرقمية وتقوم بإقراض الأموال التقليدية للمشاريع].

تدّعي الشركة أنه، في اللحظة التي يقرر فيها المقرض سحب العملات الرقمية الخاصة به، يتم إعادتها إلى محفظته ويتم تحديث الرصيد على المنصة.

يقول بوفيلاوسكاس: "إن خطر المقرضين والمقترضين محدود لأن شبكة Debitum ليست سوى ميسر للمنصة".

ويواصل بوموالد أن Celsius "تحاول أن تكون متوافقة قدر الإمكان سواء مع الجانب المقترض ومع الجانب الذي يوفر العملات الرقمية."

ويقول: "إننا نعمل مع BitGo من أجل الحفاظ على جميع العملات المودعة آمنة قدر الإمكان."

ومع ذلك، هناك بعض المعيقات الجغرافية لشركة Celsius، لذلك عند الإطلاق العام للبرنامج، فإنها ستبدأ فقط بالولايات المتحدة.

"بمجرد استقرار العملية، نخطط للتوسع إلى أكبر عدد ممكن من البلدان والمناطق الأخرى. إن إطلاقنا الخاص متاح عالمياً (باستثناء عدد قليل من البلدان الواضحة التي لا يمكننا فيها القيام بأعمال تجارية)، يقول بوموالد.
وتنطبق هذه القيود أيضاً على القروض نفسها.

"في الولايات المتحدة، ستكون القروض لمدة عام واحد (ويمكن تمديدها). خارج الولايات المتحدة، قروضنا مفتوحة وتستمر طالما أن المقترض يريد أن يستمر."

ولقد تجاوزت Debitum بالفعل المرحلة الأولية من التشغيل داخل بلد واحد.

يقول بوفيلاوسكاس: "يمكن لأي مشروع الحصول على قرض إذا كان التشريع الخاص بالتشغيل في بلده يسمح بذلك". أما بالنسبة إلى المدى الطويل الذي يمكن أن يكون عليه القرض، فهو يقول: "نوصي بأن يكون من أسبوعين إلى 18 شهرًا. ومع ذلك، نحن نقبل القروض طويلة الأجل كذلك. ويوجد حاليًا قرض متاح لمدة 34 شهرًا."

وكلا الشركتين توافقان بأن مساحة قروض العملات الرقمية محدودة جداً.

"هناك بالتأكيد مشاريع وشركات أخرى تدخل هذا المجال، لكننا نشعر أن إشراكهم في نهج أكثر تعاونًا سيعود بالنفع على الجميع في هذا المجتمع"، يقول بوموالد، بينما يضيف بوفيلاوسكاس: "يسعدنا أن نقول أن شبكة Debitum وشركات مثل Funding Circle، وMintos، و Grupeerللتمويل تساعد الأعمال التجارية وبناء المجتمعات المحلية والمساعدة في تنمية الاقتصاد".

قد يكون الحصول على قرض هو الخطوة في الاتجاه الصحيح التي يحتاج إليها كل عرض عملة أولي وتحتاجه السوق نفسها.

ويخلص بوفيلاوسكاس، "يمكن أن يساعد استخدام العملات الرقمية كقروض في توفير قيمة جوهرية، والتي يمكن أن تحقق مزيدًا من الاستقرار، خاصة عند مقارنة العملات التي يمكن قبولها كقروض وتلك غير المقبولة. عندما يتم قبول العملات الرقمية كضمان للحصول على قروض فجأة يمكن استخدام قيمة أصول العملات الرقمية الخاصة بك لدفع الشركات، وكذلك جلب العائد لك."

وقد أعلنت شركة Genesis Global Trading، وهي واحدة من أكبر شركات تجارة العملات الرقمية، أنها أقرضت 553 مليون دولار من الأصول الرقمية للمقترضين المؤسسيين، بما في ذلك صناديق التحوط والشركات المالية الأخرى منذ آذار/مارس الماضي. واليوم، تمتلك شركة مقرها نيويورك 130 مليون دولار أمريكي من القروض بالبيتكوين، والإيثر، وريبل، وبيتكوين كاش وغيرها من العملات.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات