مديرة لجنة الأوراق المالية والعقود الآجلة (SFC) في هونج كونج تؤكد على أهمية تداول العملات الرقمية لنموّ النظام التقنيّ للأصول الافتراضيّة

Ruholamin Haqshanas
| 0 min read

المصدر: Florian Wehde/ Unsplash

يُعدّ تداول العملات الرقمية جزءاً مهماً من النظام التقنيّ للأصول الافتراضيّة، وذلك وفقاً لجوليا ليونج فونج يي (Julia Leung Fung-yee)المديرة التنفيذيّة لهيئة الأوراق المالية والعقود الآجلة (SFC) في هونج كونج.

ففي خطاب ألقته مؤخراً، قالت ليونغ إنّ هونج كونج تدرك أهمية تداول العملات الرقمية، وترحّب بتطبيق التقنيات الرائجة على الخدمات المالية، بما في ذلك تحويل السندات وصناديق الاستثمار إلى أصولٍ رقميةٍ، وأضافت بأنّ تبنّي هونج كونج للقوانين التنظيميّة المتعلقة بالويب الثالث يلعب دوراً حاسماً في تطوير النظام التقنيّ للأصول الافتراضيّة بعد انهيار منصّة تداول العملات الرقمية FTX في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي.

وأوضحت ليونج أنّ نظام الترخيص الجديد الخاص بمزوّدي الأصول الافتراضيّة سيضمن حماية المستثمرين مع مراعاة المخاطر التي تواجهها المؤسسات المالية، إذ ترى أنّ وضع مزوّدي الأصول الافتراضيّة ضمن الإطار التنظيميّ هو الطريقة الوحيدة لمجاراة الابتكار وتعزيز الثقة ضمن السوق بعد إفلاس منصّة FTX.

فبعد انهيار FTX، بدأت هونج كونج باتخاذ إجراءاتٍ لمحاولة الحدّ من المخاطر التنظيميّة المرتبطة بمنصّات التداول المركزيّة، وفي كانون الأول/ديسمبر 2022، فرض مجلسها التشريعيّ على مزوّدي خدمات الأصول الافتراضيّة ذات القوانين التنظيمية التي تخضع لها المؤسّسات المالية التقليدية.

علاوةً على ذلك، طبّقت لجنة التنظيم الماليّ في البلاد إطارها التنظيميّ الجديد للعملات الرقميّة في الأول من حزيران/يونيو الجاري، وتحتوي القواعد الجديدة على إرشاداتٍ صارمةٍ لمكافحة غسيل الأموال وقوانين حماية المستثمر التي يجب أن تتبعَها منصّات تداول الأصول الرقمية التي تتطلع إلى العمل في هونج كونج، كما تتيح هذه القوانين الجديدة لصغار المستثمرين القدرة على تداول الأصول الافتراضيّة، بدلاً من حصر تداول الأصول الرقمية بين المستثمرين المحترفين والمتداولين الذين يمتلكون ما لا يقلّ عن مليون دولار من الأصول التي يمكن تداولها.

هونج كونج تضغط على البنوك للتعامل مع عملاء الكريبتو

في وقتٍ سابقٍ من هذا الشهر، قامت سلطة النقد في هونج كونج (HKMA) باستجواب البنوك بما في ذلك بنوك HSBC وStandard Chartered و Bank of Chinaعن سبب عدم قبول منصّات تداول العملات الرقمية كعملاء، وأخطرتهم أنّ العناية الواجبة تجاه هؤلاء العملاء المحتملين يجب ألا تخلق عِبئاً غير مبرّرخاصّةً للمنصّات التي تقوم بإنشاء مكاتبَ لها في هونج كونج بحثاً عن الفرص فيها“.

وتأتي هذه الخطوة في الوقت الذي أعربت فيه هونج كونج عن رغبتها مؤخراً بإعادة بناء موقعها كمركزٍ لقطاع الكريبتو، حيث خصّصت الحكومة 50 مليون يوان (7 ملايين دولار) لتسريع تطوير الويب الثالث في شباط/فبراير الماضي، وعلى ما يبدو فإنّ هذه الجهود قد أثمرت بالنظر إلى استمرار المزيد والمزيد من شركات الكريبتو بالانتقال إلى هونج كونج للتمتّع ببيئةٍ تنظيميةٍ صديقة.

كما صرّح السكرتير الماليّ لهونج كونج بول تشان موبو (Paul Chan Mo-po) في الأسبوع الماضي أنّ أكثر من 150 شركةً من شركات الويب الثالث قد بدأت أعمالها في مجمّع سايبربورت (Cyberport) في هونج كونج خلال آخرِ 12 شهراً، وأضاف تشان أنّ سايبربورت المُدار من قبل شركةٍ تتبع بشكلٍ كاملٍ لحكومة منطقة هونج كونج الإداريّة الخاصّةتستضيف 1,900 مشروعٍ حتى الآن.