الصفحة الرئيسية أخباراخبار البلوك تشين

"لا أحد يريد تفويت قطار البلوك تشين"

Sead Fadilpašić الكاتب
"لا أحد يريد تفويت قطار البلوك تشين" 101
Source: iStock/Brunomsbarreto

أظهر استطلاع جديد أن ثلاثة أسباب كبرى تعيق تبني استخدام البلوك تشين في الشركات، وهي التكلفة، وعدم معرفة من أي نبدأ، وانعدام الحوكمة. وهناك أسباب أخرى، مثل عدم رؤية المستخدمين لفوائد البلوك تشين ومطالب التدقيق/الامتثال، ومعدل التبني البطيء. ومع ذلك، هذا لا يعني أن الشركات لا تهتم بهذه التكنولوجيا الناشئة.

"ما يقوله لنا مديرو الأعمال التجارية هو ألا أحد يريد أن يتخلف عن ركب البلوك تشين، حتى في هذه المرحلة المبكرة من تطورها، إلا أن المخاوف من انعدام الثقة والتنظيم لا تزال قائمة"، يقول ستيف ديفيز، رئيس قسم البلوك تشين في شركة برايس ووترهاوس كوبرز PwC، وهي شركة خدمات متعددة الجنسيات، في بيان صحفي عن مسح شامل حول البلوك تشين أجرته الشركة لعام 2018.

وفقاً له، فإن إنشاء وتطبيق شبكة بلوك تشين لتحقيق إمكاناتها لا يعدّ مشروع تكنولوجيا معلومات.

وقال ديفيس "إنه التحول في نماذج الأعمال، والأدوار، والعمليات أمر يحتاج إلى حالة عمل واضحة ونظام إيكولوجي يدعمها؛ مع قواعد ومعايير ومرونة للتعامل مع التغيير التنظيمي المتضمن".

وفي الوقت نفسه، في مقابلة مع بلومبرغ، قال غرين ماكنمارا، وهو مدير في شركة PwC، إن العديد من المنظمات تواجه أيضاً صعوبة في إثبات أن هذه التكنولوجيا أفضل مما يتواجد لديها بالفعل، وأنها توفر عائدًا جيدًا على الاستثمار". وقال ماكنامارا، "يتخذ الكثير من الناس خطوات قليلة نحو هذه التقنية ويتوقفون قبل انتقالهم اليها. ربما يواجهون صعوبة في تفسير العائد على الاستثمار."

شمل استطلاع الشركة 600 مدير تنفيذي من 15 منطقة، قال 84٪ منهم أن شركاتهم لديها بعض المشاركة في تكنولوجيا البلوك تشين. وقال معظم الشركات أنهم في مرحلة تطوير حلول بلوك تشين، في حين قال 15٪ من المستجيبين أنهم فعلاً بدأوا بتطبيق هذه الحلول.

"لا أحد يريد تفويت قطار البلوك تشين" 102

بالنسبة إلى سبب عدم إحرازهم تقدمًا كبيرًا في مشاريع البلوك تشين، قال 51٪ منهم أن التكلفة أحد ثلاثة أسباب رئيسية، يليها "عدم التأكد من كيفية البدء" و"الافتقار إلى الحوكمة".

"لا أحد يريد تفويت قطار البلوك تشين" 103

يوضح بيان الاستطلاع، "قبل الانتقال إلى استخدام تقنية البلوك تشين، يجب أن تسأل نفسك: ما الذي أحاول إنجازه استراتيجياً؟ يبدأ ذلك بتحديد النقاط التي يشتكي منها عملاؤك باختبارها وفقًا لمعايير أساسية، لتحديد ما إذا كانت البلوك تشين حلّاً مناسبًا أو إذا كانت التقنيات الأخرى أفضل."

كذلك، أبرز المسؤولون التنفيذيون أعربوا عن عوائق أخرى أمام تبني البلوك تشين:

"لا أحد يريد تفويت قطار البلوك تشين" 104

حددت PwC أربعة مجالات رئيسية للتركيز في تطوير منصات البلوك تشين خاصة بعملك، أو على نطاق واسع:

  • قم بإعداد حالة عمل: يمكن للشركات أن تبدأ صغيرة، ولكنها تحتاج إلى أن تحدد بوضوح الغرض من انشائها بحيث يمكن للمشاركين الآخرين تحديد مكانهم منها.
  • ابني نظام إيكولوجي: يجب أن يجتمع المشاركون معًا من شركات مختلفة في مجال ما لصياغة مجموعة مشتركة من القواعد التي يجب أن تحكم شبكة البلوك تشين. من بين 15٪ من المشاركين في الاستطلاع، كان 88٪ منهم قادة أو أعضاء نشطين في مثل هذه الشبكات التي تجمع العاملين على البلوك تشين.
  • اجعل تصميمك يتمحور حول ما يمكن للمستخدمين رؤيته وفعله: يحتاج الشركاء إلى قواعد ومعايير لأذونات الوصول إلى الشبكة، ومن المهم إشراك المهنيين المختصين في المخاطر، والقانونيين، وخبراء الأمن الرقمي من البداية، ما سيضمن إطار عمل بلوك تشين يمكن للهيئات التنظيمية والمستخدمين الوثوق بها.
  • ﺗﻧﻘل في حيز ﻋدم اﻟﯾﻘﯾن اﻟﺗﻧظﯾﻣﻲ: ﺗﺣذر اﻟدراﺳﺔ ﻣن أن ﻣطوري اﻟﺑلوك تشين ﯾﺟب ﻋﻟﯾﮭم ﻣراﻗبة التطورات التنظيمية للمجال، ولكن دون انتظارها، التي ستتطور ﺧﻼل اﻟﺳﻧوات اﻟﻘﺎدﻣﺔ. من الضروري التعامل مع المنظمين للمساعدة في تشكيل كيفية تطور هذا المجال.

______

ومع ذلك، هناك أمثلة على تطبيق البلوك تشين التي تظهر ميزة التقنية. واحدة من هذه الصناعات هي صناعة القهوة، حيث تعتبر البلوك تشين الحل العملي للتأكد من أن حبوب البن تأتي من مزارع مستدامة بيئياً و/أو أنها تتمتع بممارسات تجارية عادلة. ويؤكد ذلك ما يقوله الخبراء الذين يعتقدون أن التطبيقات المبكرة للبلوك تشين ستكون على الأرجح في إدارة سلاسل التوريد، لا الخدمات المالية.

في كلتا الحالتين، قالت شركة غارتنر (Gartner)، وهي شركة أبحاث واستشارات أمريكية أن البلوك تشين إلى هضبة الإنتاجية - مرحلة نهاية التبني الشامل - في غضون خمس إلى عشر سنوات.
______
ومع ذلك، فإن الوضع الحالي للتكنولوجيا لا يدعو للقلق، وفقا لبعض الخبراء، حيث استغرق الإنترنت حوالي ثلاثة عقود للانتقال من أربانت [من أوائل شبكات الحاسوب] إلى شبكة الويب العالمية.

تابعونا على Twitterو Facebook

المزيد من المقالات