الخبراء يعتقدون بقدرة العملة الواعدة هذه على تجاوز عملة شيبا إينو (SHIB) في ترتيب العملات الرقمية من حيث إجمالي القيمة السوقية خلال عام 2024

فتاة تُطالع مخططاً بيانياً لسعر زوج SHIB/USD يتوسطه شعار Shiba Inu

شهد قطاع عملات الميم تقلباتٍ شديدةً بالاتجاهين الصاعد والهابط، حيث حظيت عملة شيبا إينو (Shiba Inu-SHIB) -المعروفة أيضاً باسم “قاتلة دوجكوين”- باهتمامٍ بالغ خلال عام 2021 بعد تجاوز قيمتها السوقية الكلية نظيرتها لعملة دوجكوين (Dogecoin-DOGE). ومع ذلك، تراجَع زخَمها خلال عامي 2022 و2023؛ وبالرغم من قيمتها السوقية البالغة 7 مليار دولار -بفضل حماسة ودعم مجتمعها وحملاتها التسويقية واسعة الانتشار- نجح مشروعRetik  (Retik Finance-RETIK) بلفت أنظار الخبراء إليه نظراً لنهجه العمليّ الفريد وخارطة الطريق الطموحة الخاصة به وقدرته على قلب موازين القطاع؛ فهل يمكن لعام 2024 أن يشهد تغييراً في ترتيب العملات المتربّعة على عرش القطاع؟ دعونا نحلل الحقائق والأرقام المتعلقة بالمتنافسين أولاً.

شيبا إينو: وصيفة ترتيب عملات الميم


ظهرت عملة شيبا إينو (SHIB) عام 2021 مستفيدةً من موجة الجنون التي أحاطت بعملة دوجكوين ودعم جموع المخلصين لها من المتحمّسين، لينطلق سعرها للأعلى مسجلاً أعلى مستوياته على الإطلاق عند 0.000088$ خلال تشرين الأول/أكتوبر من عام 2021، وظهرت العملة على قائمة أعلى 15 عملةً رقميةً من حيث إجمالي القيمة السوقية، إلا أن سِحرَها سرعان ما تلاشى خلال الأشهر الأخيرة، ليتراجَع سعر عملة SHIB بنسبةٍ تجاوزت 87% قياساً إلى أعلى مستوياته المسجلة، ولتبلغ قيمتها السوقية الكلية حالياً نحو 6.2 مليار دولار، ما يضعها بالمرتبة السادسة عشرة في ذات القائمة. ويعود الفضل في نجاح عملة SHIB إلى كونها إحدى عملات الميم التي نجحَت باكتساب شغفٍ هائلٍ، إلا أن منتقديها يشيرون إلى افتقارها لأية استخداماتٍ وظيفيةٍ وهشاشة بنيتها التقنية باعتبارهما نقطتي ضعفٍ جوهريتين. وعلى الرغم من الجهود المبذولة مؤخراً لبناء نظامٍ تقنيّ يرتكز على عملة SHIB -بما في ذلك منصة التداول اللامركزية ShibaSwap وشبكة معاملات Shibarium- فلا تزال هناك مخاوفُ بشأن قدرة العملة على الاستدامة والاستمرار طويل الأمد.

<<< لشراء عملة RETIK اضغط هنا >>>

مشروع Retik Finance: منافسٌ مرتقبٌ يزخر باستخداماتٍ عملية


في حين ما تزال شيبا إينو محتفظةً ببعض التألق نظراً لما تتمتع به من مشاعرَ مجتمعيةٍ إيجابيةٍ واستنادها إلى ثقافة الميم، اتخذ مشروع Retik Finance نهجاً مختلفاً تماماً، حيث يُركّز نظامه التقنيّ القائم على التمويل اللامركزي (DeFi) على توفير استخداماتٍ وظيفيةٍ عمليةٍ عبرَ حلوله التي يوفّرها، وليس كما تدّعي شيبا إينو التي تستمد جاذبيتها من ادعاء ارتباطها بشعار الكلب شيبا إينو وصِلتها بظاهرة دوجكوين. ونظراً لأنها تستمدّ قيمتها بشكلٍ أساسيٍّ من الزخَم المُجتمعيّ المحيط بها إضافةً لثقافة الميم، فإن ذلك يجعلها عرضةً لتقلبات السوق الشديدة، إلى جانب افتقارها لأيِّ استخداماتٍ وظيفيةٍ ذات فائدة ملموسة.

لكن وعلى النقيض من ذلك، اتخذ مشروع Retik Finance نهجاً مغايراً وفريداً عبر توفيره لحلولٍ عمليةٍ تتعلق بمشكلاتٍ واقعيةٍ في قطاع التمويل اللامركزي، مثل:

  1. بطاقات Retik DeFi الائتمانية: تسعى هذه البطاقات الثورية إلى تجسير نظم التمويل التقليدية بالرقمية والربط بينها، حيث تسمح للمستخدمين بإنفاق أرصدتهم من العملات الرقمية بسهولةٍ عبرَ معاملاتٍ يوميةٍ دون الحاجة لاتباع سياسات التحقق من هوية العملاء (KYC)، ليمنح ذلك الأفراد والشركات القدرة على اعتماد العملات الرقمية واستكشاف إمكانياتها في الحياة اليومية.
  2. بوابة دفع Retik: ستتمكن الشركات من الاستفادة من بوابة دفع Retik الآمنة والفعالة لقبول الدفع باستخدام العملات الرقمية وتوسيع قاعدة عملائها واقتحام قطاع الكريبتو سريع النموّ، ولتستفيد كلٌّ من الشركات والمتعاملين بالقطاع من تكامل هذه المزايا، ما يُمكنه توفير نظام تقنيٍّ شاملٍ قائمٍ على المنفعة المتبادلة.
  3. محفظة Retik: تُعتبر محفظة Retik محفظةً غيرَ وصائيةٍ آمنةً وسهلة الاستخدام داعمةً لنظم تقنيةٍ متعدّدة لتحقيق المرونة القصوى، حيث توفر للمستخدمين تحكماً كاملاً في ممتلكاتهم من الأصول الرقمية، ويتماشى تركيزها على عامِلي الأمان وتمكين المستخدمين مع المبادئ الأساسية لنظم التمويل اللامركزيّ، وهو ما يعمل على اجتذاب المستثمرين المهتمين بعامل الأمان.
  4. نظم الإقراض من النظير إلى النظير المدعومة بالذكاء الصنعيّ: تعمل تقنية الإقراض المبتكرة من Retik Finance والقائمة على الذكاء الصنعيّ على تحليل خيارات الإقراض وربط المقترضين بأفضل العروض والشروط، إضافةً لتسهيل عملية الإقراض وتوفير فرصٍ جديدة لكلٍّ من المُقرضين والمقترضين؛ وتُميز هذه الخاصيّة المتطورة Retik عن منافسيها وتوضح مدى التزامها بالتطوّرات التقنية.
  5. العقود الآجلة وعقود الخيارات: يسعى مشروع Retik Finance لتلبية احتياجات المتداولين الخبراء عبر توفير أدوات تداولٍ متقدمةٍ مثل منتجات العقود الآجلة والمستقبلية مباشرةً داخل نظامها التقنيّ، وهو ما يخدم شريحةً محدّدةً بقطاع الكريبتو، حيث يسعى لاجتذاب كبار المستثمرين ممّن يودون استخدام أداة الرافعة المالية وأكثرِ إستراتيجيات التداول تطوّراً.

<<< لشراء عملة RETIK اضغط هنا >>>

الخبراء يعتقدون بقدرة Retik Finance على خطف الأضواء خلال عام 2024


أثار هذا الطرح مناقشاتٍ شيقةً داخل مجتمعات الكريبتو لأسباب وجيهة؛ فبينما استمتعت عملة SHIB بارتفاعاتٍ هائلةٍ مدفوعةٍ بالجنون المحيط بعملات الميم، يوفر مشروع Retik Finance أدلةً مقنعةً على تمتعه بالاستدامة عبر تركيزه على توفير استخداماتٍ وظيفيةٍ وحلولٍ عمليةٍ مبتكرة.

علاوةً على ذلك، يدرك مطوّرو Retik Finance مدى أهمية المجتمع، حيث عملوا على اجتذاب مجتمع مخلصٍ ومتحمّس عبر الحملة الدعائية لبيعه المسبق والانخراط في التفاعل عبرَ وسائل التواصل الاجتماعي بنشاط، ليعملَ هذا النهج على بناء الثقة وتعزيز آفاق النموّ، على العكس من العملات الساعية لمجرد الاستفادة من الضجيج المحيط بعملات الميم، والذي نجَحَ بدفع عملة SHIB للانطلاق مسجلةً أعلى مستوياتها على الإطلاق. بالإضافة إلى ذلك، تعمل شراكات Retik الإستراتيجية مع أبرز منصات التداول وكبار اللاعبين بالقطاع على رفع مصداقيتها وإيضاح نهجها ورؤيتها، ما يمكنه تقوية أسس نجاحها المستقبليّ.

ومن خلال اعتماده على الابتكار وتطوير تقنياتٍ متقدمةٍ، حجز مشروع Retik Finance لنفسه مكانةً بارزةً ليُصبح أحد روّاد نظم التمويل اللامركزي، وينجَحَ باجتذاب المستثمرين الملمين بالتطوّرات التقنية وكذلك أوائل المستثمرين ممّن يقدّرون التطوير وتوفير حلولٍ مستقبليةٍ ناجعةٍ؛ لذا فقد يؤدي ذلك إلى تعزيز قاعدة مستخدمي Retik ورفع قيمتها السوقية مستقبلاً، ليصبحَ بإمكانها تجاوز نجاحات شيبا إينو على المدى البعيد.

اضغط هنا للمشاركة بالشراء خلال البيع المسبق الخاص بـ Retik Financeكما يمكنكم الحصول على المزيد من المعلومات عن مشروع Retik Finance وعملته RETIK من خلال زيارة الروابط التالية:

الموقع الإلكتروني: https://retik.com/

الورقة البيضاء: https://retik.com/retik-whitepaper.pdf

كافة روابط المشروع: https://linktr.ee/retikfinance

 

إخلاء مسؤولية: النص الوارد أعلاه يُعتبر بياناً صحفياً ولا يمكن اعتباره جزءاً من المحتوى التحريريّ لموقع Crytonews.com.