الاتحاد الأوروبي وتنظيم الكريبتو بـ “مشكلاته المستعصية”

فريدريك فولد
| 1 min read

كشفت المناقشات البرلمانية في البرلمان الأوروبي في ستراسبورج في وقت سابق من هذا الأسبوع أن السياسيين في الاتحاد الأوروبي ما زالوا يبحثون عن أرضية مشتركة عندما يتعلق الأمر بتنظيم البلوك تشين والعملات الرقمية.

Source: iStock/Angelafoto

كما أفاد موقعنا Cryptonews.com، فإن الاتحاد الأوروبي يقوم بتحليل مجالات مثل العقود الذكية، والعروض الأولية للعملات، والأصول الرقمية من أجل تقرير ما إذا كان سنّ التشريعات مطلوبًا أم لا.

وخلال المناقشات الأخيرة، كانت هناك دعوة إلى سياسة عدم التدخل في التنظيم من قبل العضو الروماني كريستيان سيلفيو بوسوي، والفرنسية كريستل لوشوفاليه. حيث يعتقد هؤلاء الأعضاء أن تقنية البلوك تشين يجب أن تأخذ الوقت الكافي للتطور والنضج قبل اتخاذ أي قرارات يتعلق بالتنظيم. ومن جهته قال بوسوي إن تنظيم الصناعة الآن من شأنه بالتأكيد أن يعيق الابتكار.

وقد قال بوسوي، “يمكن أن ترتبط القدرة التنافسية المستقبلية والقدرة على الابتكار في الصناعة الأوروبية ارتباطًا وثيقًا باعتماد وتطبيق تقنيات الحسابات الموزعة. وإن قطاعات مثل الطاقة والغذاء والصحة والنقل والتصنيع يمكن إعادة تشكيلها بشكل كبير من خلال هذه التقنيات الناشئة.” وأضاف أنه يرى أن تكنولوجيا العقود الذكية ليست ناضجة بما يكفي لكي تعتبر قابلة للتنفيذ من الناحية القانونية.

في غضون ذلك، أعلنت العضوة إيفا كايلي أن “البلوك تشين قد وحّدت هذا البيت، حيث صوتت جميع الأطراف في لجنة الصناعة والبحث والطاقة (ITRE) لصالح القرار في ظل مبدأ كونها محايدة فيما يتعلق بالتكنولوجيا وصديقة للابتكار في أوروبا.”

وأضافت، “إحدى الرسائل الأساسية لقرارنا كانت الإشارة إلى أن الاتحاد الأوروبي يطمح لأن يصبح الزعيم العالمي في الثورة الصناعية الرابعة.”

ومع ذلك، أكدت العضوة ميابترا كومبولا-نتري في وقت لاحق أن هناك “مشاكل مستعصية” متعلقة بتقنية الحسابات الموزعة (DLT):

“خذ على سبيل المثال مسألة الثقة في المجتمع.”

“كيف ستزيد هذه التكنولوجيا من الثقة إذا كانت الأدوات المالية الجديدة القائمة على التكنولوجيا متقلبة وغير شفافة للغاية؟ وعلاوة على ذلك، كيف نضمن أن الوظائف الأساسية للمجتمع، مثل الضرائب أو منع الجرائم، يمكن أن تظل تعمل في عالم تكون فيه البيانات لا مركزية؟ “قالت كومبولا-نتري.

وأضافت أن تقنية البلوك تشين تحتاج إلى الإجابة على هذه الأسئلة عند تطويرها وتطبيقها، “نأمل أن تدمر بعض أنماط التفكير القديمة ونماذج الحياة اليوم.”

وجادل ممثل إيطاليا داريو تامبورانو بأن السياسيين يجب ألا “يفقدوا السيطرة” على التكنولوجيا الناشئة، وبالتالي سيكون من الضروري تمرير تشريع “في الوقت المناسب.”

وقال ممثل ليتوانيا، أنتاناس جوغا، المعروف باسم توني جي من قبل لاعبي البوكر، إنه على السياسيين أن “يتقبلوا” حقيقة أنه لن يكون موضوع تطور العملات الرقمية بأيديهم، وأن الإجراءات المتخذة من قبل السياسيين في الاتحاد الأوروبي قد لا تؤثر بشكل كبير على هذا المجال، حيث أن هذه المشاريع يمكن أن تتحرك بسهولة على مستوى العالم، بحسب مكان التشريعات المفضلة.

في أيلول/سبتمبر، حذر بنك التسويات الدولية (BIS)، الذي يشار إليه أحيانا باسم “البنك المركزي للبنوك المركزية”، من أن التنسيق العالمي هو الطريقة الوحيدة لتنظيم سوق العملات الرقمية، وذلك بسبب طبيعة هذا السوق الجديد العالمية.

وعلى الرغم من الآراء المختلفة الموجودة فيما يتعلق بتنظيم العملات الرقمية بين السياسيين في الاتحاد الأوروبي، قال مفوض السوق الرقمية الموحدة الأوروبي أندروس آينسب إنه مسرور لرؤية أن مفوضية الاتحاد الأوروبي تعمل في تطوير هذه التكنولوجيا، قائلاً إنه “لا يمكن يتم تجاهلها.”

على كل حال، يبدو أن المفوضية الأوروبية غير مندفعة باتجاه سنّ التشريعات المتعلقة بالعملات الرقمية، لأن تشريع القوانين السيئة هو أسوأ ما يمكن أن تقوم به، كما قال بيتريس، رئيس وحدة الشركات الناشئة والابتكار في المفوضية الأوروبية في مقابلة مع موقعنا Cryptonews.com في وقت سابق من هذا العام.
______
تنويه: موقع Cryptonews.com مدعوم من قبل الممثل لدى الاتحاد الأوروبي أنتاناس جوغا.